مرض عصري جذوره إنسان نياندرتال

اكتشف علماء جامعة واشنطن الأميركية في سان لويس وجامعة بوردو الفرنسية، أن إنسان نياندرتال كان يعاني من مرض عصري يسبب نمو العظم في قناة الأذن.

ويفيد موقع Science Alert بأن هذا المرض الذي يصاب به عادة الغواصون ومحبو التزلج على الماء وراكبو الأمواج، يتميز بنمو عظم قناة الأذن، لذلك يسمى “أذن راكب الموج”. ولكن لم يحدد العلماء سبب إصابة النياندرتال به.

ودرس العلماء 77 جمجمة لأشباه البشر (قبيلة من تحت الرئيسيات) منها 23 تعود إلى إنسان نياندردال عمرها 40-100 ألف سنة. اكتشف المرض في نصف هذه الجماجم بدرجات متفاوتة.

ووفقا للعلماء فإن هذا الاكتشاف يشير إلى النياندرتال الذين كانوا يغوصون لصيد الأسماك دائما ويمارسون السباحة. في السابق كان يعتقد أن مثل هذه التطبيقات تتجاوز قدرات وعقلية الإنسان البدائي.

ولكن في الموقع الذي عثر فيه على هذه الجماجم لا توجد أحواض مائية كبيرة، والطقس بارد. كما بين تحليل النظائر أن النياندرتال لم يستهلكوا كمية كبيرة من الأسماك. لذلك يفترض الباحثون أن سبب المرض قد يكون استعدادا وراثيا.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل