قداس شهداء المقاومة اللبنانية في سيدني

احيا حزب القوات اللبنانية في سيدني القداس السنوي لراحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية في دير مار شربل. افتتح القداس بدخول كشافة الحرية بالأعلام والاكاليل والشموع والبخور.

ترأس القداس النائب العام للأبرشية المارونية في أستراليا المونسنيور مرسيلينو يوسف ممثلا المطران أنطوان شربل طربيه يعاونه رئيس دير مار شربل الاب الدكتور لويس الفرخ بمشاركة رهبان الدير.

شارك في القداس قنصل لبنان العام شربل معكرون، القنصل ريمون الشملاتي، وحضور منسق استراليا في القوات اللبنانية طوني عبيد ورئيس مركز سيدني جهاد داغر والسيد بول عنداري.

الى جانب مسؤولين وممثلين عن حزب الوطنيين الاحرار، تيار المرده، حزب الكتائب، التيار الوطني الحر، حركة الاستقلال، تيار المستقبل، الحزب التقدمي الاشتراكي، اليسار الديمقراطي، بالاضافة الى ممثلين عن الجامعة الثقافية والرابطة المارونية ومندوبي المؤسسات الإعلامية اللبنانية، الى جانب عائلات الشهداء المقيمين في سيدني، ورؤساء جمعيات ومؤسسات من أبناء الجالية.

بعد الانجيل المقدس القى المونسنيور يوسف عظة استشهد فيها بقول ليسوع المسيح “ما من حب أعظم من ان يبذل الانسان نفسه عن احبائه”.

واضاف، الشهادة هي فعل حب ولبنان ارض قداسة لان ترابه مجبول بدم الشهداء وان هؤلاء الشهداء الذين نقدم لهم البخور والصلاة أعطوا ارواحهم بكل سخاء وسددوا عنا كلنا دَين محبة الوطن، الدم الذي بذل في لبنان لم يذهب هدرا طالما نعيش الشهادة لكلمة ربنا ولمسيحيتنا نكون بذلك قد وفيناهم حقهم. لهم المجد الى الابد.

وبعد القداس انتقل الحاضرون الى قاعة Mary Mackillop حيث القى عنداري محاضرة عن معنى الشهادة والاستشهاد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل