قداس عن راحة أنفس شهداء بدادون

 

 

اقام مركز بدادون – منطقة عاليه في القوات اللبنانية قداسا الهياً على نية شهداء بدادون، بعنوان “لشهدائنا الأبرار الراحة الدائمة والخلود في فردوس الآب السماوي”، برعاية رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ممثلاً بالنائب أنيس نصار، وذلك بالتعاون مع جهاز الشهداء والأسرى والمصابين في الحزب، بحضور مدير مكتب الدكتور جعجع إيلي براغيد، منسق منطقة عاليه في القوات اللبنانية إميل مكرزل، أعضاء المجلس المركزي رياض عاقل، جهاد متى وبيار نصار إضافة إلى رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة، أهالي الشهداء وحشد كبير من أهالي المنطقة والجوار.

وأحيا الذبيحة الالهية الأب جورج فارس الذي شدد خلال عظة وجدانية على “اهمية الشهادة وضرورة الحفاظ على وحدة الهدف الذي سقط من أجله الشهداء ألا وهو الحفاظ على الأرض وقدسيتها”.

وأكد النائب أنيس نصار ان “القواتيين لم ولن يساوموا على دم الشهداء، لأنهم ابناء مواقف لا مواقع”. وتابع: “نحن من صنع للوطن قضية وللأرض حرية وللمواقف بندقية وكما في الحرب كذلك في السلم. وخير دليل على ذلك ما دفعه القائد، فقد سجن باتهامات باطلة وملفات ملفقة حاكها المحتل فرفض الهروب والاستلام ومجاراة الواقع الاحتلالي”.

وذكر بان “القوات كانت اول من نادى بالدولة واجهزتها الشرعية وضرورة قيامها ونهضتها لذا سلمت السلاح وراهنت على المؤسسات واستبدلت رصاص البنادق برصاص الاقلام ونادت بالسلام وكانت بناءة ودخلت الندوة البرلمانية بنواب اكفاء كما انضمت الى حكومات باسماء وزراء لمعت في وزاراتها باعتاراف الخصوم قبل الحلفاء”.

ولفت الى ان “هذه الممارسات تدل على مناقبية في العمل ولم تفرق يوما بين قواتي او غير قوتي في الخدمة العامة فسمحت ان ياخذ الانسان حقه من دون منة من احد”.

وشدد على اننا “نعيش زمن مصالحة تاريخية جسدها ثلاثة كبار هم الدكتور سمير جعجع والرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وبطريرك التاريخ مار نصرالله بطرس صفير، مشددا على المحافظة عليها برمش العين”.

ووجه نصار تحية لأرواح الشهداء الابرار ولأهلهم واهل الجبل الشامخ من بدادون ارض الشهادة والبطولة والتضحيات، ارض الشهامة والكرامة والرجال.

وقال: “اقسم بالله العظيم ان من سقط لأجل قضية ومن خطف او قتل ومن هوى دفاعا عن رايه وكرامته هو ابن التراب الحر والارض والانتماء، ابن السماء، هو شهيد”.

وأكد ان “القوات لم تبخل يوما على ترابها، ولم تخش الصعاب والاحتلالات وجحافل الغرباء وامواج الجيوش المتدفقة كسيل احقاد وضغائن واطماع فدفعت ثمن التراب غاليا وكتبت بحبر الدم ملاحم البطولات فتعملقت وكسرت اتواق الخنوع والذل”.

واشار الى ان “الشهداء مشاريع مجد على مساحة السماء لان من اخاف لا يخاف ومن رفض لا يقبل الفرض ومن دفع ثمن الكرامة لا يبيعها في اسواق النخاسة”.

وختم: “ارفعوا راسكم اهالي الشهداء واهل هذه البلدة واذهبوا حيث لا يجرؤ الاخرون لان “لا والف لا ما راحوا”.

وبعد القداس كانت كلمة لرئيس مركز بدادون رجا الحويك شكر فيها أهالي بدادون على تعاونهم كما حيا أرواح الشهداء معاهداً الثبات على الأهداف التي استشهدوا من أجلها.

بدوره، توجه منسق “القوات” في عاليه إميل مكرزل لأهالي الشهداء، قائلاً “ما حصل في بداية الحرب عندما تلكأ قسم من الناس عن القيام بواجبهم فيما قام القسم الآخر بالدفاع عن المجتمع والأرض والحضور فسقط منهم شهداء أعزاء نحتفل بذكراهم الطيبة اليوم”.

وألقى كلمة أهالي الشهداء الشاعر ميشال ادوار الحويك الذي أكد على بناء نصب تذكاري للشهداء قبل الاحتفال بالذكرى في السنة المقبلة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل