تحقيقات قبرشمون تدحض فرضية الكمين

تحدثت مصادر متابعة لأحداث الجبل الأخيرة الى “النهار”، عن مضمون تحقيقات شعبة المعلومات التي اظهرت بدء مرافقي وزير الدولة لشؤون النازحين ​صالح الغريب بإطلاق النار الذي قوبل بالمثل، ما ينفي افتراض الكمين. وهذا الامر ستنظر به مجدداً المحكمة العسكرية التي ستعجل في عملها واصدارها الحكم، وستحكم غيابياً على الذين وردت اسماؤهم ولم يسلموا أنفسهم أو لم يتم تسليمهم.

وتسلمت المحكمة العسكرية الملف من النائب العام التمييزي بالوكالة القاضي عماد قبلان الذي وجد أن هناك صلاحية للقضاء العسكري، كما طلب قبلان إحالة التحقيقات في الحادثة، مع دعوى الحزب التقدمي الاشتراكي على الوزير صالح الغريب و”مرافقيه المسلحين”، على مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس.

ولا يلغي هذا التطور حق النائب طلال ارسلان والوزير صالح الغريب في استمرار المطالبة بالمجلس العدلي، في ظل دعم معلن من “حزب الله” و”التيار الوطني الحر” الذي يتجه الى تليين موقفه منعاً لتجميد عمل الحكومة وتعطيلها أكثر، ما يسيء الى صورة العهد والى استحقاقات لبنان.

المصدر:
النهار

خبر عاجل