رؤساء الحكومة السابقين الى الكويت قريباً

أكد الرئيس الأسبق للحكومة تمام سلام إنه “يراد لزيارة رؤساء الحكومة السابقين الى السعودية أن تشمل الكويت والإمارات ومصر ودولا أخرى لتأكيد الروابط الراسخة مع الأشقاء العرب ووضْعهم في أجواء ما يواجهه لبنان من تحديات”.

وكشف سلام لـ “الراي” أن زيارة السعودية واللقاء مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كانت بالغة الإيجابية وكرستْ معاودة الانفتاح السعودي على لبنان، وهو ما تجلى في الأعداد الكبيرة من السياح السعوديين التي وصلتْ إلى ربوعنا أخيرا، والزيارة غير المسبوقة لوفد من مجلس الشورى في المملكة إلى لبنان، والحفاوة البالغة في الرياض التي حظي بها قائد الجيش اللبناني العماد جوزف عون”.

وإذ رأى أنه “أردْنا من هذه الزيارة التأكيد على الانتماء العربي للبنان وعلى تمسكنا بهويتنا في ظل التحولات الإقليمية الضاغطة”، لفت إلى أن “تحركنا يرمي أيضا إلى دعم رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي يكابد تحديات كبيرة، وإلى صون اتفاق الطائف ورد الاعتبار له في وجه محاولة إغراق الحياة السياسية بأعراف وبدع، وحماية المؤسسات، كل المؤسسات، كي تقوم بدورها في إطار انتظام عمل الدولة والاضطلاع بواجباتها”.

وإذ لاحظ سلام “التعلق الكبير للملك سلمان شخصيا بلبنان الذي ما زال في ذكرياته، وقد أبدى رغبة في زيارة بلدنا الذي يعتبره المنتدى الأفضل في الوطن العربي”، تحدث عن “أننا سمعنا من العاهل السعودي كلاما واضحا وحاسما عن مدى التزامه بدعم لبنان واستقراره والوفاق الوطني فيه والدور المتوازن لكل طوائفه”، متوقعا أن تترجم توجيهات خادم الحرمين الشريفين بـ “رزمة من إجراءات الدعم للبنان يمكن بلْورتها بتوقيع عدد من الاتفاقات من خلال المجلس الاعلى اللبناني- السعودي الذي ربما ينعقد في السعودية”.

المصدر:
الراي

خبر عاجل