تمساح يخطف صبيا من قارب ويأكله

لقي صبي حتفه بعدما قنصه تمساح مياه مالحة من مركب في جنوب الفلبين، في ظل ازدياد هجمات هذه الزواحف في المنطقة، إذ يتقلص موطنها الطبيعي، بحسب ما أعلنت الشرطة الأربعاء.

وكان الصبي البالغ 10 أعوام على متن المركب مع اثنين من أشقائه الأكبر منه سناً بالقرب من بلدة بالاباك، حيث تكثر هجمات التماسيح، عندما تم جره إلى المياه.

وراح الوالد يبحث عن ابنه طوال الليل لكن من دون جدوى. وعثر صياد على بقايا من الطفل في الوحل في وقت متأخر من يوم الاثنين، بحسب ما أفاد تقرير للشرطة.

ويؤدي التطور العمراني في الفلبين، حيث يزداد عدد السكان، إلى تقلص مواطن التماسيح التي باتت تعيش في مستنقعات تزداد ضيقاً. وأسفر الوضع القائم عن عدة حوادث لقي فيها أشخاص حتفهم أو تعرضوا لإصابات بسبب تماسيح.

وقال الناطق باسم المجلس الحكومي جوفيك بابيلو، المعني بالحفاظ على البيئة في جزر بالاوان التي تنتمي إليها بالاباك: “نشهد كل سنة منذ العام 2015 هجمات للتماسيح. إنه نزاع على استخدام المياه”. ويعد تمساح المياه المالحة أكبر الزواحف في العالم، وقد يصل طوله إلى ستة أمتار ووزنه إلى طن.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل