جلسة للحكومة في بيت الدين وتحصين للواقع اللبناني

أكدت مصادر وزارية ان “التطورات الاخيرة سواء في اللقاءات التي تحصل تحصينا للمصالحة او في المحادثات التي اجراها رئيس الحكومة سعد الحريري في واشنطن مع عدد من المسؤولين الاساسيين الممسكين بملفات لبنان والمنطقة وفي مقدمهم وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو تعكس اتجاها متزايدا الى تحصين الواقع اللبناني وتوفير جرعات دعم لهذا الاستقرار بما يقلل ويقلص ويخفف وقع التداعيات السلبية التي تركتها فترة الشهرين الاخيرين كما يقلص ما امكن تداعيات التصنيف المالي السلبي للبنان الذي يمكن ان يصدر عن وكالة ستاندرز اند بورز قريبا”.

واشارت المصادر عبر “النهار”، الى ان “الايام القليلة المقبلة ستشهد اعادة تزخيم للبرنامج السياسي المالي الذي جرى التوافق على خطواته في اجتماعي بعبدا الاسبوع الماضي ومن غير المستبعد ان يعقد اجتماع بين الرئيسين عون والحريري عقب عودة الاخير من واشنطن في الساعات الـ48 المقبلة مبدئيا للاتفاق على عقد جلسة لمجلس الوزراء في قصر بيت الدين تنطلق معها ترجمة القرارات المالية التي تضمنتها الورقة التي وضعت بحضور الرؤساء عون ونبيه بري والحريري”.

واضافت المصادر ان “المرحلة الطالعة تتسم بامتحان نيات سياسية حقيقي لجهة احتواء الكثير من التداعيات السلبية الاقتصادية والمالية والسياسية التي شحنتها الاجواء المأزومة سابقا خصوصا ان ثمة ملفات خدماتية مثل ملف النفايات وملف الكهرباء وسواها تتسابق في تداعياتها وآثارها السلبية وتستدعي استنفار الحكومة لعقد جلسات متلاحقة والتصدي لها. كما ان الحريري يعود من واشنطن بأجواء مهمة ومعطيات تفرض الاهتمام والتحسب لاعادة احياء مسار ترسيم الحدود في وقت باتت مقررات سيدر بدورها عند مستوى متقدم جدا من اطلاق مسيرتها وفق ما لمح الى ذلك الحريري من واشنطن “.

المصدر:
النهار

خبر عاجل