كيف ردّت أصالة على شائعة وفاتها؟

تداول روّاد ومواقع التواصل الاجتماعي، السبت، شائعة تفيد بوفاة الفنّانة السورية أصالة نصري، خلال وجودها في العاصمة دمشق، حيث حفلها الغنائي الذي أحيته. الخبر لم يسرد أيّ تفاصيل أخرى، إلا أنّه انتشر بسرعة البرق وأفزع جميع مُحبّيها، متسائلين عن مدى صدق الخبر المنتشر.

من جانبها، ردّت أصالة على خبر وفاتها، بطريقة غير مباشرة، عبر حسابها الشخصي على “انستغرام”، من دون التلميح في رسالتها ماذا قصدت، وكتبت: “لا يهمّ لو كانَ هناك البعض من الّذين لم تقوَ قلوبهم على الحبّ، لا يهمّ لو عرفنا بعضهم، ولو عادانا بعضهم، لا يهمّ… فالخير في النّاس أكثر، والطيّبون أكثر، والمُخلصون أكثر، الخير في الأكثر، ولا يهمّنا غير ذلك، فنحن في المحبّة غارقين وكراهيتنا عادلة فلا يُظلم على يدنا حتّى من ظَلَمَنا، وفي ابتعادنا ودّ، ومثلنا كثير والأفضل منّا أكثر، الخيّرون همّ بناة الحياة والهدّامون ضِعاف قِلّة، لا يهمّ إنّ حاولوا المهمّ أنّ نسمو”.

وفي رسالة أخرى، صريحة عن شائعة وفاتها كتبت أصالة: “أنا موجودة بينكم، ومافيني إلّا الخير، شكراً لكلّ من اهتمّ فيني وقلق، وبالنسبة للنّاس الّلي طلّعت الإشاعة البشعة، الله يسامحهم ويهديهم وينوّر قلوب أمثالهم بالمحبّة والإنسانيّة”.

المصدر:
نواعم

خبر عاجل