“التقدمي” من بنشعي: لحلول تؤكد مرجعية الدولة

زار وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي بنشعي، للقاء رئيس تيار المردة سليمان فرنجية. وبعد اللقاء، قال الوزير السابق غازي العريضي، “نحن تحت سقف المؤسسات ونأمل ان نصل الى الحلول التي تؤكد مرجعية الدولة من جهة وتأخذ بعين الاعتبار أيضاً الواقع السياسي القائم في البلاد للوصول الى مصلحة الجميع”.

وأضاف، “أبوابنا ليست مقفلة على لقاء مع فخامة الرئيس ولطالما زار وليد جنبلاط بعبدا، لكن اللقاء ليس مطروحاً الآن، وكانت مناسبة للتشاور مع سليمان فرنجية بما يحيط بنا”.

وعن زيارة حزب الله الى بنشعي وايضا زيارة الوزير صالح الغريب وموقف المردة من حادثة قبرشمون، قال: “من الطبيعي ان تحصل هذه اللقاءات بين قوى سياسية حليفة او صديقة او شريكة من مواقع مختلفة، هذه الدار كما استقبلت الوفود السابقة تستقبلنا اليوم وهذا امر طبيعي، وانا آمل ان يكون الصراع السياسي في لبنان والخلاف خلافا سياسيا على مستوى الرؤى والأفكار والبرامج”.

وأضاف، “آن لنا ان نخرج من كل هذه المماحكات الداخلية والحسابات الضيقة وشهوات سلطة او حسابات استقواء او استخدام مؤسسات من هنا او هناك، وان نلجأ الى خطاب هادئ عقلاني حكيم نستطيع من خلاله ان نتحاور ونتشاور، ان نتفق او نختلف، واذا اختلفنا من الضروري الا نُعبِّر عن الخلاف بخطابات لا تقدم اطلاقا الا المزيد من المشاكل في البلد، حيث يجب التعبير بطريقة نحترم فيها بعضنا بعضا، والكل يدخل المناطق اللبنانية من دون اذن من أحد”.

وتابع: “المسألة هي مسألة سلوك في الخطاب وطريقة التعاطي لا أكثر ولا أقل، لن نصبح فريقا واحدا لن نصبح حزبا واحدا. هذا هو لبنان هذه هي نكهة السياسة اللبنانية والتميز الموجود في لبنان هو هذا التنوع الذي نحرص عليه كثيرا، لكن المشكلة هي أحيانا في الاداء، في طريقة التعاطي، في هذا الخطاب الذي يزعج كثيرين وليس فريقا واحدا”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل