أردوغان يهدد بحل عسكري في قبرص

هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بما سماه “الحل العسكري” في قبرص، وذلك في الذكرى الـ45 لتقسيم الجزيرة بين قبرص التركية وقبرص اليونانية.

وأعادت تصريحات أردوغان، التي نشرتها صحيفة أحوال التركية، أمس السبت، التوتر من جديد إلى العلاقات السائدة بين تركيا وقبرص من جهة، واليونان وتركيا من جهة أخرى.

وقال أردوغان في رسالة إلى زعيم القبارصة الأتراك مصطفى أقينجي: “إن الجيش التركي لن يتردد بالإقدام على الخطوة التي اتخذها قبل 45 عاما عندما يتعلق الأمر بحياة وأمن الشعب القبرصي التركي”.

وتدخلت تركيا عسكريا في شمال قبرص في 20 تموز 1974، ردا على دعم المجلس العسكري اليوناني للتحرك ضد نظام الحكم في قبرص في محاولة لتوحيد الجزيرة مع اليونان.

وقال أردوغان في الرسالة التي نشرتها دائرة الإعلام في الرئاسة التركية: “من يعتقدون أن جزيرة قبرص وثروات المنطقة تابعة لهم فقط، سيواجهون حزم تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية”.

وأضاف: “إن الذين يحلمون بتغيير حقيقة أن القبارصة الأتراك جزء لا يتجزأ من الأمة التركية، سيدركون عاجلا أم آجلا أن جهودهم ذهبت سدى”.

وأكد أردوغان أن تركيا قامت بما سماها “عملية السلام العسكرية عام 1974، بهدف حماية حقوق ومصالح الشعب القبرصي التركي الذين هم شركاء متساوون في جزيرة قبرص”.

وأشار إلى أن تلك العملية العسكرية جرت وفقا للقانون الدولي، بحسب قوله، بعد أن نفذت جميع الطرق الدبلوماسية، موضحا قضية قبرص لا تزال في مقدمة المبادئ الأساسية لتركيا اليوم وفي المستقبل.

وشدد على أن “أي حل محتمل في قبرص لن يكون إلا في ظل ظروف يتم فيها ضمان المساواة السياسية للقبارصة الأتراك وتلبية مخاوفهم الأمنية، ولن يتم التخلي عن هذا الهدف تحت أي ظرف من الظروف”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل