بو عاصي: من دافع عن الوطن عند انهيار الدولة هو الاكثر كفاءة وجهوزية لبنائها

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب بيار بو عاصي ان ما من مجتمع يبقى ويستمر ويزدهر من دون تضحيات ابنائه، مشدداً على ان الدولة ومؤسساتها هي الاساس وعليها الاعتماد ولكن عندما تنهار يجب علينا ان ندافع عنها ونقاوم المحتل وهذا ما قامت به “القوات اللبنانية” عندما انهارت الدولة وتخاذل بعضهم وتواطأ مع المحتل.

كلام بو عاصي جاء خلال مشاركته في “لقمة محبة” مع جمعية “رام” وعدد من مصابي الحرب بدعوة من مركز “القوات اللبنانية” في ترشيش، بحضور رئيس بلدية ترشيش عبدو شيبان، رئيس المعهد الأنطوني الاب جورج صدقة، رئيس جهاز الشهداء المصابين والاسرى في “القوات” جورج العلم، منسق المتن الاعلى في “القوات” جان انطون، رئيس جمعية “رام” جورج عون ورئيس مركز القوات في ترشيش غابي جبرايل.

واشار الى ان هؤلاء المقاومين هم “تاج رأسنا”، معتبرا ان كل من يسميهم ميليشيات هو ولد سخيف لا يعرف معنى الوطن ولا ثمنه ولا يدرك كيفية الدفاع عنه ويجهل بناء الدولة.

وتابع: “من دافع عن الوطن عند انهيار الدولة هو الاكثر كفاءة وجهوزية لبنائها، ان كان في فرنسا او في لبنان، ان كان اسمه شارل دو غول او اسمه سمير جعجع”.

وشدد بو عاصي على ان مصابي الحرب كجميع الشهداء التزموا بقضية مجتمعهم، وأردف: “في كل مرة سقط شهيد من رفاقنا في الحرب كنا نطرح السؤال نفسه “من كفي او من فل على البيت” ولكن كنا في كل صباح ننهض ونتابع مسيرتنا.”

وذكر بانهم اصيبوا باصابات شديدة لا تزال واضحة عليهم، الا انه تابعوا النضال والالتزام في القضية ولا زالوا، واسف لان رغم ذلك خرج اشخاص من داخل البيت الواحد ليعتبرونهم زعران، في وقت سلك المصابون درب القداسة عن طريق الالتزام بقضية المجتمع حتى النهاية رغم الصعوبات وهذا ما يميزهم عن غيرهم.

ونوه بما يقوم به جهاز الشهداء والمصابين والاسرى لا سيما لجهة الاعتراف بتضحيات المصابين، واضاف: “اقولها بكل فخر، انا كنت عسكريا في القوات ككل الشباب الموجودين معنا اليوم خضنا معارك سويا وقاتلنا سويا”.

وختم: “هذا جونا وهذه محبتنا لمجتمعنا وسوياً سنتابع المسيرة. نجدد عهدنا ووعدنا تجاه شهدائنا ان نتابع الدرب مهما كانت التضحيات. “القوات” باقية على صورتكم، وتعد المجتمع انها ستتابع النهج نفسه للحفاظ على دور كل مكوناته ووجودهم، وللوصول الى دولة عادلة للجميع لا يسرق أحد فيها تعب الناس”.

وحيا بو عاصي في بداية كلمته رئيس بلدية ترشيش ومختارها والاب صدقة على روحه الوطنية فهو لا يسيس الدين بل يعطي بعدا روحيا في السياسة. كما شرك والحضور في قداس عن نية جمعية “رام” ومصابي الحرب.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل