ميسي يعتذر

أرسل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم وثيقة إلى لجنة الأخلاقيات التابعة لاتحاد “كونميبول”، تتضمن اعتذارا رسميا من ليونيل ميسي قائد التانغو على تصريحاته المثيرة للجدل في بطولة كوبا.

وذكرت صحيفة “سبورت” الكتالونية أن في الرسالة التي أرسلها الاتحاد الأرجنتيني لاتحاد أميركا الجنوبية، يعترف فيها ليونيل ميسي بأنه لم يقصد شخصا بعينه عندما تحدث عن الفساد داخل الاتحاد، مضيفا إلى أن كلماته عقب مباراة تشيلي كانت بسبب غضبه الشديد من تعرضه للطرد.

وتابعت الصحيفة أن الاتحاد الأرجنتيني يريد إغلاق تلك القضية، والتركيز أكثر على حالة الطرد التي تعرض لها ميسي، وأنه يرى أن العقوبة المحتملة لن تتجاوز التحذير أو الغرامة.

كما يأمل الاتحاد الأرجنتيني أن يتم رفع الإيقاف عن ميسي عقب طرده، وتواجده في مباراة التانغو المقبلة الودية المقرر إقامتها يوم 5 من أيلول المقبل أمام تشيلي في مدينة لوس أنجلوس الأميركية

وخرج قائد المنتخب الأرجنتيني بتصريحات غاضبة بعد مباراة الميدالية البرونزية لبطولة كوبا أميركا، واتهم فيها “كونميبول” بالفساد، وأنه تم استهدافه بسبب تصريحاته التي انتقد فيها أداء حكام البطولة عقب الخسارة ضد البرازيل في نصف النهائي.

ورفض ميسي الظهور على منصة التتويج للحصول على الميدالية، قائلا أنه يرفض أن يكون جزءا من الفساد.

تصريحات ميسي لم تعجب مسؤولي اتحاد أميركا الجنوبية، حيث تشير الأخبار إلى إمكانية توقيع عقوبة كبيرة على النجم الأرجنتيني.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل