الأسد يخفي 638 لاجئاً سورياً قسراً بعد عودتهم

 

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن النظام السوري لا يزال يشكل تهديداً عنيفاً للاجئين السوريين؛ ونصحت بعدم العودة مطلقاً إلى سوريا حالياً، بعد توثيقها الاختفاء قسراً لما لا يقل عن 638 لاجئاً عائداً، ومقتل 15 بسبب التعذيب.

وأشار التقرير إلى أن دخول أطراف أخرى على خط النزاع السوري، كالتنظيمات المتطرفة الشيعية والسنيَّة، وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وفصائل في المعارضة المسلحة، وقوات التحالف الدولي، والقوات الروسية، ساهم في إجبار مزيد من الأهالي على التشرد داخلياً وخارجياً، إلا إنَّ ممارسات السلطات السورية وانتهاكاتها بقيت المتسبب الأكبر في تهجير السوريين.

وسلط التقرير الضوء على أبرز انتهاكات قوات النظام السوري بحق السوريين ممن قرروا العودة من أماكن نزوحهم أو من دول اللجوء التي أقاموا فيها، لا سيما عمليات الاعتقال التعسفي، والإخفاء القسري، والموت بسبب التعذيب، وإجبار بعض اللاجئين على الالتحاق بصفوف التجنيد، إضافة إلى نهب الممتلكات ومصادرة المنازل، وما واجهوه من نقص حاد في الخدمات في المناطق التي عادوا إليها. ويغطي التقرير حصيلة أبرز تلك الانتهاكات التي ارتكبتها قوات النظام السوري منذ عام 2014 وهو العام الذي شهد تصاعد استهداف العائدين بعمليات الاعتقال حتى آب 2019.

وقال مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان فضل عبد الغني: “لا يمكن لأحد توقّع ما قد يحصل مع اللاجئ الذي يرغب في العودة إلى سوريا، فقد يسمح له بدخول البلاد، وقد يُعتقل بعد مدة من الزمن دونَ توضيح أي سبب، على غرار ما تقوم به الأجهزة الأمنية دائماً، وقد يختفي أثره لاحقاً، وربما نحصل على معلومات تُفيد بوفاته بسبب التعذيب. لا يمكن معرفة ما إذا كان اللاجئ مطلوباً من قبل أجهزة الأمن جميعها؛ هذه عملية معقدة جداً وتحتاج إلى مبالغ طائلة. لقد تحوَّلت الدولة السورية تحت قيادة النظام الحالي إلى سلطة مافيات، ونحن نُحذِّر اللاجئين من خطر العودة، ونطلب من الدول كافة احترام القانون الدولي العرفي وعدم إعادة أحدٍ قسراً لأن تلك الدولة سوف تتحمل مسؤولية ما قد يحصل معه”.

وكشف التقرير الذي استغرق العمل عليه 8 أشهر، عن “زيف التصريحات الروسية، ومدى الرعب والتهديد الذي ينتظر اللاجئين العائدين إلى مناطق سيطرة النظام” السوري، واستعرض 10 روايات “تم الحصول عليها عبر زيارات ولقاءات مباشرة أو عبر الحديث عن طريق وسائط عدة مثل: الهاتف أو تطبيقات الهواتف الذكية ومنصات التواصل الاجتماعي”.

وبحسب التقرير، فقد عمل النظام السوري وحليفه الروسي على تدمير أي شكل من أشكال استمرار الحياة في المناطق الخارجة عن سيطرته لفرض معادلة: “النظام السوري أو الموت والدمار والفوضى”، ودفعت كل هذه الظروف المعيشية القاسية السوريين على مدى سنوات إلى النزوح إلى مناطق النظام السوري مخاطرين بذلك بأرواحهم، كما استعرض التقرير “الظروف المأساوية التي يعاني منها اللاجئون بشكل خاص في دول الطوق، وتراجع مستوى الدعم والخدمات، وارتفاع نِسَبِ التهديد والعنصرية بحق اللاجئين، وتحميلهم مسؤولية مشكلات المياه والهواء والانتخابات والقمامة، دون الأخذ بعين الاعتبار أنَّ هؤلاء اللاجئين هم مشردون قسراً أولاً، وأنَّ معظمهم قد فقدَ منزله وعمله ثانياً، في مواجهة أعتى أنظمة الحكم الوحشي في العصر الحديث”.

وجاء في التقرير أنَّ نسبة الذين عادوا إلى المجموع الكلي للاجئين لا تتجاوز 6 في المائة في حدِّها الأقصى، وهي نسبة عودة اللاجئين طوعاً من لبنان، وهي أقل من ذلك بكثير في الأردن، التي لا تكاد تتجاوز اثنين في المائة، وهذا مؤشر على أنَّ اللاجئين لا يثقون مطلقاً بالنظام السوري ولا بأجهزته الأمنية ولا بالميليشيات الروسية والإيرانية، بحسب التقرير الذي أكد أن محاولات الفرار من داخل سوريا واللجوء إلى مختلف دول العالم لا تزال مستمرة، مؤكداً أن هذا الوضع سيستمر في ظلِّ انعدام أي أفق لأي تسوية سياسية عادلة.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل