قاطيشه: نحصد تأييداً شعبياً كبيراً بسبب سياستنا المستقيمة

أقام مركز “القوات اللبنانية” في القبيات إحتفالاً لمناسبة تسلّم الهيئة الإدارية الجديدة مهامها، بحضور عضو تكتّل “الجمهورية القوية” النائب وهبي قاطيشه، الأمينة العامة للحزب د. شانتال سركيس، مستشار نائب رئيس مجلس الوزراء إيلي زيتوني، منسّق منطقة عكار في “القوات” عامر مخول، عضو المجلس المركزي في “القوات” جان الشدياق  وحشد من فاعليات المنطقة بالاضافة الى عدد كبير من المحازبين والمناصرين.

بدأ الإحتفال بالنشيد الوطني اللّبناني تلاه نشيد “القوات اللبنانية”.

كانت كلمة لرئيس مركز القبيات طوني وهبه رحّب فيها بالحضور وأطلق خطة عمل الهيئة الإدارية الجديدة، قائلاً: “سنعمل على إقامة نشاطات من بينها مخّيم صيفي مع خلوات تثقيفية حزبية، وندوات تنشئة حزبية وسياسية، كما سنركّز على تفعيل الوجود القواتي في كافة المجالات في المجتمع القبياتي، وسنسعى جاهدين لتحقيق حلمنا ببناء مركز كبير للقوات اللبنانية يليق بالقبيات وبعكار.”

سركيس

وفي كلمتها، هنّأت الأمينة العامة لحزب “القوات اللبنانية” شانتال سركيس أعضاء المركز على مباشرة مهام الهيئة الإدارية، ولفتت الى أن “القوات” بدأت ورشة داخلية لإعادة هيكلة المكاتب في كل لبنان، وأصبح هناك حوالي 250 مركزاً في لبنان تم تشكيلهم.

وقالت سركيس: “القبيات كانت نموذجية لأنها أول بلدة تم الدعوة فيها للإنتخابات، ونجح الرفيق طوني وهبي بالتزكية، وبعدها بقرزلا ونأمل أن ينسحب هذا النموذج على كل لبنان. فكما أن الديمقراطية مهمة، كذلك الحفاظ على اللحمة الداخلية الحزبية مهمّ جداً، خاصة وأن هذه اللحمة تعطي أملاً لكل اللبنانيين بأن هذا الحزب نموذجيّ وقادر على قيادة مسيرة بناء الدولة.”

كما نوّهت سركيس بورشة إضاءة الآرمات لحزب “القوات اللبنانية” وتوحيدها في كل لبنان، لإظهارصورة واحدة مشعّة تعبّر عن القوات، ورأت سركيس ان هذا كلّه من فلس الأرملة الفعلية وليس من أرملة البواخر. وهنا نشكر الأيادي الخيّرة التي ساهمت في إضاءة الآرمة الجديدة وخاصة أننا ومن خلال عملنا الحزبي والسياسي نستقطب قواعد شعبية بدأت تلمس أن القوات هي نموذج الحزب الذي يعمل على بناء الدولة. وسنبقى نعمل على تقديم نموذج “القواتي” الشريف، المناضل، المقاتل والبعيد عن الفساد”.

قاطيشه

وكانت كلمة لعضو تكتّل “الجمهورية القوية” النائب وهبي قاطيشه خلال الحفل، قال فيها: “في هذه الفترة تحصد “القوات اللبنانية” تأييداً شعبياً كبيراً، خاصة مع الأداء السليم والمستقيم لوزرائنا ونوابنا. ففي كل لبنان يعتبر سمير جعجع أكبر زعيم مؤيّد شعبياً”.

ونوّه قاطيشه بالأداء الحكومي والنيابي لـ”القوات”، مشدّداً على رسالة “تأسيس دولة لكل اللبنانيين” التي ينتهجها الحزب.

وتوجّه إلى الحضور قائلاً: “الحمل ثقيل عليكم لأنكم تحملون إرث حزبٍ تاريخيٍّ، حزب مقاوم لم يساوم يوماً على لبنان وعلى اللبنانيين، وهذا الإرث إذ يحمّلكم ثقلاً كبيراً، يعطيكم في الوقت عينه مساحة واسعة أمام الرأي العام وفي عملكم الحزبي”.

واعتبر قاطيشه أنه في “القوات” لا يوجد مناصب بل مسؤوليات فقط، قائلاً: “وإنتو قدا، لذلك أتمنى على كل الفاعلين في الحزب ألا يفكروا بالمناصب بل العمل بالروح القواتية ونشر مبادئ القوات، وأن يكونوا عناصر جذب لمجتمعاتهم. وهكذا نعزّز حزباً ونبني مستقبلاً ودولة لأبنائنا”.

وحثّ قاطيشه في كلمته رئيس المركز على إقامة نشاطات مستمرّة يشارك فيها الجميع وخاصة جيل الشباب، العصب الحيوي لحزب “القوات اللبنانية”.

وختم قاطيشه كلمته قائلاً: “نأمل أن يتحسن الوضع السياسي في المستقبل ونؤكّد أن سياسة حزبنا سليمة ومستمرة لصالح الدولة. فمجرّد أن يقول وائل أبو فاعور في راشيا أنه في حال ترشّح سمير جعجع ووليد جنبلاط للرئاسة عند الدروز سيربح سمير جعجع، هذه شهادة أن سياستنا مستحبة لدى اللبنانيين بكافة شرائحهم.

وفي ختام الإحتفال، تمت إضاءة آرمة “القوات اللبنانية” أمام مكتب المركز في القبيات.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل