“الصاروخ المحظور” في الأجواء الأميركية

 

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، أن الجيش أجرى تجربة تحليق لطراز من الصواريخ، كان محظوراً منذ أكثر من 30 عاماً، بموجب معاهدة تخلت عنها كل من الولايات المتحدة وروسيا هذا الشهر.

وأجريت التجربة قبالة ساحل ولاية كاليفورنيا، أمس الأحد، وتشكل استئنافا لسباق التسلح الذي يخشى بعض المراقبين أن يفاقم التوترات بين واشنطن وموسكو.

وقالت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إنها ما زالت مهتمة بـ”السيطرة المفيدة” على الأسلحة، لكنها تشكك في رغبة موسكو الالتزام ببنود المعاهدة.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إنها أجرت تجربة على نسخة معدلة للصاروخ “كروز توماهوك” البحري، لكنه يطلق براً. وأوضحت أن الصاروخ أطلق من جزيرة سان نيكولاس، وأصاب هدفه بدقة بعدما حلق لأكثر من 500 كيلومتر. وكان الصاروخ مسلحا برأس حربية تقليدية وليست نووية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، انسحاب واشنطن رسميا من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى مع روسيا.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل