“لماديس”… عدوّة إيران الجديدة في مضيق هرمز

في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن البحرية دمرت طائرة إيرانية مسيرة بعد اقترابها من بارجة أميركية في مضيق هرمز، نفى نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي أن تكون إيران فقدت طائرة مسيرة أخيراً، مرجحاً أن تكون الولايات المتحدة أسقطت واحدة من طائراتها المسيرة “عن طريق الخطأ”.

وقال ترمب لصحفيين في البيت الأبيض إن المدمرة الأميركية “يو إس إس بوكسر” دمرت طائرة مسيرة إيرانية، اقتربت منها لمسافة 1000 ياردة في مضيق هرمز. واستخدمت قوات مشاة البحرية الأميركية “المارينز” نظاماً جديداً في إسقاط الطائرة الإيرانية المسيرة “الدرون” تم نصبه على سفن تابعة للمارينز، بحسب ما ذكرت مواقع عسكرية متخصصة.

وقالت هذه المواقع إن نظاما جديدا لقوات مشاة البحرية لمقاومة الطائرات دون طيار، يمكن تركيبه على كل أنواع المركبات البرية، كما يمكنه مسح الأجواء بحثا عن طائرات معادية من على متن سفن تابعة للبحرية، كان مسؤولا عن تدمير الطائرة الإيرانية المسيرة، وفقا لما ذكره موقع بيزنيس إنسايدر.

وأوضح مسؤول عسكري أميركي، رفض الكشف عن هويته بسبب حساسية المسألة، أن النظام المتكامل للدفاع الجوي البحري التابع لقوات المارينز يعرف باسم “لماديس” LMADIS قام بالتشويش على الطائرة إيرانية المسيرة التي قال ترمب إنها حلقت على بعد 915 مترا من سفينة حربية تابعة لقوات المارينز في مضيق هرمز. وأضاف المسؤول إن قوات الفرقة البحرية الحادية عشرة، وتضم حوالي 2200 عنصر من المارينز ومقرها كاليفورنيا، التي تم نشرها في منطقة الشرق الأوسط مؤخرا مزودة بأنظمة “لماديس”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل