7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن “الذراع الأيديولوجي” لحزب الله

 

وضعت وزارة الخزانة الأميركية القيادي في حزب الله رؤوف سلمان على قائمة العقوبات، وأعلنت عن مكافأة بقيمة 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه

وقال مساعد وزير الخزانة سيغال ماندلكر، “نستهدف سلمان رؤوف سلمان الذي نسق هجوما مدمرا في بوينس آيرس، ضد أكبر مركز يهودي في أميركا الجنوبية عام 1994”. وأضاف: “ستواصل الإدارة الأميركية استهداف إرهابيي حزب الله الذين ينظمون عمليات قاتلة مروعة ويقتلون المدنيين الأبرياء من دون تمييز”.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، خلال مؤتمر صحفي في بيونس آيريس، عرض مكافأة قدرها 7 ملايين دولار لمن يدي بمعلومات عن سلمان. ونشر البيت الأبيض بيانا على موقعه الإلكتروني قال فيه، إنه “في مثل هذا اليوم قبل 25 عاما، فجر حزب الله، أحد وكلاء إيران المدرجين على قائمة الإرهاب الأميركية مركز جمعية يهودية، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة المئات”.

وأشار البيان إلى أن سلمان نسق الهجوم الذي نفذته عناصر رئيسية في حزب الله، والذي يعد أكثر الهجمات الإرهابية دموية في تاريخ الأرجنتين. وشدد على أن “المؤتمر الوزاري لمكافحة الإرهاب في الأرجنتين في ذكرى الهجوم يبرز أهمية الجهود الأميركية لمكافحة ظاهرة الإرهاب”.

وسلمان رؤوف سلمان معروف أيضاً باسمه الكولومبي صموئيل سلمان الرضا، وارتبط اسمه بأسوأ هجوم إرهابي في الأرجنتين. وهو مهندس تفجير بيونيس إيرس، ويعتبر العقل المدبر والمنسّق الميداني للعملية التي استهدفت مبنى الجمعية التعاضدية اليهودية الأرجنتينية (آميا) فى 18 تموز عام 1994 وأسفرت عن مقتل 85 شخصا وجرح 300 آخرين.

وفى أعقاب التفجير، فرّ الرضا من المنطقة قبل أن تتّهمه السلطات الأرجنتينية بلعب دور في هذا الهجوم. وخلال ثلاثين عاما تمكن من نسج شبكة واسعة للهروب من السجن، إذ تمكن من الاختباء بين لبنان وأميركا اللاتينية من خلال امتلاكه هويات متنوعة وجوازات سفر متباينة الأسماء. كما نجح في صياغة شبكة متكاملة لغسيل الاموال والاتجار بالكوكايين عبر نقل كميات كبيرة منه إلى موطنه الأصلي لبنان، ومنه إلى أوروبا والشرق الأوسط.

الذراع الأيدلوجي تمت ترقيته عقب نجاح الهجوم حيث بات يشرف شخصياً على عمليات حزب الله في المنطقة. وفي السنوات التي أعقبت ذلك التفجير أصبح رضا عنصراً ناشطاً في “منظّمة الجهاد الإسلامي”. وبرز دوره خصوصاً في التسعينيات لا سيما في منطقتَي جنوب شرق آسيا وأميركا الجنوبية. وتضمّنت أعماله مجموعة من المهمات التنفيذية عام 1997 وثلاث زيارات إلى بنما وزيارتَين إلى كولومبيا وزيارة إلى البرازيل.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل