أبو شقرا لموقعنا: بستاني وبطيش لم يفيا بوعودهما

تتوالد الأزمات الاقتصادية والمعيشية الخانقة التي يرزح تحتها اللبنانيون وتتناسل الواحدة تلو الأخرى، بفعل السياسات القاصرة المتمادية التي أوصلت البلاد إلى هذه الحالة المزرية.

وآخر تلك الأزمات التي تهدد بشل البلاد نظراً لانعكاساتها المباشرة على مختلف نواحي الحياة، إعلان تجمع شركات المحروقات ونقابات أصحاب المحطات والصهاريج وموزعو المحروقات والغاز، التوقف عن العمل يوم غد الأربعاء، بسبب المشاكل في عملية تحويل الليرة اللبنانية الى الدولار.

مستشار نقابة أصحاب محطات الوقود في لبنان فادي أبو شقرا ، أكد لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، “ألا تراجع عن الإضراب العام المقرر غداً الأربعاء على جميع الأراضي اللبنانية”، مشدداً على أن “الأمور وصلت إلى مرحلة لم يعد فيها جائزاً السكوت على هذا التسويف الحاصل في معالجة المشكلة القائمة”.

وكشف أبو شقرا مصير الاتفاق الذي حصل أواخر آب الماضي، إثر الاجتماعين اللذين حصلا مع وزيرة الطاقة ندى البستاني ووزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش، بمشاركة ممثلين عن الشركات المستوردة للمشتقات النفطية، وأدى إلى تعليق إضراب أصحاب محطات المحروقات والصهاريج في حينه بعد الوعود التي قطعها الوزيران بحل المشكلة. علماً أن الاتفاق قضى بأن تأخذ وزارة الطاقة على عاتقها تأمين الدولار لزوم دفع ثمن المشتقات النفطية للشركات المستوردة بسعر الصرف الرسمي الذي يحدده مصرف لبنان، والموافقة على أن يدفع أصحاب المحطات والصهاريج قيمة مشترياتهم بالعملة اللبنانية على هذا الأساس، بانتظار انتهاء أزمة السيولة والشح بالدولار.

وأكد أن “وعود بستاني وبطيش فاشلة ولم يلتزم أحد بالوعود التي قُطعت لنا”، لافتاً إلى أن “السيولة بالدولار تفاقمت منذ ذلك الوقت وتستمر، ولا نجد أن التعاطي يتم بالجدية المطلوبة لإيجاد حل نهائي لهذه الأزمة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل