لمحبي كرة السلة: تقييم أداء منتخب لبنان في أول مباراة

يستعد منتخب لبنان لكرة السلة لتصفيات كأس العالم من خلال المشاركة بسلسلة مباريات ودية. وسُلطت الأضواء بالأمس على المباراة التي جرت بين منتخبنا الوطني ونادي الاتحاد السكندري على ملعب نادي الرياضي ـ المنارة.

المباراة كانت متقاربة طوال الوقت، واستهلها منتخب لبنان بتشكيلة أساسية مؤلف من: علي حيدر، كريم عز الدين، إيلي رستم، مارفيل هاريس، ووائل عرقجي. وفُهم من هذه التشكيلة أن المدرب جو مجاعص يتجه إلى تجنيس أجنبي على “position 2″، إذ لعب طوال المباراة بثنائي صانع ألعاب “two guard”، وتنقّل عرقجي بين “position 1″ و”2” لكنه كان أفضل بكثير في الموقع الأول.

في الشوطين الثاني والثالث أجرى مدرب المنتخب مجاعص عميلة تبديل “Rotation” على الشكل الآتي:

جيرار حديديان بديلا عن حيدر باتريك بو عبود بديلا عن عز الدين عزيز عبد المسيح بديلا عن رستم علي مزهر وعلي منصور كبديلين عن عرقجي وهاريس. كما أشرك مجاعص كل من كريم زينون وإيلي شمعون لبعض الوقت.

في الشوط الرابع تقدم الاتحاد السكندري بفارق كبير وصل إلى حدود العشر نقاط. لكن رجال الأرز عادوا بعدما قرر مجاعص تطبيق دفاع المنطقة “2-3” أو “2-2-1”.

وقبل 25 ثانية من انتهاء اللقاء كان منتخب لبنان متأخراً بأربع نقاط، فطلب مجاعص وقتاً مستقطعاً ليتمكن على إثره عز الدين من إحراز ثلاثية أنزلت الفارق إلى نقطة واحدة. بعدها ارتكب منتخبنا خطأ سريعاً لتوقيف الوقت، وتمكّن الاتحاد السكندري من تسجيل رمية حرة واحدة لتصبح النتيجة 72 74 لصالحه.

وفوراً طلب مجاعص وقتاً مستقطعاً أخيراً طالباً تنفيذ خطة الفرصة الأخيرة، لكن هذه المرة لم تنجح الخطة بسلوك طريقها إلى التنفيذ السليم، ولم يتمكن عرقجي من تعديل النتيجة، لينتهي اللقاء بخسارة منتخب لبنان.

نقاط كثيرة يمكن ملاحظتها من هذا اللقاء، منها الإيجابية وأخرى السلبية:

في النقاط الإيجابية، اعتماد خطة “chest” التي عجز المصريون عن إيقافها معظم الأحيان، والخطة قضت بإيصال الكرة إلى علي حيدر على “low post”. ودفاع “man to man” منظم مع “help” حتى من “strong side” و”hedge and recover” على “pic & roll”. ودفاع منطقة “2-3” التي عاد من خلالها المنتخب الى اللقاء. كما اعتماد مجاعص دائما على لاعب يشغل المركز “4” يجيد التسديد من خارج القوس.

أما النقاط السلبية، فوجود ضعف واضح في الرميات الثلاثية، باستثناء عبد المسيح، الذي سجل ثلاثيتان في الوقت القصير الذي حصل عليه. وضعف واضح في الناحية الهجومية وتسرع في بعض الأحيان وغياب الـ”Fastbreak” وأداء هزيل من مجنس المنتخب. كما سجل عجز واضح لمنتخب لبنان في عميلة “pic & roll” بسبب الضغط المتواصل طوال 40 دقيقة والذي مارسه المصريون على صناع ألعابنا، إذ كانوا يطبقون دفاع “trap” عند كل “pic & roll” لبنانية، ناهيك عن الضعف الواضح في عملية الـ”rebound” حيث تفوق الاتحاد السكندري لهذه الناحية.

من جهة أخرى، لم تتضح أسباب قرار استبعاد أمير سعود عن المنتخب، ولم يعلم إن كانت فنية أو إتحادياً.

المباراة جرت تحت أنظار مدرب نادي بيروت الصربي ميودراغ بيريسيتش الذي بدت عليه معالم انحيازه للمنتخب اللبناني. وتعرض اللاعب علي مزهر لإصابة قوية مؤسفة في كاحله قبل دقيقة من انتهاء الربع الثالث.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل