بيكاسو في متحف سرسق – بيروت ابتداء من 27 ايلول

عقد عند الساعة الحادية عشر من قبل ظهر اليوم في متحف سرسق مؤتمر صحفي ‏خصص للحديث عن المعرض الذي ينظمه المتحف لأعمال الفنان العالمي بابلو بيكاسو ‏ابتداء من 27 ايلول تحت عنوان بيكاسو والاسرة، وذلك بدعم استثنائي من المتحف ‏الوطني بيكاسو –باريس وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية. كما ينظم المعرض بمنحة ‏سخية من السيدة دانيال دو بيتشيوتو وبدعم من السيد سيريل قاراوغلان.‏

حضر المؤتمر وزير الثقافة محمد داوود والقائمة باعمال السفارة الفرنسية في لبنان ‏سالينا غرونيه كاتالانو ممثلة السفير الفرنسي برونو فوشيه ورئيس لجنة متحف سرسق ‏الوزير السابق الدكتور طارق متري ورئيس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني ومديرة ‏المتحف زينة عريضة وعدد من اصحاب المعارض الفنية وحشد من الاعلاميين. ‏

استهل المؤتمر بالنشيد الوطني اللبناني، ثم القت مديرة المتحف السيدة زينة عريضة كلمة ‏تطرقت فيها الى المحطات التي قطعتها التحضيرات لإقامة المعرض، وعن الاثر ‏الايجابي الذي سيعكسه  على الحياة الثقافية والفنية في لبنان، شاكرة السيدة دو بيتشيوتو ‏والسيد قاراوغلان وكل من اسهم في انجاح هذه التظاهرة الفنية الاستثنائية، ومؤكدة ان ‏متحف  سرسق سيكون على قدر آمال اللبنانيين وعلى مستوى هذا الحدث الكبير.‏

بعدها القى رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني كلمة اكد فيها على اهمية هذا المعرض بالنسبة لبيروت وللبنان ككل، ‏معتبراً انه يشكل مناسبة جديدة للتأكيد على العلاقة التي تربط لبنان وفرنسا بأسلوب ‏ملموس وقال: عندما يطلب مني تسمية خمسة اماكن مميزة تمثل هوية بيروت يكون ‏دائماً متحف سرسق في الطليعة، فهو مكان فريد يذكرنا بالمكانة المميزة للعاصمة ‏ومساحة تجمع التناقضات. وبصفتي القيّم على المتحف، كرئيس للمجلس البلدي لمدينة ‏بيروت، افتخر بالعلاقة مع هذا الصرح العريق الذي سأكون دائما من ابرز الداعمين له.‏

من ناحيته القى الوزير السابق الدكتور طارق متري كلمة عبر فيها عن سعادته لتنظيم متحف سرسق هذا ‏النشاط الثقافي الاستثنائي بكل ما تحمله هذه الكلمة من معانٍ وقال، ليست الثقافة ترفا بل ‏انها حاجة فعلية، ورسالة المتحف من خلال هذا المعرض هي اظهار الحيوية الثقافية ‏المذهلة التي يتمتع بها لبنان، فضلا عن شغف اللبنانيين في الانفتاح على ثقافات العالم. ‏فالاهتمام بالفن لا يمكن ان يكون محصورا بنطاق جغرافي محدد اذ انه يسافر بسهولة ‏كبيرة، وخلال هذا المعرض سنلمس عن كثب مدى تأثر بيكاسو بثقافة المتوسط المتنوعة.

وأضاف، عنوان المعرض هو بيكاسو والاسرة، وخلال الافتتاح سيكون بيننا أحد افراد ‏عائلة الفنان الكبير وهو بيرنار رويس حفيد بيكاسو، الذي يزور لبنان خصيصاً لهذه ‏المناسبة. ان همنا الاول هو ان لا يكون هذا المعرض محطّ اهتمام المختصّين فقط، بل ‏اننا نتطلع لان يزوره اكبر عدد من اللبنانيين من مختلف الاعمار والمناطق، لان متحف ‏سرسق هو لكل اللبنانيين، واملي كبير جدا بان يكون هذا المعرض مناسبة للتأكيد على هذه ‏الهوية. وفي الختام نوه متري بجهود جميع الذين عملوا لإنجاح هذا الحدث، ولا سيما ‏السيدتين القّيمتين عليه ياسمين شمالي من متحف سرسق وكاميل فراسكا من معرض ‏بيكاسو باريس.‏

