حمادة: الصهر المدلل يغلّب مصلحته الخاصة

 

أكد النائب مروان حماده أن “من أغرب ما صادفته في مسيرتي السياسية والمهنية الطويلة هذا النمط من العهد الفاشل والذي تلتقي وتتشابك فيه أوصاف الخفّة والغباء المغلّفة بمشاعر الحقد والتعصب وكلها أودت بلبنان إلى مهالك عديدة على مدى ثلاثين عاماً”.

وأضاف حماده في تصريح له اليوم الاثنين، أما اليوم فنرى السلطة ترتكب المخالفة الدستورية تلو الأخرى. فبعد التعدي على صلاحيات رئاسة مجلس الوزراء ها هي تنال من السلطة التشريعية من خلال طلب تفسير المفسر اي المادة ٩٥ والتشكيك بنص دستوري واضح أقر في الطائف ويعمل به مذذاك.

وأردف، اخيراً يأتي الكلام المنسوب إلى رئيس الجمهورية عن حادثة البساتين وادعائه بأن كميناً نصب لوزير الخارجية جبران باسيل، واتهامه الحزب التقدمي الاشتراكي بتدبير الكمين.

وقال إن هذا الكلام مردود إلى مصادره أولاً، ثم وخصوصاً إلى الصهر المدلل الذي يغلّب مصلحته الخاصة وطمعه بالرئاسة المبكرة على سلامة لبنان الداخلية والخارجية.

وختم، لن نسكت بعد اليوم على أي إتهام باطل، محذرين من أن اللعب بالقضاء على حساب الحقيقة سيرتد على أصحاب الكمائن الحقيقية، وزراء البلاط الذين يحيكون منذ أشهر طويلة مؤامرة للإطاحة بالمصالحة التاريخية ويعملون على تحويل النظام اللبناني الديمقراطي البرلماني إلى دكتاتورية فاشية عائلية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل