سلام: إرتباطات حزب الله الاقليمية تنعكس سلباً على لبنان

دعا رئيس الحكومة السابق النائب تمّام سلام الغرب الى عدم تحميل لبنان وزر سياسات لا قدرة له على ضبطها مثل تدخل حزب الله في سوريا، الذي لا يزال مستمراً على الرغم من سياسة النأي بالنفس التي التزمت بها الحكومات اللبنانية المتعاقبة منذ سنوات.

وقال سلام، في مقابلة أجرتها معه محطة “سي أن أن”، إن حزب الله يشارك بفاعلية في الحياة السياسية اللبنانية سواء في البرلمان او الحكومة وهو يمثل شريحة أساسية من الشعب اللبناني، مضيفاً أن تدخله في سوريا وارتباطاته الاقليمية تنعكس سلباً على لبنان.

وأوضح رئيس الحكومة السابق، ردّاً على سؤال عن زيارة رؤساء الحكومات السابقين الى الرياض، ان هذه الزيارة تمت بالتنسيق مع رئيس الوزراء سعد الحريري، وأن الرؤساء الثلاثة نقلوا الى المسؤولين السعوديين قلقهم إزاء الوضع الاقليمي المتوتر وتأثيره على لبنان. وتابع أن المملكة العربية السعودية لاعب اساسي في المنطقة وصاحبة دور قيادي في العالم العربي، مذكّراً بالمواقف السعودية الداعمة للبنان وأبرزها رعاية اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الاهلية اللبنانية.

وقال سلام ان السعوديين عائدون الى لبنان بعد فترة طغت فيها الهموم الاقليمية على جدول الاعمال السعودي، مشيراً الى ان تباشير هذا الاهتمام المتجدّد بلبنان تمثّلت في رفع الحظر عن زيارات المواطنين السعوديين الى لبنان وزيارة وفد من مجلس الشورى السعودي الى بيروت والاستقبال الذي لقيه قائد الجيش العماد جوزف عون في السعودية، ثم استقبال رؤساء الحكومات الثلاثة من قبل خادم الحرمين الشريفين وكبار المسؤولين السعوديين.

وعن التوتر الخليجي، رأى أنّ “إيران تعمد منذ سنوات الى توسيع نفوذها في المنطقة وخصوصاً في العالم العربي، إذ صارت لها اليد الطولى في العديد من البلدان”، مضيفاً “إيران تتصرّف من دون رادع ولا أدري الى أين سيؤدي ذلك”.

وعما يرغب في سماعه من المسؤولين الغربيين في ما يخص إيران، قال، “مزيد من الوضوح في الموقف من جميع المعنيين بالشأن الإيراني”.

المصدر:
الحياة

خبر عاجل