بعد السفارة الاميركية… بيان اوروبي مرتقب حول أزمة قبرشمون

أفاد مصدر سياسي، ان بيان السفارة الأميركية غير مألوف في سياسة الولايات المتحدة في التعامل مع حدث أمني أو سياسي محلي، وهنا تكمن أهميته، معتبراً أن واشنطن ما كانت لتدخل على خط الأزمة اللبنانية لولا ان التأزم السياسي بلغ مرحلة متقدمة من الخطورة.

ودعا المصدر المسؤولين اللبنانيين الى قراءة متأنية لمضمون البيان الذي صدر في وقت كان الجميع يعتقد ان لبنان لم يعد حاضراً في دوائر القرار في واشنطن المنهمكة راهنا في قضايا كبرى تبدأ بتأمين مضيق هرمز، ولا تنتهي بأزمتها مع كوريا الشمالية.

ولفت المصدر عبر “القبس”، الى تحذير السفارة الأميركية من “أي محاولة لاستغلال الحادث بهدف تعزيز أهداف سياسية”، وهو بمنزلة رسالة لمن يعنيهم الامر، بأن وليد جنبلاط غير متروك دوليا، وان المس بالتركيبة اللبنانية القائمة دونه مخاطر.

ويكشف المصدر ان معلومات متقاطعة من دوائر أوروبية تشي بصدور بيان أوروبي ممثال لبيان السفارة الأميركية مرجحا ان يمهد ذلك لعقوبات أميركية قد تطال مسؤولين في التيار الوطني الحر.

المصدر:
القبس

خبر عاجل