كما تخلل المؤتمر مداخلة من باريس لرئيس المتحف الوطني بيكاسو- باريس لوران ‏لوبون تطرق فيها الى التعاون القائم بين متحف سرسق والمتحف الفرنسي، والى اهمية ‏ان يكون لبنان احدى المحطات الرئيسية في رحلة هذه الاعمال وقال: انطلق هذا المشروع ‏في عام 2017 في مبادرة اجتمعت خلالها 60  مؤسسة بهدف اقامة معارض تتيح إلقاء ‏نظرة  على الروابط الجغرافية والمجازية  التي جمعت بين بيكاسو والمتوسط. والمحطة ‏الاخيرة لهذه الرحلة ستكون في لبنان، وهذا أشبه بحلمٍ بالنسبة لنا، ففي غضون بضعة ‏ايام ستصل الى متحف سرسق الرائع في بيروت هذه الاعمال المختارة. إنه حدث ‏استثنائي فريد من نوعه حقًا. وفي هذه المناسبة اود ان أتوجّه بالشكر إلى السيدة دانيال ‏ادغار دو بيتشيوتو التي، وفي هذه الأزمنة الشديدة الصعوبة التي تمرّ بها البشرية، شكلت ‏شخصية استثنائية بحيث يعود اليها الفضل في قيام هذا المشروع وهي منذ لقائنا ‏الأول، أبدت استعدادها المطلق للمساهمة في تحقيق هذا الحلم ومساندته وتصميما ثابتا ‏لتنفيذه وتجسيده. كما اشكر السيد سيريل قاراوغلان الذي يعود اليه الفضل لجمعنا سوية.‏

من ناحيتها تحدثت كتلانو عما يمثله هذا المعرض من حلقة قوية في اطار العلاقات التي ‏تربط لبنان وفرنسا والتي تسعى باريس الى تعزيزها من خلال خطوات ومبادرات عدة ‏وقالت:ان هذا المعرض يشكل رمزا بارزا  للتعاون الثقافي الفرنسي- اللبناني الذي يزداد ‏يوما بعد يوم ،والذي نسعى الى تطويره  وهو سيكون بكل تاكيد  مكان تقدير لدى ‏اللبنانيين.‏

‏  وتابعت: ان وزارة الثقافة الفرنسية، التي تحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الستين ‏لتأسيسها، ارادت إدراج معرض بيكاسو والاسرة في اطار برنامج احتفالياتها، بهدف ‏تعميم أعمال الفنان العالمي بيكاسو  وعرضها على  اوسع شريحة ممكنة من الجمهور. ‏كما ان السفارة الفرنسية في بيروت مسرورة بان ينهي هذا الحدث رحلته في لبنان بعدما ‏جال طوال ثلاث سنوات على شواطئ البحر المتوسط فلم يكن ممكنا أن لا تشكل عاصمة ‏ثقافية بحجم بيروت محطة  لهذا المشروع. ان هذا  المعرض الذي سيفتتح نهاية الشهر ‏هو نتيجة  الجهود التي بذلها رئيس متحف بيكاسو – باريس ، لوران لو بون ، ‏وللديناميكية التي يتمتع بها القيمون على متحف سرسق ،ولسخاء السيدة  دو بيتشيوتو   ، ‏ومشاركة السيد قاراوغلان.‏

‏ وفي الختام تحدث وزير الثقافة محمد داوود  فقال،” اسمحوا لي ان اعبر عن سعادتي وسروري ‏لوجودي معكم اليوم في هذا الحدث الاستثنائي بكل المقاييس، فأمر عظيم ان نشهد ‏معرضا لأعمال الفنان الخالد بيكاسو في قلب بيروت ونحن فحورون به. وكاي عمل ‏مميز او انجاز هناك دائما اناس وجنود مجهولين يسعون لإنجاحه، وهذا المعرض لم يكن ‏ليتم لولا تفاني كل المسؤولين في متحف سرسق وسعيهم لإنجازه. من هنا اوجه التحية  ‏للسيدة بيتشيوتو  على المنحة الكريمة التي مكنت هذا الحلم من ان يصبح امرا واقعا، ‏فمعرض بيكاسو والاسرة سيكون في متحف سرسف بين 27 ايلول الى 6 كانون الثاني ‏وهو حدث استثنائي جدا وسيكون له تأثير على الحالة الثقافية وعلى إستنهاض الوضع ‏الثقافي الذي نسعى له من خلال عملنا في وزارة الثقافة.‏

ان وجود اعمال ثقافية وقيّمة بهذا الحجم  في بيروت ليس الا دليل على الثقة الكبيرة ‏بلبنان،  واعادة تأكيد  بأن الشعب اللبناني هو شعب تواق للإبداع متذوق للفن، على الرغم ‏من كل ما يمر به .‏

كما تمنى الوزير داوود ان لا تقتصر المشاركة في هذه  المناسبة  على الإخصائيين فقط ‏بل  تتحول مصدرا لإلهام اجيال من الفنانين اللبنانيين الصاعدين لرؤية تسهم بفتح آفاق ‏جديدة امامهم.‏

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل