شنكر متشائم

أكدت مصادر متابعة أن زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر إلى لبنان كانت من ضمن جولة استطلاعية في المنطقة، وأن لقاءاته مع الرؤساء والمسؤولين اللبنانيين اقتصرت على التعارف، حيث تم التطرق الى عناوين مهمته ووجوب تسهيلها لتحقيق ما يتطلع اليه لبنان على صعيد ترسيم حدوده البرية والبحرية.

ونفت المصادر لـ”الجريدة” حقيقة ما قيل عن “مقترحات حملها الوسيط الأميركي الجديد الى بيروت”، إلا أنها أشارت إلى أن “شنكرمتشائم مما سمعه من المسؤولين اللبنانيين، وتحديداً في ما خص الإصلاحات الاقتصادية المنوي اتخاذها”.

في موازاة ذلك، من المُقرر أن يلتقي رئيس الحكومة سعد الحريري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس في 20 الحالي، عشية سفر الأخير الى نيويورك لترؤس وفد بلاده لاجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة من 22 إلى 24 منه.

وقالت مصادر متابعة إن “المحادثات بين ماكرون والحريري ستُستكمل بشكل اوسع على طاولة اللقاء الذي سيجمعها في 20 الحالي، إذ سيحاول الرئيس الفرنسي الاطلاع من الحريري على الخطوات الجدّية والاصلاحات التي أقدمت عليها الحكومة لتنفيذ “سيدر”، وما هو مطلوب من خطوات ضرورية في المرحلة المقبلة بالتزامن مع مناقشة موازنة 2020 وإمكانية الاستعانة بفريق من الاختصاصيين والخبراء لتطبيق الإصلاحات”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

خبر عاجل