مادورو كاد يكسر يد ظريف

كاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، يكسر عظام اليد اليمنى لوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من شدة ما رحب به وهو يستقبله أمس السبت في قصر “Miraflores” الرئاسي بالعاصمة كاراكس، فما إن أقبل ظريف ليصافحه، حتى وصفه مادورو بطائرة “درون” مسيّرة، ثم بالغ بالشدّ على يده، إلى درجة أن الوزير شعر بألم، واضطر إلى تغطيته بضحكة كادت تصل إلى أطراف أذنيه، طبقا لما نراه في الصورة الرئيسية أعلاه.

والمعروف عن مادورو، البالغ 57 سنة، أنه كان هاويا للملاكمة في فترة من شبابه، وظهر مرات وهو يلاكم من يتحداه من الفنزويليين.

وكان الوزير الإيراني وصل مساء الجمعة الماضي إلى فنزويلا للمشاركة في اجتماع دول “حركة عدم الانحياز” المعروف تجمعها بأحرف “MNOAL” وهو اجتماع استمر السبت والأحد تحت عنوان “نشر وتعزيز السلام عن طريق احترام القوانين الدولية” وكان برئاسة فنزويلا هذه المرة، فيما كانت إيران رئيسته السابقة، وأذربيجان هي الرئيسة المقبلة. كما أن زيارته هي ثاني محطاته ضمن جولته الأميركية بعد نيويورك، حيث يعتزم زيارة نيكاراغوا وبوليفيا أيضا، فاستقبله مادورو في القصر “وبحث معه العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك” بحسب ما اختصرت الوكالات زيارته.

وعلّق نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، الخميس الماضي على زيارة ظريف المرتقبة إلى فنزويلا، فحذر مما وصفه “تأثير إيران الخبيث” المهدد للأمن والديمقراطية في المنطقة، وقال في سلسلة “تغريدات” تويترية، “لم يجلب مادورو أي شيء سوى البؤس لشعب فنزويلا منذ توليه منصبه لأول مرة. إنه دكتاتور، لا يحق له شرعا المطالبة بالسلطة، ويجب أن يرحل. نحن نقف بقوة من أجل فنزويلا حرة وديمقراطية”، واضاف، “تذكرنا زيارة وزير الخارجية الإيراني ظريف إلى فنزويلا بأن أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار تمتد إلى خارج الشرق الأوسط، ستفشل جهود وزير الخارجية الإيراني في دعم الدكتاتور الفنزويلي مادورو. وستقف الولايات المتحدة إلى جانب فنزويلا حرة، ونحن ضد أعداء الديمقراطية. ومادورو يجب أن يرحل” وفق تعبيره.

المصدر:
العربية

خبر عاجل