ساترفيلد: “أعذر من انذر”

اعتبرت مصادر متابعة لـ”الأنباء الكويتية” ان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد الذي كان يسرّع الامور لحل عقدة ترسيم الحدود واستتباعاتها النفطية بين لبنان واسرائيل على يديه قبل انتقاله الى مهمته الجديدة كسفير لبلاده في تركيا، غادر بيروت، وهو يقول ما معناه “أعذر من انذر”.

وتعتقد المصادر ان الولايات المتحدة بعقوباتها المستجدة والمرشحة للتوسع انما تخاطب الجارة كي تسمعها الكنّة، بمعنى انها تضغط على السلطة اللبنانية من خلال اعضاء في البرلمان اللبناني ينتمون الى حزب الله كي توجع إيران أكثر، وهي هنا كمن ينفخ في الرماد.

المصدر:
الأنباء الكويتية

خبر عاجل