دفعة جديدة من اللاجئين السوريين تغادر لبنان

 

غادرت دفعة جديدة من اللاجئين السوريين في طرابلس الى الداخل السوري بإشراف الأمن العام اللبناني.

وقد تجمع النازحون العائدون منذ ساعات الصباح الاولى في باحات معرض رشيد كرامي الدولي حيث تولى عناصر الأمن العام التدقيق في أوراقهم الثبوتية.

وتولت حافلات تعود لوزارة النقل السورية نقلهم إلى الداخل السوري كما سجل انتشار لوحدة من الجيش اللبناني عند مداخل المعرض وفي محيطه.

وأشرف رئيس شعبة معلومات الأمن العام في الشمال العقيد خطار ناصر الدين، على عملية الانطلاق بتوجيه مباشر من اللواء عباس ابراهيم حيث عمل الجهاز الإداري على الكشف على أسماء العائدين على مدى اسابيع عدة.

وغادرت دفعة جديدة من اللاجئين السوريين قوامها 59 شخصاً، تجمعوا صباحاً في “مركز كامل يوسف جابر الثقافي” في النبطية أقلتهم حافلتان باتجاه الأراضي السورية، يرافقها 3 سيارات بيك آب تحمل أمتعة العائدين، وذلك في إطار العودة الطوعية والآمنة التي ينظمها الأمن العام وسط انتشار للجيش في محيط المركز.

وبدأو اعدداً من النازحين السوريين  بالتجمع منذ صباح اليوم في ملعب برج حمود لنقلهم من قبل الامن العام الى الحدود اللبنانية السورية للعودة الى بلادهم.

وقد حمل هؤلاء امتعتهم واوراقهم الثبوتية حيث قام الامن العام بالتدقيق بها والتأكد من صلاحيتها ضمن اطار العودة الطوعية والامنة للنازحين.

وغادر 63 نازحاً سورياً  صيدا عائدين إلى بلادهم. وقد تابع رئيس المكتب الإقليمي للأمن العام في الجنوب علي قطيش صباحاً، مغادرتهم الطوعية من ملعب صيدا البلدي والتي تؤمنها لهم المديرية العامة للأمن العام اللبناني في مناطق مختلفة من لبنان عبر مراكز المصنع والعبودية والقاع الحدودية.

وكان المقدم قطيش حضر صباحاً مع فريق من النقباء والضباط والعناصر لإنجاز الإجراءات والتدابير اللوجستية والأمنية لعودتهم. وجرت استعدادات العودة وسط مواكبة من ممثلين لهيئات إنسانية وجمعيات دولية ولبنانية.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل