ترمب يتوعد برد أقوى على طالبان

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، من أن ما يصفه بأنه هجوم عسكري أميركي لم يسبق له مثيل على طالبان في أفغانستان سيستمر، بعد خمسة أيام فقط من إلغاء محادثات السلام مع هذه الحركة.

وقال ترمب في حفل بمناسبة الذكرى 18 لهجمات 11 أيلول، إن القوات الأميركية “ضربت خلال الأيام الأربعة الماضية عدونا بصورة أقوى مما تعرضوا له من قبل وستستمر في ذلك”.

وقال إن الأمر بشن الهجوم صدر بعد أن ألغى محادثات السلام السرية مع طالبان في نهاية الأسبوع رداً على هجوم أسفر عن مقتل جندي أميركي الأسبوع الماضي.

وأعلن ترمب الاثنين أن مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية انتهت إلى غير رجعة وباتت بحكم “الميتة”.

وجاء هذا الإعلان بعد إلغاء ترمب خطة سرية لنقل قادة طالبان جوا إلى واشنطن لإجراء محادثات مباشرة في منتجع كامب ديفيد الرئاسي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وحتى عطلة نهاية الأسبوع، كانت التوقعات تشير إلى التوصل لاتفاق يخفض عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان، مقابل تقديم طالبان ضمانات أمنية لإبقاء الجماعات المتطرفة خارج البلاد.

المصدر:
الحرة

خبر عاجل