حاصباني: الموازنة نقطة في بحر الاصلاحات المطلوبة وأقرب إلى الرسوب من النجاح في معالجة التحديات

أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني ألا معلومات لديه عن أن العقوبات الأميركية ستطال حلفاء حزم، مشيراً إلى أن المعطيات التي أصبحت علنيّةً أنها غير موجّهة ضد طائفة معيّنة، أو ضد مجموعة من اللبنانيين، ولا مشكلة للولايات المتحدة مع لبنان ولكن هذه الاجراءات موجّهة ضد حزب قائم على الأراضي اللبنانية ومن ينتمي إليه ومن يدعمه ومن يعمل بمحيطه ومن يعطيه الغطاء.

وفي هذا الإطار، أكّد حاصباني في حديث لقناة “الجديد”، أن الإجراءات لا تهدف إلى المس بالمؤسسات، وهم حريصون على عدم المس بالمؤسسات، وبدورنا نحن حريصون أن نذكّرهم بهذا الموضوع، خاصة بالاستمرار بدعم الجيش اللبناني وتحييد القطاع المصرفي.

وحول إذا ما كان مع أو ضد العقوبات الأميركية، قال حاصباني: “لا يمكن أن نكون مع أو ضد من دون كلام عمليٍّ، الكلام العمليّ اليوم هو تحييد لبنان عن الصراعات الكبرى”.

واعتبر حاصباني أن ما نراه من ممارسات هو نوع من تفريغ لهذا العهد من قوته وقدرته على الإصلاح والبناء بأمور تأخذه إلى أماكن أخرى ومن هم أقرب لهذا العهد يقومون بذلك، علمًا أننا جميعاً نعمل لإنجاح هذا العهد، لان النجاح هو للبنان.

واضاف: “على المسؤولين الذين يركزون على أمور أخرى ان يوقفوا حملاتهم وافكارهم طموحاتهم الكبرى الشخصية، كي يحافظوا على هذا العهد. من يقود حملات انتخابية مبكرة اليوم يكون هو أول من أعلن أن هذا العهد أشرف على نهايته”.

كذلك، أشار حاصباني، في حديث لـ”mtv”، إلى ألا “توافق على الموازنة ككل، إنما على كل بند ببنده وبحسب المادة وهناك إعادة نظر في بعض البنود التي تعدلت”.

ولفت حاصباني إلى أن “الموازنة أقرب إلى الرسوب من النجاح، موقفنا العام أنها ليست موازنة تصلح لحجم التحديات التي نواجهها وليست كافية وعلينا القيام بعمل أكثر بكثير. الموازنة هي نقطة ببحر الإصلاحات المطلوبة لحجم التحديات التي نواجهها”.

وأضاف: “إصلاحات كبرى تستطيع ان تحصل لتدخل مفاعيلها في الموازنة مستقبلا وتشكل جزء كبيرا من حل مشكلة الدين المتنامي، منها تخصيص قطاع الاتصالات وتحصيل الأموال الهائلة منه، تطبيق خطة الكهرباء، ضبط الجمارك والمعابر غير الشرعيّة وخطوات اصلاحية كبرى”.

وأشار حاصباني إلى أن “لا جلسة متوقعة للحكومة الأسبوع المقبل وقطوع الحساب خطوة أساسية تسبق نشر الموازنة سيعمل على حلها ويجب أن نتوجه صوب الإصلاح ومعالجة الملفات الكبيرة أولاً”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل