ترمب يستهجن هجوم نائبة ديمقراطية على بيلوسي

علّق الرئيس الأميركي دونالد ترمب على التوتر الأخير بين الديمقراطيين في مجلس النواب، قائلاً إن رئيسة المجلس نانسي بيلوسي ليست عنصرية، وإن المشرّعة الجديدة ألكساندريا ألكسيو كورتيز كانت “غير محترمة للغاية” تجاه رئيستها. وصرح للصحافيين قائلا: “لا أعتقد أن نانسي يمكنها أن تترك ذلك يمر هكذا”.

تعليق نرمب جاء بعد أيام من شكوى النائبة كورتيز علناً، من معاملة بيلوسي لها وثلاثة من نساء الديمقراطيين الليبراليين. وفي الفترة الأخيرة من نهاية الشهر الماضي، أصبح الصراع بين الديمقراطيين علنياً، لا سيما بعد أزمة الحدود الأميركية وتدبيرات الحكومة.

وكان عدد من الليبراليين قد عارضوا قرار بيلوسي بقبول مشروع قانون مشترك من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بدلاً من إصدار نسخة من مجلس النواب، مع التأكيد على حماية أكبر للمهاجرين من الأطفال.

وقالت بيلوسي لصحيفة “نيويورك تايمز”، إن النساء المشرعات الأربع اللائي عارضن خطتها “لم يكن لديهن أي من المؤيدين”. وأضافت: “إنهن أربعة، وهذا هو عدد الأصوات التي حصلن عليها”.

وردت أوكاسيو كورتيز النائبة من نيويورك بقولها لصحيفة “واشنطن بوست”، إن بيلوسي كانت “غير محترمة تماماً” بسبب “التهميش الصريح للنساء اللائي تم انتخابهن حديثاً في مجلس النواب”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل