جعجع: العهد قد يخسر نفسه

توجه رئيس حزب القوات اللبنانيّة سمير جعجع إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بالقول: “أنقذ عهدك قبل فوات الأوان”، معتبراً أنه لا يمكننا أحيانا التمييز بين مواقف عون ومواقف الوزير جبران باسيل. كما توجه جعجع إلى رئيس الحكومة سعد الحريري بالقول: “الحزم في بعض الأوقات دواء”، مشيراً في حديث لـ”المدن” إلى أن “ما يجري هو تعديات على صلاحياتنا كلنا، وعلى مصالح اللبنانيين وكل مواطن في هذا البلد، من تعطيل الحكومة إلى غيرها من الممارسات”.

وتطرّج جعجع في الحديث إلى الوضع الإقتصادي والمالي، قائلاً: “إن المعارك السياسية المخترَعة في هذه المرحلة لا تجدي، لأن العهد قد يخسر نفسه”، لافتاً إلى أننا “لا نقيّم الأرقام والأوضاع هي التي تقيَّم لكنَّ الوضع صعب وبحاجة إلى معالجة جدية وسريعة”. وأضاف: “إن العهد نجح في إعادة التوازن للكثير من الأمور، على رأسها قانون الانتخاب، لكنّ وضعنا لا يُحسد في القضاء، ولا في غيره من المؤسسات، التي تعتبر عماد الدولة وقوامها”.

وشدد جعجع على انه من غير المقبول تعطيل عمل الحكومة، لأن لبنان بحاجة إلى كل دقيقة عمل حكومي، وقال: “ما يجري حالياً، وأداء بعض الأطراف الحكومية هو جريمة بحق الوطن والمواطن، فمن غير المقبول تعطيل عمل الحكومة خصوصاً أن ما يحصل هو لأسباب سياسية ضيقة، واستخدام الثلث المعطّل أمر غير منطقي ولا وطني والدستور أعطى حق التعطيل لثلث الحكومة في القضايا الكبيرة، وليس لمصالح ومآرب سياسية، لأشخاص”.

وعن حوادث الجبل قال جعجع: “إنها كبيرة وتحتاج إلى معالجة، ولكن ليس من أجل تصفية الحسابات السياسية، ولا المتاجرة بالأمن، لتحقيق أهداف سياسية أصبحت معروفة والأمور تحتاج إلى روية ولا يمكن الحديث عن إحالة ما جرى للمجلس العدلي قبل نهاية التحقيقات”، مؤكداً اننا حلفاء لـ”الحزب التقدمي الاشتراكي” ونقف إلى جانبه، وإلى جانب مصالحة الجبل.

ولفت جعجع إلى أنه من غير المقبول تعطي الحكومة لأن لبنان بحاجة إلى كل دقيقة عمل حكومي قائلا ما يجري حاليا وأداء بعض الطراف الحكومية هو جريمة بحق الوطن والمواطن/فمن غير المقبول تعطيل عمل الحكومة خصوصا ان ما يحصل هو لأسباب سياسية ضيقة واستخدام الثلث المعطل أمر غير منطقي ولا وطني والدستور أعطى حق التعطيل لثلث الحكومة في القضاي الكبيرة وليس لمصالح ومآرب سياسية لأشخاص”.

وعن الإحصاءات التي تشير إلى أن خطاب الوزير جبران باسيل يحظى بمقبولية واسعة في الشارع المسيحي قال جعجع: “إن كل التقديرات غير دقيقة والأيام المقبلة ستشهد خصوصا وأن من يدافع عن هذه المواقف تكون له أسبابه وغاياته، ولكن لدى المسيحيين وفي وجدانهم أساس ثابت لا يتزحزح يرتبط بالدولة وببنائها، وارتباطهم بالشخص يكون بقدر ما لهذا الشخص من مزايا تعزز مقومات الدولة”.

وتابع رئيس القوات: “إن الوزير باسيل يقود معارك على جبهات عدة وهي ليست معركة واحدة تتعلق بانتخابات رئاسة الجمهورية، الرجل يريد إثبات نفسه داخل التيار الوطني الحر، فعلى الرغم من ترؤسه للتيار لكنه لم يتمكن من شد ركائزه بعد، ولم يتمكن من بناء نفسه فيه، فيرفع الصون ويعلي الصراخ ليقول للجميع إنه موجود وعلى قاعدة محاولة إحراج الجميع. وأيضا يخوض معركة مع القوى المسيحية الأخرى في الشارع المسيحي مستندا على خطابه الشعبوي والمتشنج، وفي الوقت نفسه يخوض معركة مع القوى السياسية الأخرى التي لا تسلم له بما يريد فيسعى لإلغائه، وبعد هذه المعارك كلها يأتي تفكيره بمعركة رئاسة الجمهورية”.

وأشار جعجع إلى ارتياح لأصداء آداء القوات ومواقفها في الشارع اللبناني، على صعيد وطني، وليس على صعيد مناطقي أو طائفي، معربا عن إيمانه أن الزمن لا بد ان يكون منصفا ولو بعد حين.

المصدر:
المدن

خبر عاجل