الحرس الثوري: سفينة حربية كانت ترافق الناقلة البريطانية

أكد متحدث باسم الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، أن سفينة حربية كانت ترافق الناقلة التي ترفع علم بريطانيا، وحاولت منع إيران من احتجازها.

وأبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نظيره البريطاني جيريمي هنت هاتفياً، أن قضية احتجاز الناقلة ستينا إمبيرو، التي ترفع علم بريطانيا، يجب أن تمر عبر عملية قانونية، لأنها خالفت قواعد الملاحة البحرية، حسب ما أشارت مصادر إيرانية.

وجاءت تصريحات المتحدث باسم الحرس الثوري، لتكشف عن تفاصيل جديدة، مضمونها أن سفينة حربية بريطانية كانت ترافق الناقلة، وفشلت في حمايتها من الاحتجاز الإيراني.

وأشار هانت عبر تغريدة له عبر “تويتر” السبت إلى أنه تحدث لنظيره الإيراني، وعبر له عن خيبة أمله الشديدة، لأنه كان قد طمأنه إلى أن أيران ترغب في خفض تصعيد الموقف.

واستطرد قائلاً، “لكنهم اتبعوا سلوكاً مغايراً تماماً. تصرف الأمس في الخليج يظهر إشارات مؤرقة على أن إيران ربما تختار مساراً خطيراً باتباعها سلوكاً غير قانوني مزعزع للاستقرار”.

وذكرت الخارجية البريطانية، اليوم السبت، أنها استدعت القائم بالأعمال الإيراني، على خلفية احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل