فضل الله: بعض المسؤولين يلتفتون فقط إلى جيوبهم

 

اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله أننا “نحتاج في ظل الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والمالية إلى حالة طوارئ حكومية للسعي من أجل التخفيف من آثارها، وبالأخص أننا عشنا في الأيام القليلة الماضية تحت وطأة ضغوط تتعلق بتصنيف لبنان على المستوى المالي، وأعطيت من بعض المؤسسات فرصة ربما لأشهر، ونحن ندعو الحكومة لمعالجة الأزمة المالية ليس لأجل أن هناك تصنيفا من هنا أو هناك، بل لأن مسؤوليتها أن تعالج أو تخفف من وطأة هذه الأزمة، وذلك من خلال الإسراع بدراسة الموازنة الجديدة للعام 2020 والتي دخلنا في المهل الدستورية لدراستها، وإنجازها وفق القواعد التي أرسيناها في الموازنة الماضية، والعمل على الحد من الإنفاق غير المجدي، وتخفيف بؤر الفساد والهدر، وإعطاء أصحاب الحقوق ما لهم على الحكومة ومؤسسات الدولة”.

وأكد فضل الله خلال رعايته حفل افتتاح مركز بلدة شحور التطوعي للاسعاف والإنقاذ، “ضرورة العمل في مناخ من الهدوء والتحاور والنقاش البناء لوضع البنود الأساسية التي تحتاجها مثل هذه المعالجة لأزمتنا المالية والاقتصادية، وهذا يتطلب إرادة سياسية جادة، وعدم الالتهاء ببعض المشكلات والمطامع التي لا يزال البعض في لبنان رغم ما نعيش فيه من أزمة، يفكر في أن يحصل مكسبا من هنا ومنفعة من هناك، وللأسف نحن نبتلى في لبنان ببعض التفكير السياسي وببعض المسؤولين الذين لا يلتفتون إلى كل ما يعانيه لبنان، وإنما يلتفتون فقط إلى جيوبهم، وقلت سابقا أننا نبتلى ببعض ممن لا يفكر إلا من جيبه، أي أن عقله بجيبته، يفكر بالكمية التي يريد تحصيلها على حساب المال العام، ولا يهمه ما هو مصير البلد، وإنما كل ما يهمه، هو ما يجنيه من أموال وثروات ونفوذ وما شابه”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل