جبور: ننصح بعدم الدخول بين جعجع والحريري

 جبور: ننصح بعدم الدخول بين جعجع والحريري

أكد رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية شارل جبور، ان “بعض نواب تكتل لبنان القوي يقودون حملة ركيكة على القوات تحت عنوان أن المعترض مكانه في مجلس النواب لا الحكومة، متجاهلين أن الحكومة لم تؤلف على قاعدة الموالاة والمعارضة، إنما استمراراً لحكومات الوفاق الوطني وترجمة لنتائج الانتخابات الأخيرة.”

قال عبر “تويتر”، “في حكومات الوفاق الوطني تتم المعارضة والموالاة تحت سقفها، ومن يريد تغيير هذه القاعدة نذكره أن القوات كانت دعت إلى تشكيل الحكومة الأولى للعهد على اساس من ايد انتخاب الرئيس عون يكون داخلها ومن اعترض يكون خارجها، وكان يمكن اعتماد هذا المبدأ في زمن 8و14 آذار ولم يحصل، فبلا مزايدات”.

ولفت الى أن “القوات اللبنانية لم تتحفظ عن عبث على مشروع الموازنة المحال من الحكومة إلى المجلس، إنما تحفظت بقصد ربط النزاع والضغط لإقرار البنود الإصلاحية وصولا إلى الموازنة التي تعكس الظرف الاستثنائي للبلد وتطلعات اللبنانيين، ورفضها للموازنة اليوم هو من أجل ربط النزاع مع موازنة 2020”.

وأشار الى أن “القوات ترفض ان تتعامل مع الموازنة على الطريقة الفولكلورية المعهودة، فيعارض من يعارض من دون الوصول إلى النتائج المرجوة، ولذلك ستواصل جهدها وضغطها بالتراكم من أجل تحقيق ما يجب تحقيقه وتخليص الشعب اللبناني من هذه المسرحيات المملة لأصحاب شعار الإصلاح والتغيير ومن لفّ لفيفهم”.

وتابع، “ننصح بعدم الدخول بين سعد وسمير مع حفظ الألقاب، أي سين-سين الاستراتيجية التي تبدأ من لبنان أولاً ولا تنتهي بالدولة أولاً، وما حصل في الموازنة لا يفسد في الود قضية وهو جزء من نقاش طويل وطبيعي وبديهي، وموقف القوات يصب في خانة المستقبل وصولا إلى الدولة التي تجسد تطلعات اللبنانيين”.

وأردف، “لن تقبل القوات بان يبقى الحبر على الورق شيء، والترجمة على أرض الواقع شيء مختلف تماما، وهذا ما ينطبق على البيانات الوزارية ومشاريع الموازنة وغيرهما، ومن غير المقبول بتاتا أن يصار مثلا إلى انتقاد جماعي للمعابر غير الشرعية، ولكن من دون أن يصار إلى إقفالها. إنتهى زمن الحكي للحكي”.

وأضاف، “باقون في الحكومة لمواجهة من يدعون الإصلاح والتغيير، خصوصا أن الرأي العام كشفهم على حقيقتهم بأنهم أسوأ من التقليد السياسي الذي أوصل لبنان إلى الحضيض. معركتنا السيادية لم ولن تتوقف، ومعركتنا الإصلاحية كذلك الأمر، وكل تضليلهم معروف، والزمن كفيل لوحده بإسقاطهم في صناديق الاقتراع”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل