رونالدو يفلت من السجن

بات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بعيدا عن فكرة السجن الذي كان على مشارف دخوله بسبب قضية الاغتصاب التي أتُهم فيها وكانت الضحية كاثرين مايورغا.

ولم يقتنع الادعاء بأن كريستيانو رونالدو يمكنه التعرض لعقوبة السجن حيث أن الأدلة التي جرى جمعها بشأن تلك القضية يمكنها فقد أن تعرضه لدفع غرامة وليس الوقوف خلف القضبان.

وادعت كاثرين مايورغا أن رونالدو اغتصبها بفندق في مدينة لاس فيغاس الأميركية عام 2009 وقام بدفع 375 ألف دولار من أجل إجبارها على الصمت وعدم التقدم بشكوى قضائية ضده.

والغريب أن يوفنتوس الإيطالي حاول حماية نجمه الأول وتغطية ظهره من خلال التشديد على أعضاء فريق كرة القدم النسائي التابع للنادي، بعدم التحدث عن تلك القضية أو الإشارة إليها من قريب أو بعيد.

واعترفت المدافعة السويدية بترونيلا إكروث لاعبة يوفنتوس السابقة أن إدارة البيانكونري شددت على ضرورة التكتم بشأن إبداء الرأي حول القضية التي كان كريستيانو رونالدو طرفا فيها. واعتبرت بترونيلا أن يوفنتوس كان أشبه بالسجن الذي لا يمكن فيه إبداء الرأي وأنها استطاعت الحديث الآن لأنها خرجت من الفريق ولم تعد عضوة فيه.

والجدير بالذكر أن كريستيانو رونالدو تعرض لانتقادات لاذعة تتعلق بتجاهله حقوق المرأة وعدم احترامه لها، على خلفية اتهامه باغتصاب مايورغا ولكن اللاعب أصر على أنه يحترم كل ما اكتسبته السيدات من حقوق يعترف بها المجتمع وأن أفكاره ومعتقداته الشخصية تقف حائلا أمام الإقدام على مثل هذه الجريمة.

يذكر أن رونالدو انتقل الموسم الماضي إلى يوفنتوس الإيطالي مقابل نحو 100 مليون يورو واستطاع الفوز معه بمسابقة الدوري الإيطالي ولكنه فشل في تحقيق لقب دوري أبطال أوروبا.

المصدر:
eurosport

خبر عاجل