محرر النساء من الـ”فوتوشوب” يرحل

 

رحل الثلاثاء أحد أشهر المصوّرين الذين عرفهم عالم الموضة في السنوات الثلاثين الأخيرة. إنه بيتر ليندبرغ الذي توفّي عن عمر 74 عاماً، وقد نعته صفحته الرسميّة على موقع إنستغرام بصورة تحمل توقيعه.

عُرف ليندبرغ بأسلوبه الخاص في التصوير بالأسود والأبيض. وهو كان وراء إطلاق عصر “السوبرموديلز” في تسعينيّات القرن الماضي وأبدع في تصوير أشهر العارضات العالميّات أمثال نعومي كامبل، كلوديا شيفر، سيندي كراوفورد، كريستي تورلنغتون، ليندا إفنجيليستا، كايت موس.. كما قدّم صوراً لا تُنسى لنجوم هوليوود كأنجيلينا جولي، وبراد بيت، وكايت وينسليت.

آخر أعماله كانت تصوير غلاف مجلة “فوغ” بنسختها البريطانية لشهر أيلول الحالي، والتي شاركت برئاسة تحريره دوقة ساسيكس ميغان ماركل كضيفة شرف. وقد صوّر ليندبرغ لهذا الغلاف 15 شخصيّة عالميّة تشكل “قوة تغيير” في عالمنا المعاصر.

أعماله وأقواله:

ولد ليندبرغ في بولندا عام 1944 لأبوين من أصل ألماني، وانتقل إلى باريس في العام 1978 لدراسة التصوير. وقد اشتُهر برفضه للصور المعالجة بتقنيّة “الفوتوشوب” كونه يُفضّل عليها الإطلالات الطبيعيّة التي تعكس الإشراق الداخلي. ومن أشهر أقواله: “من مسؤولية المصوّرين اليوم تحرير النساء والجميع من رُهاب الشباب والكمال”.

اختير ليندبرغ لتصوير روزنامة بيريللي الشهيرة 3مرات في أعوام 1996، 2002، و2017. وقد استبدل صور العارضات بصور ممثلات على صفحات هذه الروزنامة.

عن تعريفه للجمال، يقول ليندبرغ إنه، “الشجاعة في أن نكون على حقيقتنا، وهو يكمن في البساطة المطلقة”. قدّم ليندبرغ خلال مسيرته المهنيّة آلاف من أغلفة المجلات العالميّة وشارك بمعارض كما أصدر كتباً وأخرج أفلاماً وثائقيّة تؤّرخ تاريخ الموضة الحديث.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل