أهم جواسيس أميركا خارج روسيا

 

في مهمة سرية لم يعلن عنها في حينها، اضطرت الولايات المتحدة إلى إخراج شخص كانت تعتبره أهم جواسيسها داخل روسيا، عام 2017، حسبما كشفت مصادر أميركية لشبكة “سي إن إن”.

وفي تقريرها، وصفت الشبكة الأميركية الجاسوس بـ”أعلى مصادر الولايات المتحدة السرية داخل الحكومة الروسية”، وقالت إن سحبه جاء بـ”عملية معقدة”.

واعتمدت “سي إن إن” على من قالت إنهم عدد من المسؤولين رفيعي المستوى داخل إدارة الرئيس دونالد ترمب، مشيرة إلى أنهم مطلعون على الأمر.

وكشف مصدر “مطلع بشكل مباشر” على المناقشات الخاصة بالجاسوس، أنه جرى إخراجه من روسيا قبل عامين، بسبب مخاوف من أن الرئيس دونالد ترمب ومسؤولين آخرين في إدارته أساؤوا استخدام المعلومات السرية التي قدمها بشكل متكرر، الأمر الذي ربما كان سيساهم في كشف الجاسوس.

وقالت “سي إن إن” إن قرار إخراج الجاسوس، الذي أطلق عليه كود “الأصل”، من روسيا اتخذ في أيار 2017، بعيد لقاء في بيت الأبيض بين ترمب ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي لدى واشنطن آنذاك سيرغي كاسيلياك.

وخلال هذا اللقاء ناقش ترمب مع لافروف معلومات سرية للغاية، يتعلق بعضها بتنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا، وكانت إسرائيل مصدر هذه المعلومات.

ورغم أن ما قام به ترمب لم يكشف أمر الجاسوس، فإن الأمر جدد النقاشات داخل أجهزة الاستخبارات الأميركية حول الخطر المحتمل الذي يحيط برجل واشنطن في موسكو.

وأبلغ مايك بومبيو، الذي كان حينها مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مسؤولين آخرين في إدارة ترمب هناك الكثير من المعلومات التي ظهرت فيما يتعلق بالجاسوس.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل