افتتاحيات الصحف ليوم الأربعاء 18 ايلول 2019

افتتاحية صحيفة النهار
ملف عامر الفاخوري “أيقظ” الانقسامات الراكدة

اذا كان السياسيون لزموا علناً الصمت حيال ملف العميل عامر الفاخوري تجنبا لمواجهات مباشرة في ما بينهم، وتظهير الانقسامات الراكدة، فان انصارهم وأزلامهم شكلوا المنابر البديلة، التي دخلت عليها صراعات الاجهزة، ومراكز القوة والقرار، وتحركت الجيوش الالكترونية لدى الاطراف المتصارعين، فعبرت عن حال الانقسام في البلد، وعن الشرخ والتباعد في معظم الملفات وفي الرؤية الى الماضي كما الى المستقبل، خصوصا ان الملف تزامن مع ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، وذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، فانفجرت الاحقاد دفعة واحدة. لكن الاكيد، استناداً الى مصدر وزاري رفض خوض الجدل القائم، “ان الامور ستعود الى مجاريها بعد ايام، لان المصالح القائمة اقوى من الفرقة بين شركاء الحكم”.

 

واذ اقتصرت “حروب” الايام السابقة على الجيوش الالكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دخل عليها في مرحلة لاحقة الاعلاميون المناصرون للاطراف السياسيين، قبل ان يبدي السياسيون بدلوهم أيضاً، فيؤكدوا الصراع القائم في أعلى الهرم والذي يتمدد عمودياً الى كل القواعد.

 

لكن اللافت في الامر، دخول الاجهزة الامنية الصراع الدائر، اذ بعدما وجهت أصابع اتهام الى احدى المؤسسات، وزادت حدة نتيجة التنافس السياسي مع المسؤول الاول عنها، خرجت مصادر لتتهم جهازاً امنياً اخر بتسريب الخبر عبر الاعلام لاهداف سياسية أيضاً، حالية ومستقبلية، ما يحول مرة أخرى التنافس بين الاجهزة صراعاً ينبغي ضبطه كما في مرات سابقة فلا ينعكس على مجمل الحالة الامنية. وأفادت مصادر أخرى ان التحركات التي كانت ممنوعة سابقاً على احزاب معينة في معتقل الخيام، فتح المجال لها، وتم تنظيمها، بدعوة من “حزب الله” وبدفع من جهاز أمني، لايصال رسالة غير مباشرة الى من يعنيهم الامر.

 

وفيما كان العميل فاخوري يخضع أمس للتحقيق في المحكمة العسكرية قبل ارجاء الجلسة في انتظار موافقة نقابة المحامين على وكالة محامية أميركية للدفاع عنه لكونه مواطناً اميركياً، سربت اخبار الى المعتصمين في الخارج عن امكان التأجيل المتكرر وصولا الى تسوية سياسية تقضي بترحيله الى الولايات المتحدة، ما زاد حنقهم واصرارهم على المطالبة باعدامه.

وقد أصدرت قاضية التحقيق العسكري نجاة أبو شقرا مذكرة توقيف وجاهية في حق الفاخوري بناء الى الجرائم المُسندة اليه في ادعاء النيابة العامة العسكرية، وهي الانضواء في صفوف العدو والاستحصال على الجنسية الاسرائيلية وتعذيب لبنانيين والتسبب بقتلهم.

وتأتي مذكرة التوقيف كتدبيرٍ وقائي لقطع الطريق على التوقيف الاحتياطي الذي مضى عليه أربعة أيام، وذلك الى حين استجوابه في أساس القضية والتهم الموجهة إليه.

لكن نزاعاً قانونياً يلوح في الافق، اذ ان دخول الفاخوري لبنان، تم وفق القانون بعد الغاء البرقية 303 بقرار لمجلس الوزراء بمشاركة كل الاطراف السياسيين بما فيهم “حزب الله” و”أمل” و”القومي” وغيرهم، وهذا ما دفع عضو “تكتل لبنان القوي ” النائب زياد أسود الى القول ان “اعتقال الفاخوري غير قانوني إنما سياسي بامتياز”، مؤكداً إن “القانون اللبناني يعطيه حق العودة إلى لبنان، وقد سقطت التهم مع مرور الزمن، والمادة موجودة في القانون ولم يخترعها التيار الوطني الحر، وقد صدر عن مجلس النواب اقتراح قانون عفو لتسوية أوضاع المبعدين قسراً إلى إسرائيل، وأقرت القوى السياسية قبل سنوات بأن هذا الملف يجب أن يُغلق، وهو ما حصل أيضاً في ورقة التفاهم مع حزب الله.

 

وأضاف: “منذ تحرير الجنوب عام 2000 أسقطت المحكمة العسكرية عشرات التهم لأسباب كثيرة منها مرور الزمن، وهو ما حصل مع الفاخوري، وقد عاد بالفعل نحو 60 مبعداً إلى لبنان ولم تحصل هذه الضجة مثلما حصلت اليوم”. ورأى أن “البرقية 303 غير قانونية وقد استُعملت لاسباب أمنية واستخبارية”.

وشدد أسود على أن “احتجاز الفاخوري غير قانوني، وسجله العدلي نظيف وقد سقطت التهم عنه مع مرور الزمن، وحالياً يحاكم بتهم أسقطت عنه. وبعيداً من الكلام العاطفي والمشاعر الوطنية، فإنه من الناحية القانونية لا يجوز احتجازه، وقرار توقيفه سياسي وليس قانونياً”.

وقال رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، رداً على سؤال: “بموضوع الفاخوري، بس تعطوني رأيكم بسليم عياش بعطيكي رأيي بفاخوري، لترك القضية للقضاء والرئيس شكل لجنة لمعالجة موضوع الجنوب قبل سنة الـ2000”.

ولاحظ أنه “كما تفهّم البعض حساسية الوضع بالنسبة للحكم على عامر الياس الفاخوري ، يجب أن يتفهم اللبنانيون أيضًا حساسية الوضع بالنسبة الى محبّي جورج حاوي والرئيس الشهيد رفيق الحريري وأنهم لن يتقبلوا الإستخفاف بأحكام المحكمة الدولية”.

أما النواب فانقسموا في ارائهم حيال التعامل مع الملف، ما اعاد ايضاً طرح موضوع العمالة من عدمه، فحزب “القوات” ينتظر التحقيقات، فيما يعتبر “المستقبل” المتضامن مع قضية المعتقلين السابقين في سجن الخيام، انه يجب اعادة تعديل القانون فلا يتم حاليا تجاوزه. وعبر النائب الكتائبي الياس حنكش عن رأي حزبه قائلاً: “نحن مع حق عودة المبعدين وأنا أتعاطف مع معتقلي الخيام وآخرين تعذبوا في المعتقلات السورية أيضا”، وتساءل: “ماذا يشفي غليل آل خوند وهم لا يعلمون شيئا عن عضو المكتب السياسي في حزب الكتائب بطرس خوند المعتقل في السجون السورية؟”. وأوضح وجهة نظره من موضوع عودة العملاء الاسرائيليين أو غيرهم من المبعدين، فقال: “مع عودة المبعدين ومع محاكمة المجرمين منهم الذين اقترفوا جرائم حرب شنيعة، لا يمكن النظر إلى جميع المبعدين نظرة واحدة، فهناك أولاد لم تتجاوز أعمارهم الـ7 سنوات عندما غادروا لبنان ولا علاقة مباشرة لهم بأي عمل مخالف للقانون”.

**************************************

افتتاحية صحيفة نداء الوطن

تداعيات كلام نصرالله تابع… “المستقبل”: لبنان ليس جزءاً من محور

مناورة “شرعية” على الحدود… و”استراتيجية” بوصعب قيد التعديل

بين الميدان العسكري والميدان السياسي تفاوت المشهد بالأمس، فبينما كانت الوحدات العسكرية والأمنية تنفذ مناورة مشتركة توكيداً على جهوزية المؤسسات الشرعية لضبط الحدود ما أن تحزم السلطة أمرها وتقرر بسط سطوتها على معابرها تنفيذاً لخطة الاستراتيجية الحدودية المتكاملة، كان وزير الدفاع الياس بوصعب يسحب هذه الخطة عن طاولة مجلس الوزراء لإدخال بعض التعديلات التي طرأت عليها إثر ملاحظات وردته من أكثر من جهة متعهداً بإعادة طرح الاستراتيجية على الحكومة الأسبوع المقبل.

 

وفي معرض إضاءتها على أهمية مناورة الأمس، أوضحت مصادر عسكرية لـ”نداء الوطن” أنه وللمرة الأولى تحصل هكذا مناورة مشتركة للقوى العسكرية والأمنية الرسمية “على بُعد أمتار من نقطة معبر العريضة، تأكيداً على الاستعداد لترجمة استراتيجية الحدود بمعزل عن كل حملات الاستهداف التي تطاول المؤسسة العسكرية بغرض التشويش على مهامها وإنجازاتها”.

 

إذاً، بحسب المصادر، فإنّ لمناورة “العريضة” أهمية ثلاثية الأبعاد وهي تتمحور حول “رمزيتها وزمانها ومكانها”، سيما وأنها حصلت بمشاركة كل الأجهزة الأمنية بحيث تولى كل طرف العمل ضمن ميدان مهامه، وهو ما أتى معطوفاً على دلالات ما أعلنه قائد الجيش العماد جوزيف عون حول عدم وجود “معابر غير شرعية إنما بعض الثغرات” التي يجري العمل على إغلاقها توصلاً إلى “ضبط الحدود ومنع التهريب”.

 

في الغضون، وبينما تمثُل “نداء الوطن” صباح اليوم أمام القضاء بموجب استدعائها على خلفية مانشيت قاربت فيه كلام الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله عن زج لبنان في أتون محور إقليمي يأتمر بأوامر المرشد الأعلى الإيراني من زاوية الإعراب عن رفض هذا الكلام الذي ينتقص من سيادة الدولة، برئاساتها ومؤسساتها وسلطتها على قرار الحرب والسلم، برز على شريط المواقف السياسية أمس موقف يندرج في الإطار الرافض عينه لكلام نصرالله عبرت عنه كتلة رئيس الحكومة البرلمانية التي شددت على وجوب “النأي بلبنان عن الصراعات الخارجية والامتناع عن زجه في حروب الآخرين”، وأكدت “المستقبل” في هذا المجال أنّ “دولة لبنان هي سيدة قراراتها التي تعبّر عنها الحكومة ومؤسساتها الدستورية والشرعية، وهي معنية بموجبات حماية السيادة وسلامة اللبنانيين، ولا يعنيها أن تكون جزءاً من محور أو معادلة تخالف مقتضيات الوفاق الوطني”…

 

… فهل تُستدعى كتلة “المستقبل” النيابية إلى القضاء أسوةً بـ”نداء الوطن”؟ سيّما وأنّ رئيس الجمهورية ميشال عون قد شدد بالأمس أمام رؤساء المؤسسات القضائية الذين عيّنهم مجلس الوزراء إلى تحمل مسؤولياتهم “بتجرد ونزاهة، والقيام بواجباتهم كاملة تحقيقاً للعدالة والمساواة، وتطبيقاً للقوانين والأنظمة المرعية الإجراء”.

**************************************

افتتاحية صحيفة الجمهورية
مانشيت “الجمهورية”: موازنة 2020 يثقلها الدين والمتقاعدون

ينطلق مجلس الوزراء، بدءاً من اليوم، في جلسات متتالية في مناقشة موازنة 2020 تمهيداً لإحالتها الى مجلس النواب ضمن المهلة الدستورية، على أن يقرّها المجلس قبل نهاية السنة. وفي الموازاة، تُطلق من باريس يوم الجمعة صافرة البدء بتنفيذ مقررات «سيدر»، بعد لقاء في قصر الاليزيه بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الحكومة سعد الحريري، الذاهب إليه غداً، حاملاً معطيات يفترض أن تشجّعه على تحريك عجلة «سيدر» عملياً بما يُلاقي ما اتخذه لبنان، وإجراءات وإصلاحات اقتصادية ومالية بدأت مع موازنة 2019 ويفترض ان تستكمل في موازنة 2020. وعُلم انّ الحريري سيَستبِق سفره الى العاصمة الفرنسية بإجراء اتصالات ومشاورات حول الوضع الإقتصادي تشمل جميع الافرقاء، ومن ضمنهم «حزب الله»، على أن يستكملها بعد عودته.

 

على وقع البدء بمناقشة موازنة 2020، يحزم رئيس الحكومة سعد الحريري حقائبه غداً ليغادر الى باريس يرافقه الفريق المكلّف متابعة ملف «سيدر»، وذلك في زيارة رسمية يلتقي خلالها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يوم الجمعة المقبل.

 

وقالت مصادر مطلعة لـ«الجمهورية» انّ الزيارة تكتسب أهمية بالغة بالنظر الى انّ موعدها جاء عقب الانتهاء من التحضيرات الأولية لإطلاق مشاريع «سيدر 1» من باريس وبيروت، بعد إنجاز موازنة العام 2020 ضمن المهلة الدستورية، أي قبل نهاية العام الجاري، والتصميم على البحث فيها في الحكومة ابتداء من جلسة اليوم.

 

وقالت المصادر انّ الحريري سيلتقي، بالإضافة الى ماكرون ونظيره الفرنسي، المكلّف ملف «سيدر» السفير بيار دوكان وأعضاء اللجنة المكلفة معاوَنته في حضور الجهات المانحة وأصحاب المؤسسات والشخصيات المعنية بالإستثمارات المقررة في إطار «سيدر»، إضافة الى فرق المراقبة والتدقيق التي ستتابع تنفيذ المشاريع التي يمكن البَت بها.

 

مجلس الوزراء

 

من جهة ثانية، كادت جلسة مجلس الوزراء أمس أن تمرّ رقماً في عداد الجلسات الهادئة تحت سقف المساكنة التي أنتجَتها المصالحة، لولا الجمر الذي اشتعل تحت الرماد وانعكسَ سجالاً بقلوب ملآنة بين وزير «التكتل القوي» غسان عطالله والوزير الاشتراكي وائل ابو فاعور، ما استدعى تَدخّل رئيس الحكومة بقوة طالباً منهما ترك «حساسيتهما» خارج القاعة، و»الابتعاد عن السخافات لأنّ الامور التي تناقش في مجلس الوزراء أساسية».

 

ومع انّ دفعة التعيينات الجديدة التي أقرّها المجلس لا يُستهان بها في مناصب اهترَأت من الفراغ، الّا أنّ غصّة الاعتراضات بقيت موجودة سواء على الآلية او على الاسماء، فالتعيينات التي شملت «ايدال» ومجلس الخصخصة.

 

واعترض وزير «المردة» يوسف فنيانوس على اسم فرحات فرحات للأمانة العامة لمجلس الخصخصة، وهو ماروني من زغرتا، «لأنه شارك في إعداد القرار 1559 وقانون محاسبة سوريا»، كما قال. فضحك الحريري وردّ عليه ممازحاً: «إنت لازم تكون مبسوط».

 

وكذلك اعترض وزراء «القوات» على التعيينات. وقال مصدر قواتي مسؤول لـ«الجمهورية»: «إنّ التعيينات في المراكز الكبيرة يجب ان يتم الاعلان عنها في صحف عالمية وإقليمية ومحلية مُسبقاً. ولكن أرسل كثير من السيَر الذاتية لأشخاص كفوءين جداً وعلى مستوى عالمي، وتشكلت لجنة من 7 أشخاص، أحدهم رئيس مجلس الخدمة المدنية، وكان الآخرون من القطاعين الخاص والاكاديمي، كرئيس كلية الاقتصاد في الجامعة الاميركية، ورئيس جمعية المصارف. ورفعت اللجنة توصياتها الى مجلس الوزراء. هل هذه الاجراءات ستأتينا بأحسن أو أسوأ الاشخاص؟ انّ هذا الامر يعطي ثقة لمَن يريد أن يستثمر في لبنان، والشفافية في العمل بعيداً عن الاستزلام والمحسوبية. ونحن بأمسّ الحاجة لإعطاء صورة عن استقلالية المؤسسات والشفافية».

 

بدوره، قال الوزير كميل ابو سليمان لـ«الجمهورية»: «نحن نعود الى الوراء، لماذا لا نعطي فرصاً للناس ونحن لا نعلم عن الاسم الذي تم اختياره شيئاً، ولا نعلم كيف حصلت الطبخة؟ ما علمنا به هو انّ له علاقة بالوزير جبران باسيل».

 

وسجّل الوزير وائل ابو فاعور ملاحظة على أداء فرحات، ودَعاه، عبر «الجمهورية»، الى «قليل من التواضع»، وقال: «شَعرنا للحظة من خلال سيرته الذاتية العظيمة انه أنقذ الوضع الاقتصادي في العراق واليمن وافغانستان وكرواتيا، والدول التي انبثقت من الاتحاد السوفياتي».

 

وعلمت «الجمهورية» أنه في بداية الجلسة، وبعد ان أبلغ رئيس الجمهورية الوزراء بسفره أواخر الاسبوع الى نيويورك مُشيداً بالانجاز الذي تحقق في الامم المتحدة، تحدث الحريري فقال: «في الأسبوع المقبل ستتكثّف جلسات العمل لمجلس الوزراء لإنهاء الموازنة وإحالتها الى المجلس النيابي في أوقاتها الدستورية، ونريد من الوزراء جهداً كبيراً في الحضور والمناقشة لإنجازها قبل 15 تشرين الاول».

 

واضاف: «موازنة الـ 2019 تضمنت إصلاحات ولكنها ليست كافية، وعلينا ان نعمل على موازنة أفضل لـ 2020». وأبلغ الحريري الى الوزراء أنه سيسافر الى باريس للقاء ماكرون وعدد من المسؤولين الفرنسيين، للبحث في مقررات مؤتمر «سيدر».

 

أصحاب المحطات

 

وطرحت وزير الطاقة ندى البستاني المشكلة التي يواجهها أصحاب المحطات في صرف الدولار لقاء المواد النفطية، فأكد لها الحريري انه سيبحث في هذا الأمر مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس جمعية مصارف لبنان سليم صفير في الساعات المقبلة.

 

وأرجأ مجلس الوزراء بند تزويد القرى والبلدات المجاورة لموقع مطمر الناعمة بالطاقة الكهربائية مجاناً، بعدما كانت الكمية التي اقترحتها وزيرة الطاقة ندى البستاني تبلغ 300 كيلو واط. في حين طلب الوزير اكرم شهيّب رفعها الى 500 كيلو واط، فطلبت البستاني التريّث لإعداد دراسة حول الكلفة التي ستتحملها مؤسسة كهرباء لبنان.

 

وتوقف بعض الوزراء عند النقاش الذي حصل بين «المتصالحين الجدد» وزير «حزب الله» جميل جبق والوزير الاشتراكي ابو فاعور، بسبب الصلاحيات بين الصحة والصناعة. فعند مناقشة البند 23 المتعلق بمذكرة تفاهم بين وزارة الصحة والبيئة العراقية ووزارة الصحة اللبنانية، طلب ابو فاعور استيضاح دور وزارة الصناعة في هذه المذكّرة لأنّ المصانع اللبنانية معنية بها. فأكد جبق له انّ الأمر يتعلق بتسويق الادوية اللبنانية في العراق، لكنّ ابو فاعور لم يرقه هذا التوضيح فأصرّ على دور وزارته في المذكرة.

 

وأخذ المخطط التوجيهي حيّزاً كبيراً من النقاش داخل الجلسة دامَ نحو ساعتين، ولم يخل هذا النقاش من التوتر، واستهلّه وزير البيئة فادي جريصاتي بشرح مفصّل عن المقالع والكسارات والخرائط التي أرفقها بأقراص مدمجة. وعلمت «الجمهورية» انّ جريصاتي تحدث عن الصعوبات التي تعترض الكسارات في مناطق تتضمن الآثار.

 

وقدّم فنيانوس ملاحظاته، وكذلك فعل الوزير قماطي الذي تحدث عن مناطق في الشمال والجنوب لا بدّ أن يلحظها المخطّط وتقع بعيدة عن السلسلة الشرقية. وأثار الوزير شهيّب «الضوابط في نقل البحص والرمل عبر شاحنات بحمولة تفوق قدرتها، ما يؤثّر على الطرق». وتم الاتفاق على إعطاء تراخيص بمهلة سنة ونصف السنة حتى الانتهاء من تنفيذ المخطط. ودار نقاش حول دور القوى الأمنية في مراقبة التراخيص وضبط المخالفات.

 

وأثناء طلب ابو فاعور استيضاح النقاط الملوّنة على الخرائط، مُعتقداً أنّ بعضها يظهر تَوسعة لرقعة الكسّارات، شرح له جريصاتي مفهوم هذه النقاط، فقال له الوزير غسان عطاالله: «ان شاء الله هَلّق». فصرخ ابو فاعور: «إنتَ جايي تِتسلّى وعامِل مهرّج بالجلسِه؟!».

 

فرَد عليه عطالله طالباً منه «احترام نفسه ومجلس الوزراء»، فتوتّر الجو واستخدمت عبارات غير لائقة، ما استدعى تدخّل الحريري الذي قال: «عَم تِتلهوا بأمور سخيفة وملفّاتنا أساسية، لا تِنِقلوا حساسيتكم الى داخل مجلس الوزراء».

 

وفي ختام النقاش تقرّر تأجيل البَت بالمخطط التوجيهي لتعديل الالوان والتصديق على الخرائط خلال الجلسة في السراي اليوم، المقررة للبدء بمناقشة الموازنة بالتفصيل.

 

وشرح وزير المال الخطوط العريضة لمشروع موازنة العام 2020، مؤكداً انها لن تتضمّن «فرسان الموازنة» وترك القرارات التي تحتاج الى مراسيم وقرارات الى خارج الموازنة.

 

وإذ أثار الحريري موضوع التأخر في إقرار قوانين تؤمّن إيرادات، اكد خليل «انّ الموازنة لا تتضمن ضرائب جديدة حفاظاً على استقرار التشريع، وانّ العجز لن يتجاوز الانفاق».

 

وعرض خليل للواردات، فقال: «لم نستطع تقدير الواردات نهائيّاً لأن ليس هناك أرقام حول المخالفات البرية والبحرية، ولا «الارقام المميزة» للسيارات». وأشار الى «أن لا نفقات إضافية سوى الضرورية عن 2019»، كاشفاً أنّ خدمة الدين العام سجّلت زيادة في 2020 بقيمة 1232 مليار ليرة عن 2019، وستبقى تحت سقف نسبة العجز في 2019. وكذلك اشتكى من معاشات التقاعد التي ترتفع، وهذا يؤدي الى خلل»، مشيراً الى «انّ نسبة النمو سجلت صفراً».

 

الشدياق

 

وأكدت مصادر «القوات» لـ«الجمهورية» انّ ورقتها عن الموازنة هي قيد التحضير وستقدّمها خلال أيام، وقد انتظرت العرض الذي قدّمه وزير المال علي حسن خليل لتبني على الشيء مقتضاه.

 

وقالت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق لـ«الجمهورية»: «إعترضنا على مبدأ آلية التعيينات، مع احترامنا للاسم الذي طرح لإدارة «ايدال»، وكنّا نتمنى طَرح أكثر من إسم لهذا المنصب لكي يكون الاختيار وفقاً للكفاية وليس في إطار اختيارات جانبية واستنسابية».

 

وأشارت الى «أنّ «القوات» ستشدّد على أمرين أساسيين في الموازنة، أن تكون «عملية، وبالأرقام واضحة».

 

وعن الضرائب، أكّدت شدياق أن «لا ضرائب جديدة ستترتّب على المواطنين».

 

بري

 

وأبدى رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره، أمس، ارتياحه الى مباشرة مجلس الوزراء مناقشة مشروع قانون موازنة 2020 وتخصيص جلسات متتالية لدرسها. وشدّد على ضرورة إحالة هذا المشروع الى المجلس النيابي قبل 15 تشرين الاول، أي ضمن المهلة الدستورية.

 

وسُئل بري عمّا تردّد من انّ مشروع الموازنة سيتضمن «إجراءات موجعة»، فأجاب: «لا توجد ضرائب ولا «فرسان موازنة» في الموازنة، هناك مشاريع قوانين مستقلة ستواكِب الموازنة». وكرّر القول: «إذا طَبّقنا البنود الـ 22 التي اتفقنا عليها في الاجتماع الموسّع في بعبدا خلال 6 أشهر، فإننا سنتجاوز الأزمة».

 

عون الى نيويورك

 

من جهة ثانية، أنجزت الدوائر المختصة في القصر الجمهوري الترتيبات اللوجستية الخاصة بسفر رئيس الجمهورية الى نيويورك، مُترئساً وفد لبنان الى الاجتماعات السنوية للجمعية العمومية للأمم المتحدة المقررة بين 23 و27 من الجاري، حيث سيُلقي كلمة لبنان أمام المنظمة الدولية، على أن تكون له على هامشها مجموعة لقاءات مع نظرائه العرب والاجانب.

 

ومن المقرر أن ينضَم وزير الخارجية جبران باسيل الى الوفد، بعدما يكون قد سبقه الى الولايات المتحدة الأميركية لترؤس أعمال مؤتمر الطاقة الإغترابية لهذه السنة، ثمّ الانطلاق في جولة تشمل عدداً من الولايات الاميركية بدءاً من 21 الجاري.

**************************************

افتتاحية صحيفة الشرق الأوسط

 

الحكومة تستكمل التعيينات واجتماعات لبحث موازنة 2020

 

أقرت الحكومة اللبنانية الجزء الثاني من التعيينات التي شملت أمس مؤسسة «إيدال» لتشجيع الاستثمارات والمجلس الأعلى للخصخصة، إضافة إلى مشروع تنظيم المجلس الأعلى للخصخصة والشراكة وتنظيم المركز الوطني للمعلومات، واتفق على عقد جلسة خاصة للبحث في موازنة عام 2020 اليوم الأربعاء وعقد اجتماعات متتالية لمناقشة كل الأفكار.

كذلك قررت الحكومة في جلستها أمس تعويض مزارعي القمح والشعير، واتُفق على بنود مرسوم مشروع تنظيم المقالع والكسارات كاملة على أن تقر الخرائط المرفقة في جلسة تعقد غداً في السراي الكبير.

وبعد الاجتماع، الذي سبقته خلوة بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري، تلا وزير المال علي حسن خليل مقررات الجلسة، لافتا إلى أن رئيس الجمهورية استهل الاجتماع بإعلام المجتمعين بنتيجة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مشروع إنشاء «أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار» ومركزها لبنان، وهنّأ اللبنانيين على هذا الإنجاز الوطني، شاكراً كل من سعى وساعد على هذا الأمر. كما هنّأ رئيس مجلس الوزراء رئيس الجمهورية على هذا المشروع.

وناقش المجلس جدول أعماله وأقر معظم البنود، ومنها التعيينات في مؤسسة تشجيع الاستثمارات «إيدال» على الشكل التالي: مازن سويد رئيساً ومديراً عاماً، علاء حمية نائباً للرئيس، سيمون سعيد نائباً للرئيس، وليم شارو عضوا، محمد المهتار عضوا، ربيع معلولي عضوا، علي حمدان مفوضا للحكومة داخل المؤسسة. كما جرى تعيين أمين عام المجلس الأعلى للخصخصة والشراكة السيد فرحات فرحات، كما أقر مشروع تنظيم المجلس الأعلى للخصخصة والشراكة وتنظيم المركز الوطني للمعلومات.

وعرض وزير المال الخطوط العريضة لموازنة 2020. وجرى شرح الخلفيات والتوجهات وخطة الإصلاح المالي الممتدة على مدى ثلاث سنوات، وعرض لما تضمنته هذه الموازنة من إجراءات جوهرية دفعت باتجاه تخفيض نسبة العجز عما كانت عليه في موازنة 2019، وتحقيق فائض أولي وفق ما تم الاتفاق عليه أيضا بنسبة نحو 3.2 في المائة.

وبينما أعلن الخليل عن الاتفاق على عقد جلسة لبحث موازنة 2020 اليوم، قال إن مجلس الوزراء اتفق على عقد اجتماعات متتالية لمناقشة كل الأفكار. وأوضح: «لقد التزمت في إعداد مشروع موازنة العام 2020 بتوصية المجلس النيابي، وقلت بوضوح خلال عرض المشروع إنه يجب أن يترافق مع مجموعة من القوانين التي اقترحتها وزارة المالية وأصبحت في عهدة مجلس الوزراء، لا سيما ما يتعلق بإصلاح النظام الضريبي وقانون التهرب الضريبي، وقانون الجمارك، وقانون المناقصات العمومية وغيرها من الاقتراحات التي يجب مناقشتها بشكل مواز مع مشروع الموازنة على أن تقدم كمشاريع أو مراسيم مستقلة تصدر عن مجلس الوزراء، تكمّل مشهد الموازنة العامة».

 

 

**************************************

افتتاحية صحيفة اللواء

 

موازنة صفر نمو: إرتفاع المديونية يضغط على أموال سيدر

مشادة ساخنة بين أبو فاعور وعطا الله.. وأزمة دولار وراء إضراب المحروقات!

 

بعد كل جلسة لمجلس الوزراء، يكتشف أركان السلطة، وممثلو الطبقة السياسية في الحكومة، ان خرائط الطريق لمعالجة المشكلات الناشئة أو المتراكمة محفوفة بالمخاطر..

 

والسؤال: هل الرهان على أموال «سيدر» يكفي لتجاوز المأزق المالي، والانمائي، والمعيشي الخطير في البلاد؟

 

ما قاله وزير المال على غاية من الخطورة، والصعوبة:

 

1- نسبة النمو صفر.

 

2- الواردات تواجه مشكلات، لجهة مخالفة الأملاك البحرية والبرية واللوحات العمومية والمميزة..

 

3- مشكلات الموازنة، انطلاقاً من الفذلكة اربع: خدمة الدين العام، رواتب التقاعد، البرامج المشتركة، وزيادات طبيعية طفيفة.

 

4- خدمة الدين العام ستزيد عن العام الحالي1232 مليار دولار.

 

وإذا كانت الموازنة صفر نمو تضغط مع ارتفاع المديونية على أموال «سيدر»، فقد علمت «اللواء» ان دولة الإمارات العربية المتحدة قررت تنظيم مؤتمر استثماري عربي كبير حول لبنان، يومي 6 و7 تشرين أوّل المقبل في ابوظبي، يُشارك فيه الرئيس سعد الحريري وعدد من رجال الأعمال اللبنانيين.

 

مجلس الوزراء

 

وإذا كان مجلس الوزراء اجمع على التنويه بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، بجعل لبنان مركزاً لاكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار، وهي الفكرة التي طرحها الرئيس ميشال عون في نيويورك في العام 2017، فإن مناقشات بنود جدول الأعمال لم تخل من أخذ ورد في بعض الأحيان بلغت حدّ المشادة، الا ان جلسته التي انعقدت في بعبدا، اتسمت بالانتاجية، سواء لجهة متابعة ورشة التعيينات، أو في المباشرة بدرس مشروع موازنة العام 2020، عبر الاطلاع على تقرير وزير المال علي حسن خليل، في حين أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري ان الحكومة ستباشر اليوم درس الموازنة بالتفصيل، عبر جلسات متتالية ستعقد في السراي الحكومي لانهائها في وقتها الدستوري قبل 15 تشرين الأوّل.

 

واقر المجلس عددا من البنودالمهمة، ومنها الموافقة على مشروع وزير البيئة فادي جريصاتي للمقالع والكسارت، على ان يبحث اليوم في تفاصيل خرائط المواقع التي حددها الوزير، بعد سوء تفاهم بين وزير المهجرين غسان عطا الله وبين الوزير وائل أبوفاعور على بعض المواقع. لكن المجلس ارجأ مجددا بحث الاسترايجية المتكاملة لإدارة الحدود بطلب من وزير الدفاع الياس بوصعب، بعد ورود ملاحظات عليها من بعض الوزراء، ولا سيما من وزراء «حزب الله».

 

وجاءت التعيينات كما ذكرت «اللواء» في عددها امس، كالاتي: في مؤسسة تشجيع الاستثمارات «ايدال»: مازن سويد رئيسا ومديرا عاما، علاء حمية نائبا للرئيس، سيمون سعيد نائبا للرئيس، وليم شارو عضوا، محمد المهتار عضوا، ربيع معلولي عضوا وعلي حمدان مفوض للحكومة داخل المؤسسة. كما جرى تعيين امين عام المجلس الاعلى للخصخصة والشراكة فرحات فرحات، كما اقر مشروع تنظيم المجلس الاعلى للخصخصة والشراكة وتنظيم المركز الوطني للمعلومات».

 

وقد اعترض وزراء «القوات» اللبنانية على عدم وجود آلية في تعيينات الامس، خلافا للآلية التي اعتمدت في التعيينات السابقة للمجلس الاعلى للخصخصة، وقال نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني: «ان التعيينات في مراكزكبيرة تحتاج الى اعلان في الصحف وبشفافية امام المجتمع الدولي لإعطاء ثقة للاستثمار في لبنان».

 

فيما اعترض وزير الاشغال يوسف فنيانوس على تعيين فرحات فرحات، وقال لـ«اللواء»: انه اعترض على تعيين فرحات فقط (ماروني من منطقة زغرتا ومن التيار الحر) لأن معلومات وردت اليه مفادها ان فرحات كان في أميركا وشارك بمباحثات صدور القرار الدولي ١٥٥٩ وقانون محاسبة سوريا عن الامم المتحدة عام 2005.

 

كذلك اعلن الوزير أبوفاعور أنه سجل ملاحظة على تعيين فرحات، ودعوته إلى التواضع في أدائه بعكس سيرته الذاتية، حيث أنقذ الوضع الاقتصادي في دول عدة. وتبين ان ابوفاعور اعترض على السيرة الذاتية المضخمة لفرحات، والتي اشارت الى انه انقذ الوضع الاقتصادي في العراق واليمن وافغانستان وكرواتيا إلخ..

 

وقال وزير المال الذي تلا مقررات الجلسة: أنه عرض الخطوط العريضة لموازنة 2020، وجرى شرح لفذلكتها والخلفيات والتوجهات وخطة الاصلاح المالي الممتدة على مدى ثلاث سنوات، وعرض لما تضمنته هذه الموازانة من اجراءات جوهرية دفعت باتجاه تخفيض نسبة العجز عما كانت عليه في موازنة 2019، وتحقيق فائض اولي وفق ما تم الاتفاق عليه ايضا بنسبة حوالى 3،2%. ولم يحصل نقاش حول مشروع الموازنة، وقدم تكتل «لبنان القوي» ورقة من المقترحات، وتمنينا على باقي الوزراء ممن لديه اقتراحات ان يتقدم بها خطيا ليتسنى دراستها وامكان تضمينها لمشروع الموازنة، واتفق على عقد جلسة اخرى للمجلس غدا (اليوم)عند الساعة الحادية عشرة والنصف قبل الظهر في السراي الحكومي».

 

مشادة أبو فاعور – عطا الله

 

وخلال بحث مشروع المقالع والكسارت، جرى خلاف بين وزير المهجرين غسان عطا الله والوزير أبوفاعور حول اماكن المقالع والكسارت، وصل الى حد السخونة، حيث سأل أبوفاعور عن بعض النقاط الملونة على الخرائط معتقدا انه جرى توسيع مناطق الكسارت فأوضح له وزير البيئة فادي جريصاتي الامر، فسأله الوزير عطا الله: «فهمت هلق»، فانتفض أبوفاعور وخاطب عطا الله بلغة حادة وقالت مصادر وزارية انه وصفه بالمهرج، فتدخل الرئيس الحريري لوقف السجال وقال: «لا وقت لهذه الامور فيما نحن نناقش ملفات مهمة واساسية»، وتقرر اعادة البحث في خرائط المواقع في جلسة اليوم، وعلّق عطالله عن سجاله مع أبو فاعور بعد إنتهاء الجلسة، فتمنى أن «يكون هناك إحترام أكثر للوزراء في المجلس»، فيما، أعلن وزير الدفاع الياس بو صعب أن «سجال أبو فاعور وعطالله سببه حصول إلتباس بشأن خريطة المقالع، فتوتّر أبو فاعور ولكن إتّضحت الأمور وتلاشى التلاسن».

 

الى ذلك اقر المجلس مشروع مرسوم النظام المالي لحساب صندوق مساعدات المستأجرين.

 

محضر الجلسة

 

وفي معلومات المصادر الوزارية، انه بعد استهلالية الرئيس عون عن تصويت الأمم المتحدة على إنشاء أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار في لبنان، وصف الرئيس الحريري ما حصل في نيويورك «بالانجاز»، معتبراً ان هذا الحدث يضع لبنان في الواجهة من جديد ويعكس صورة طبيعية له كوطن الحوار والتلاقي.

 

ثم تناول موضوع الموازنة، متمنياً على الوزراء بذل مزيد من الجهد للانتهاء من درس الموازنة قبل 15 تشرين أوّل، مشيراً إلى ان موازنة العام 2019 كان فيها بعض الإصلاحات وسنحاول ان تكون موازنة 2020 أفضل.

 

ووضع الحريري الوزراء بعد ذلك في صورة لقاءاته غداً مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وعدد من المسؤولين الفرنسيين المختصين في «سيدر».

 

واثارت وزيرة الطاقة ندى البستاني للعقبات التي تعترض الشركات المستوردة للنفط عند اجراء التحويلات من الليرة اللبنانية إلى الدولار، مشيرة إلى الإضراب التحذيري الذي سينفذه أصحاب المحطات اليوم، ولفتت إلى انه سبق ان ارسلت كتاباً في هذا المجال إلى رئيس الحكومة في 20 آب الماضي.

 

وعلم انه تمّ الاتفاق على ان يتابع رئيس الحكومة ووزير المال الموضوع مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وقال الوزير خليل انه سيتواصل مع سلامة لإيجاد الحلول الممكنة لازمة إضراب قطاع النفط، للحيلولة دون تحول من إضراب تحذيري ليوم واحد إلى اضراب مستمر.

 

المقالع والكسارات

 

وفي موضوع المقالع والكسارات، تولى وزير البيئة فادي جريصاتي شرح المخطط مع الخرائط التي اصطحبها معه عبر قرص مدمج، متحدثاً عن الصعوبات التي تعترض قيام الكسارات في مناطق تتضمن اثاراً تاريخية. وشارك عدد من الوزراء في إبداء الملاحظات، بينهم الوزير فنيانوس وكذلك الوزير محمّد قماطي الذي تحدث عن مناطق في الشمال والجنوب لا بدّ أن يلحظها المخطط وتقع بعيدة عن السلسلة الشرقية، في حين اثار الوزير اكرم شهيب موضوع الضوابط أثناء نقل البحص والرمل في شاحنات تفوق حمولتها الحمولة الطبيعية ما يؤثر على الطرقات. كذلك تحدث الوزير صالح الغريب.

 

ودار نقاش حول تخفيض المهل بانتظار تطبيق المخطط وتم الاتفاق على مهلة السنة ونصف السنة، كما دار نقاش حول دور قوى الأمن وصلاحياتها في مراقبة التراخيص، فرأى الرئيس عون ان من يعطي التراخيص يراقب، لافتاً إلى دور لوزارة الداخلية في موضوع المخالفات وضبطها لجهة تنقل شاحنات البحص والرمل، كما هناك دور لوزارة البيئة والمجلس الأعلى للمقالع والكسارات.

 

واثير، على هامش المخطط، موضوع معامل الترابة واسعاره، ولفت وزير الاقتصاد منصور بطيش إلى ان سعر كيس الترابة بالطن عال نسبياً وهو أمر غير طبيعي، في حين أوضح الوزير جريصاتي ان سعر الطن في تركيا ومصر 50 دولاراً وفي لبنان فسعره 70 دولاراً.

 

وأوضحت الوزيرة ريّا الحسن انها غير متمسكة بموضوع صلاحيات التراخيص، واتفق على ان تكون صلاحية الترخيص للمجلس الأعلى للمقالع ووزارة البيئة، في حين تبقى المراقبة الميدانية لوزارة الداخلية.

 

بنود ارجئت

 

وفي بند تزويد المناطق القريبة من مطمر الناعمة بالطاقة الكهربائية مجاناً، جرى كلام عن ان الكمية المقترحة أي 300 كيلوواط لا تكفي لاستهلاك قرى الناعمة، بحسب ما أكّد الوزير شهيب الذي اقترح رفع الكمية إلى 500 كيلوواط، فطلبت الوزير بستاني التريث في اتخاذ القرار لاعداد دراسة عن الكلفة التي يُمكن ان تتحملها مؤسسة كهرباء لبنان.

 

وفي بند مذكرة التفاهم بين وزارتي الصحة في لبنان والعراق، تحدث أبوفاعور عن دور وزارته وسأل عن أسباب عن التنسيق مع وزارة الصناعة، خصوصا وان هناك دورا لمصانع لبنانية في قطاع الدواء، فأجابه وزير الصحة جميل جبق ان الأمر متعلق بالأدوية وتسويقها بين البلدين، فرد أبوفاعور بوجوب اطلاع وزرائه على الموضوع.

 

وعلم ان هناك بنوداً أرجئت من جدول الأعمال الذي يتضمن 26 بنداً، من بينها اقتراح قانون يرمي إلى فصل وزارة البلديات عن الداخلية.

 

ولم يتم التطرق إلى موضوع العميل عامر الفاخوري، على اعتبار ان طرح ملف العملاء في مجلس الوزراء هو من اختصاص رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة أو وزير العدل، لكن الوزير خليل الذي تلا المقررات الرسمية للجلسة أكّد ان مجلس الوزراء متفق على عدم تغطية أي من العملاء وعلى محاسبتهم على جرائمهم، وألا تسقط هذه الجرائم بمرور الزمن.

 

اما الوزير بوصعب، فأوضح انه كان في نيته استخدام حقه كوزير للدفاع بما يعرف بالقرار المسبق بالاستئناف في حال قرّر قاضي التحقيق العسكري نجاة أبو شقرا اخلاء وسبيله، لكن القاضية قررت تنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة في حقه.

 

الموازنة

 

وبعد الانتهاء من جدول الأعمال، قدم الوزير خليل قراءة لمشروع موازنة الـ2020، من دون إدخال مقررات اجتماع بعبدا المالي فيه، معدداً المبادئ التي عمل من أجلها، وابرزها: التقيّد بالمهل الدستورية، ضرورة التنسيق مع مجلس النواب بالنسبة لإقرار القوانين، عدم وجود ضرائب جديدة حفاظاً على استقرار التشريع، مناقشة بعض الأفكار والاقتراحات التي وردت في الورقة الاقتصادية لاجتماع بعبدا الأخير، العجز لن يتجاوز الانفاق، الالتزام ان تكون موازنة 2020 تحت سقف نسبة العجز للعام 2019، مذكراً بضرورة التقيّد بالقوانين الملحة من إصلاح النظام التقاعدي والجمارك والكهرباء، معتبرا ان خدمة الدين في العام 2020 ستزيد عن 1232 مليار ليرة، مشيراً إلى ان الموازنة ستكون فقط للانفاق على مشاريع البنى التحتية والطرق بمبلغ 800 مليون دولار، وانه سيتم صرف 500 مليون دولار للصرف الصحي.

 

وعُلم ان الوزير خليل ركز في مداخلته، في مجلس الوزراء على ان لا فرسان في الموازنة، ولفت إلى انه بالنسبة إلى الواردات هناك أمور لم يأتيه جواب فيها، وهي مخالفة الأملاك البحرية والبرية واللوحات العمومية والمميزة ملاحظاً ان نسبة النمو صفر.

 

وعلم انه قدم الفذلكة للموازنة وعدد 4 مشاكل وهي خدمة الدين العام ورواتب التقاعد والبرامج المشتركة وزيادات طبيعية طفيفة.

 

برّي

 

وتعبير «لا فرسان في الموازنة» استخدمه الرئيس نبيه برّي في حديثه امام زواره أمس، مؤكداً انه إذا طبقنا البنود الـ22 التي اتفقنا عليها في الاجتماع الموسع في قصر بعبدا، خلال ستة أشهر، فإننا سنتجاوز الأزمة الاقتصادية والمالية التي نمر بها.

 

ونفى برّي امام زواره وجود أي ضرائب أو «فرسان الموازنة» في موازنة 2020، مشيراً إلى ان هناك مشاريع قوانين مستقلة ستواكب هذه الموازنة، مشدداً على ضرورة احالتها إلى المجلس قبل 15 تشرين الأوّل، وهي المهلة الدستورية، معرباً عن ارتياحه لمباشرة مجلس الوزراء مناقشة مشروع الموازنة والإعلان عن تخصيص جلسات متتالية لدرسها واقرارها قبل احالتها إلى مجلس الوزراء.

 

ورقة باسيل

 

تجدر الإشارة، إلى ان وزير الخارجية جبران باسيل، قدم خلال الملاحظات الأولوية التي طرحها عدد من الوزراء على مشروع الموازنة، ورقة تتضمن 10 بنود لتخفض العجز في الموازنة، وإنقاذ البلد من الانهيار الاقتصادي، باسم تكتل «لبنان القوي»، ثم عاد باسيل وطرح الورقة في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع التكتل، اقترح فيها على الرؤساء عون وبري والحريري، بمعاونة وزيري المال والاقتصاد وحاكم مصرف لبنان تشكيل خلية أزمة تجتمع بشكل دوري لمتابعة الوضع الاقتصادي والمالي.

 

وأبرز ما تضمنته ورقة باسيل في الموازنة: تطبيق خطة الكهرباء بغية تزويد لبنان بالطاقة 24 على 24 ابتداء من العام 2020 كشرط لرفع التعرفة الكهربائية وتخفيض الهدر في المؤسسات والهيئات والمجالس العامة بما يوفّر 450 مليار، وإلغاء دائم لبعض هذه المؤسسات ومؤقت لبعضها الآخر، مثل مجلس الجنوب، وزارة وصندوق المهجرين المؤسسة العامة الأسواق الاستهلاكية، «اليسار»، وزارة الإعلام، تخفيض المصاريف الاستهلاكية في الإدارة والمؤسسات العامة، وتخفيض موازنات ومصاريف بعض الهيئات والمؤسسات كأوجيرو والميدل ايست وزيادة المداخيل المتأتية من مرفأ بيروت والريجي، إخضاع كل الشركات للضريبة على القيمة المضافة وزيادة الضريبة على الدخان، ومكافحة التهريب في المعابر الشرعية وغير الشرعية، وإلزامية اعتماد البيان الجمركي من بلد المنشأ، التعاقد مع شركات متخصصة للتدقيق الجمركي، زيادة الضريبة على عاملات المنازل الأجانب، تجميد أي زيادة للرواتب والأجور والدرجات لمدة 3 سنوات مع حفظ حق اعطائها لأصحابها لاحقاً، زيادة الضريبة على معاشات التقاعد واخضاع النفط لرسم 3 في المائة المفروض على المواد المستوردة، على ان يستبع ما ورد العمل سريعاً على إقرار قانون إصلاح النظام الضريبي باعتماد الضريبة التصاعدية الموجودة على مجمل الدخل، وعلى قانون لتحويل المعاش التقاعدي لكل موظفي القطاع العام الجدد إلى تعويض نهاية الخدمة..

 

جعجع: ما رح نمشي

 

ومن جهته، أعلن رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، بعد انتهاء اجتماع كتلة «الجمهورية القوية» في معراب، معارضة موازنة 2020 إذا كانت نسخة عن موازنة 2019، مشيرا إلى انه «بالماشي مش رح نمشي.. فنحن معتادون على دفع الاثمان»، كاشفاً انه يحضر ورقة عمل بسلة كاملة من التدابير التي يجب الاتفاق عليها كي تكون موازنة 2020 على قدر التطلعات، ملمحاً إلى وجوب إنهاء التعاقد مع الموظفين الذين تمّ التعاقد معهم خلافاً للقانون، وعددهم 5300 موظف، وإغلاق المعابر غير الشرعية، مشدداً على وجوب ان تتضمن الموازنة حداً أدنى من الإصلاحات، وقال انه «سيحاول جهده الذهاب إلى موازنة ثورية ذات خطوات كبيرة وفعالة».

 

واكد انه سيبقى في الحكومة، لأنها حكومة وحدة وطنية واقله لدينا الجرأة بالمجاهرة بموقعنا إلى العلن بعكس غيرنا، وقال: «طالما ان هذه الحكومة من كل وادي عصا فنحن عصا في هذه الحكومة».

 

«المستقبل»

 

اما كتلة «المستقبل النيابية» التي أجمعت أمس برئاسة النائب السيدة بهية الحريري، فقد نوّهت بتفعيل العمل الحكومي على خط التعيينات الإدارية والقضائية والمباشرة في إطلاق ورشة موازنة عام 2020، مشيرة إلى انها تتطلع إلى نتائج التحرّك الخارجي الذي سيبدأه الرئيس الحريري في نهاية الأسبوع ولقائه المنتظر مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

 

ورأت الكتلة ان القرار الاتهامي الذي صدر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بشأن جرائم اغتيال المناضل الوطني جورج حاوي ومحاولتي اغتيال الوزيرين السابقين مروان حمادة والياس المرّ، يُشكّل خطوة متقدمة في مسار العدالة وعمل المحكمة الناظرة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر جرائم الاغتيال، ودعت السلطات اللبنانية التي يقع على عاتقها توقيف المتهمين وتسليمهم إلى تحمل مسؤولياتها القانونية في هذا المجال.

 

وأدانت الكتلة بأشد عبارات لادانة العدوان الارهابي الذي استهدف المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، وحذرت من مغبة استخدام الاراضي العربية في العدوان على اراض شقيقة.

 

على صعيد آخر، لا محروقات اليوم، فالقطاع بفئاته كافة يدخل في إضراب ليوم واحد، وذلك اعتراضاً على عدم توفير الدولار الأميركي للقطاع لتغطية الاستهلاك الفعلي من المحروقات، وتأمين عمليات تحويل مقبوضات المواد النفطية من الليرة إلى الدولار الأميركي.

 

وأمس، غصّت محطات الوقود بالسيارات، لتعبئة البنزين، تفادياً لأي نقص في هذه المواد خصوصاً بعد تلويح تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان «APIC» باتخاذ خطوات أخرى في حال لم يُصَرْ إلى إيجاد الحلول المناسبة.

 

**************************************

افتتاحية صحيفة الديار

 

افضلية بسيطة لصالح حزب أزرق أبيض على الليكود

اسرائيل امام ازمة حكومية ونتنياهو يخسر شعبياً

 

اظهرت الانتخابات الاسرائيلية توازناً بين حزبي الليكود وازرق ابيض الذي تقدم بنسبة بسيطة على حزب الليكود وتحديداً بمقعدين او ثلاثة مقاعد فيما دعا ليبرمان الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الليكود والازرق ابيض وليبرمان الذي نال حزبه بحدود 8 مقاعد، لكن نتنياهو لا يستطيع الدخول في هذه الحكومة لان حزبه مؤلف من 60% من الصهيونية المتوسطة و40% من قوى صهيونية متطرفة لا ترغب بتشكيل وحدة وطنية ولا يستطيع نتنياهو الخروج منها. وبالتالي فان اسرائيل ستجد نفسها امام ازمة حكومية جديدة خصوصاً ان رئيس الحكومة الاسرائيلية الحالي نتنياهو خسر شعبياً وبينما كان يعتقد انه سيتقدم على حزب الازرق ابيض بنسبة 15% لكن اصوات الناخبين صبت لغير مصلحته وعلق وزير الخارجية الاميركي بومبيو على الانتخابات الاسرائيلية قائلاً ان بلاده لا تتدخل في انتخابات اسرائيل لكنه عبر عن اسفه لعدم نجاح نتنياهو لاننا كنا سنعمل سوياً على تنفيذ صفقة القرن عبر المخطط الاميركي – الاسرائيلي – الخليجي.

-من هو حزب الليكود

 

حزب سياسي إسرائيلي، يؤمن بفكرة «إسرائيل الكبرى»، و«خصوصية الأمة اليهودية وضرورة استلهام وإحياء تراثها». تشكل 1973 من تكتل يميني قاده رئيس الوزراء الراحل مناحيم بيغن، تولى الحكم أول مرة 1977، انشق عنه قسم كبير من أعضائه بزعامة أرييل شارون 2005.

 

-النشأة والتأسيس

 

تشكل حزب الليكود سنة 1973 باندماج بين تنظيمات وتكتلات سياسية يمينية صهيونية أبرزها حزب حيروت -الذي أسسه مناحيم بيغن عام 1948- والحزب الليبرالي، وتعود جذور الحزب الأولى إلى حركة بيتار أو حزب الإصلاح الذي أسسه فلاديمير جابوتنسكي (من أصل بولندي) سنة 1925.

 

آمن بفكرة إسرائيل الكبرى و«خصوصية الأمة اليهودية وضرورة استلهام وإحياء تراثها». يعتبر مناحيم بيغن وإسحق شامير وشارون ونتنــياهو، من أبرز قــيادات الليكود.

-الفكر والإيديولوجيا

 

تبنى حزب الليكود التوجه اليميني الليبرالي، ويعرف بأنه حزب صهيوني يؤمن بفكر المحافظين الجدد، وضع لنفسه جملة أسس تشكل دستوره أو توجهه المذهبي والسياسي، أبرزها إيمانه بما يسميه إسرائيل التاريخية، وتهجير اليهود من العالم العربي وغيره إليها.

 

من تلك الأسس «منح» الفلسطينيين حكما ذاتيا مع احتفاظ إسرائيل بكل ما يتعلق بالخارجية والأمن، والدخول في مفاوضات ثنائية مباشرة مع دول الجوار العربية وتوقيع معاهدات منفردة، بالإضافة إلى حرية الاستيطان واستمراره.

 

عرف الحزب بعد منتصف التسعينيات تطورا في تركيبته، وانتقل من حزب أيديولوجي عقائدي إلى حزب تهيمن عليه الفئوية، وخاصة فئة المستوطنين المتشددين التي دفعت الحزب إلى تبني خطاب وسلوك سياسي صدامي داخليا وخارجيا.

 

تعاظم هذا التحول والانتقال أكثر بعد بدء الحزب العمل بنظام الانتخابات الداخلية لاختيار مرشحين للانتخابات التشريعية، مما أعطى إمكانية كبيرة للتيار الأكثر تشددا داخل المستوطنات للتأثير على مسار الليكود.

المسار السياسي

 

تأسس الحزب – كما سلفت الإشارة- باندماج تكتلات يمينية متشددة (كحركة أرض إسرائيل الكاملة وحزب حيروت) وتوقيعها ميثاق الاندماج، فكانت ولادة حزب الليكود إطارا سياسيا جديدا لليمين الإسرائيلي في 13 أيلول 1973 للدخول بقيادة مناحيم بيغن إلى حلبة الصراع على السلطة التي احتكرها اليسار في حزب العمل.

 

دخل الليكود انتخابات 1977 وحصل على 45 مقعدا من أصل 120 (عدد مقاعد الكنيست) واستطاع تشكيل تحالف مكنه من قيادة الحكومة، متسببا في هزيمة حزب العمل لأول مرة منذ إعلان دولة إسرائيل 1948.

 

بقي في الحكم إلى غاية 1984، وعاد إليه مرة ثانية (1986-1992) بقيادة إسحق شامير، وثالثة (1996- 1999) بقيادة بنيامين نتنياهو، ومرة رابعة (2001- 2005) بقيادة أرييل شارون الذي أطاح بزعيم حزب العمل إيهود باراك. ويتحالف دائما مع أحزاب اليمين المتطرف وأحزاب اليهود الشرقيين.

 

شهدت فترات حكمه اتخاذ قرارات أثارت جدلا داخليا كالانسحاب من سيناء بعد اتفاقية كامب ديفد مع مصر، والانسحاب من طرف واحد من قطاع غزة الذي لم يلق إجماعا داخل الحزب، وكان أحد أسباب حصول انشقاق داخله بانسحاب شارون وآخرين معه، وتأسيس حزب كاديما في تشرين الثاني 2005.

 

فاز الليكود في انتخابات عامة مبكرة في شباط 2009، متقدما بفارق بسيط على منافسه كاديما. تحالف مع حزب «إسرائيل بيتنا»، وشكل حكومة بقيادة زعيمه بنيامين نتنياهو.

-من هو بيني غانتس؟

 

قدم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، بيني غانتس، نفسه بديلا لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقررة في نيسان المقبل.

 

ولد بيني غانتس في 7 تموز عام 1957 في كفر أحيم بإسرائيل لأم من أصل مجري وأب من أصل روماني.

 

والتحق بالجيش في عام 1977، حيث انضم للواء المظليين وتدرج في هذا السلاح حتى صار قائدا له في عام 1995. وفي عام 2011، صار قائدا لأركان الجيش الإسرائيلي. ومن أبرز المهام العسكرية التي تولى قيادتها أثناء وجوده في ذلك المنصب عملية «الجرف الصامد» ضد حركة حماس الفلسطينية في قطاع غزة.

 

وشكل الجنرال المتقاعد غانتس، الجديد في عالم السياسة، تحالف أزرق وأبيض في شهر شباط مع يائير لبيد، زعيم الحزب الوسطي «يش آتيد»، ورئيسين سابقين لأركان قوات الدفاع الإسرائيلية، موشيه يعلون وجابي أشكينازي.

-«لا تسامح مع الفساد»

 

وقد أثار غانتس الكثير من الجدل بإعلانه الترشح، والذي استهله برفض وجود رئيس حكومة متهم بقضايا فساد، وذلك في إشارة إلى نتنياهو.

 

ورغم ارتفاع أسهم حزبه الجديد، «المناعة لإسرائيل»، في استطلاعات الرأي، إلا أن عليه العمل على جذب فريقين مختلفين من الناخبين تماما.

 

فمن جانب على هذا الحزب جذب ناخبي اليسار ويسار الوسط الذين يتطلعون للتغيير، وعلى الجانب الآخر عليه أيضا جذب الناخبين ذوي الميول اليمينية اللذين صوتوا لصالح نتنياهو في الماضي، ولكنه قد يغير رأيه حاليا.

 

وفي خطاب إعلان الترشح، لم يذكر غانتس نتنياهو بالاسم، ولكنه أشار إلى «قيادة تتمحور حول نفسها وتتصرف كأنها أسرة مالكة».

 

وقال غانتس «ستضم حكومتي رجال دولة وليس ملوكاً»، وذلك في إشارة إلى نتنياهو الملقب باسم «بيبي»، والذي أطلق عليه البعض «الملك بيبي». وأكد أنه «لا تسامح مع الفساد».

 

ومن المقرر أن يعلن المدعي العام الإسرائيلي ما إذا كان ستوجه اتهامات لنتنـياهو قبل الانتخابات في 9 نيسان المقبل.

 

-تحذيرات

 

وفي خطاب الترشح، وجه غانتس أيضا تحذيرات قوية لكل من إيران وجماعة حزب الله اللبنانية وحركة حماس، مشددا على أن «القدس هي العاصمة الموحدة لإسرائيل». كما أكد أنه لا انسحاب من هضبة الجولان السورية.

 

وقد انضم إليه على المنصة وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشيه يعلون الذي تحالف مع غانتــس في مواجهة نتنياهو.

-هل سيشكل غانتس تحديا قويا لنتنياهو؟

 

أشار استطلاع للرأي في الآونة الأخيرة، إلى أن حزب نتنياهو، الليكود، سيحصل على ضعفي أصوات «المناعة لإسرائيل»، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن عمر حزب غانتس لا يتجاوز أسابيع قليلة.

 

وتشير استطلاعات للرأي إلى أن حزب «المناعة لإسرائيل» سيحصل على ما يتراوح بين 13 و15 مقعدا في الكنيست، وسيحل في المركز الثاني أو الثالث في الانتخابات.

 

وتباينت ردود فعل التكتلات السياسية في إسرائيل على إعلان غانتس خوض الانتخابات.

 

فمن جهته، قال حزب الليكود إن غانتس لو فاز سيشكل حكومة يسارية، بينما قال حزب «العمل» إن غانتس يتحدث بصفة عامة ليكسب الجميع.

 

وفي الوقت نفسه، هاجمه اليهود المتشددون لأنه تعهد بأن تعمل المواصلات يوم السبت. وقال عضو البرلمان يوآف بن تسور إن غانتس «يتحدث كملحد».

-من هو حزب أزرق ابيض

 

يتوافق طرح الحزب الوسطي مع العديد من نقاط اليمين السياسية، يتعهد اجراء استفتاء على اي قرار سياسي تاريخي

 

اصدر حزب ازرق ابيض الوسطي يوم الأربعاء طرحه السياسي المنتظر، عارضا لأول مرة مواقفه حيال المسائل السياسية الكبرى في ملف مفصل يشمل تعهدات بالحفاظ على السيطرة الإسرائيلية في الكتل الاستيطانية الكبرى، وسلسلة اقتراحات تتحدى السيطرة اليهودية المتشددة في مسائل دينية وحكومية.

 

وقال الحزب، الذي يتوقع أن يحصل على اكبر عدد من الاصوات في انتخابات شهر نيسان، ان الطرح يعرض نظرته حول أهم المسائل للجماهير الإسرائيلية.

 

وبحسب مقدمته، الملف المؤلف من 45 صفحة يتطرق الى جميع المسائل الاساسية التي تواجه دولة اسرائيل ومواطني اسرائيل#0236 ويجسد حق المواطنين الإسرائيليين للعيش بكرامة، أمن، ازدهار وحرية.

 

وقد بقى حزب ازرق ابيض، الذي تأسس الشهر الماضي نتيجة تحالف بين حزب قائد الجيش السابق بيني غانتس، الصمود لإسرائيل، وحزب القيادي الوسطي يئير لبيد، يش عتيد، حتى الآن صامتا حول سياساته العينية. وبينما قد اصدر حزب يش عتيد ملف مفصل مؤلف من 200 صفحة قبل الاعلان عن التحالف في الشهر الماضي، رفض الصمود لإسرائيل الاعلان عن أي اقتراحات سياسة واضحة حول مسائل داخلية، أمنية او دبلوماسية.

 

ويشمل طرح القائمة المشتركة اقتراحات حول مسائل داخلية وأمنية، بالإضافة الى السياسة الخارجية، ولكن مع تفاوت. وقال ناطق بإسم ازرق ابيض لتايمز أوف اسرائيل أن عضو الكنيست عوفر شيلاح من حزب يش عتيد والمرشحين هيلي تروبر من الصمود لإسرائيل ويوعاز هندل من تيليم، حزب وزير الدفاع السابق موشيه يعالون الذي يشارك في التحالف السياسي، جمعوا الملف.

 

ويشمل البرنامج الدبلوماسي الذي يعرضه الملف الدعم لقدس موحدة كعاصمة لإسرائيل، استمرار السيطرة الإسرائيلية في غور الاردن، والحفاظ على الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية، بالإضافة الى استعداد لخوض المفاوضات مع الفلسطينيين.

 

لن يكون هناك انسحاب آخر. سوف يتم عرض أي قرار تاريخي على قرار الشعب بواسطة استفتاء، أو سيتم المصادقة عليه في الكنيست عبر اغلبية خاصة، ورد في الطرح، رفضا لادعاءات صادرة عن حزب الليكود بأن غانتس يسعى لانسحاب احادي الطرف من الضفة الغربية.

 

وعلى الأرجح ان يلقى طرح كهذا الرفض من السلطة الفلسطينية، التي تنادي الى قيام دولة مبنية على حدود 1967 مع القدس الشرقية عاصمة لها. ومن الجدير الإشارة الى توافق الطرح مع بعض مواقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمينية، بما يشمل عدم دعم قيام دولة فلسطينية.

 

ولكن يتعهد الحزب أيضا بالمبادرة الى مؤتمر اقليمي مع دول عربية تسعى للاستقرار وتعزيز عملية الانفصال عن الفلسطينيين مع الحفاظ على مصالح دولة اسرائيل الامنية وحرية تصرف الجيش الإسرائيلي في كل مكان.

 

اضافة الى ذلك، وصف ازرق ابيض مرتفعات الجولان بجزء لا يتجزأ عن اسرائيل، وقال أن أي مبادرة لإعادة المنطقة التي تم ضمها من سوريا في حرب 1967 مرفوضة وغير قابلة للتفاوض.

 

وبالنسبة للمسائل الاجتماعية، ينفصل الحزب بوضوح عن الحكومة، ويدعم مبادرات عارضها اليهود المتشددون، مثل المواصلات العامة خلال أيام السبت، وإلغاء قانون المتاجر التي تحظر التجارة خلال السبت.

 

وتفيد المقدمة للقسم حول الدين أن الحزب سوف يحافظ على الطابع اليهودي للدولة بالإضافة الى تحقيق حق كل شخص وبلدة بتشكيل طريقة حياتهم بحرية وتسامح.

 

ومتعاملا مع مسائل أخرى اثارت غضب المشرعين اليهود المتشددين، يتعهد الطرح أيضا بتقديم تشريعات تسمح الزواج المدني للمثليين، وتبني الأزواج المثليين للأطفال.

 

اضافة الى ذلك، يشمل الطرح التزام بتطليق صفقة تم تعليقها في الوقت الحالي لتوسيع منطقة الصلاة التعددية في حائط المبكى، وإقامة منظمة جديدة مؤلفة من قادة يهود غير متشددين للإشراف على الموقع.

 

وتشمل الخطة الأصلية، التي التزم بها الحزب، ثلاثة بنود اساسية: مدخل مشترك لباحة حائط المبكى الرئيسية ومساحة صلاة متساوية؛ جناح صلاة جديد ودائم يوسع مساحة الصلاة الصغيرة القائمة، والمخصصة للصلاة التعددية منذ عام 2000؛ وربما المسألة الأكثر إثارة للجدل، اشراف مجلس مشترك مؤلف من مندوبين عن تيارات يهودية ليبرالية ومندوبين حكوميين على الموقع.

 

ومتطرقا الى قانون الدولة القومية الجدلي، قال الحزب انه سوف يصمن ترسيخ مبدأ المساواة في قانون اساس، ولكن رفض القول إن سيسعى لتعديل التشريع الاصلي.

 

وفي أول ملاحظات له منذ دخوله الساحة السياسية، قال غانتس انه سوف يصلح القانون، ولكن عدل تصريحاته في مقابلة لاحقة مع صحيفة يديعوت احرونوت.

 

وينص قانون الدولة القومية على أن إسرائيل هي دولة قومية للشعب اليهودي وعلى أن ممارسة حق تقرير المصير في دولة إسرائيل حصرية للشعب اليهودي. ويقول منتقدون، في الداخل والخارج، انه يقوض التزام اسرائيل بمبدأ المساواة لجميع مواطنيها. وقد اثار خاصة غضب الاقلية الدرزية في اسرائيل، التي يقول أفرادها الذين يخدم العديد منهم في الجيش الإسرائيلي أن بنود القانون تجعلهم مواطنين من درجة ثانية.

 

ويشمل الطرح أيضا عدة اصلاحات مقترحة لعدة خدمات عامة، مثل برنامج لمستشفيات اسرائيل المكتظة التي يتعهد اضافة 12.5 مليار شيقل للنظام الصحفي في خمس السنوات القادمة.

 

وبينما تركز الانتخابات الإسرائيلية عادة على الأمن، اظهر استطلاع أجرته التايمز أوف اسرائيل في الأسبوع الماضي أن المسألة تقل أهمية في الإنتخابات الحالية مقارنة بإنتخابات سابقة. وفي الواقع، من قائمة خمسة مسائل يجب الإختيار الأهم بينها، الأمن (21%) كان ادنى بكثير من المسائل الإقتصادية (47%). وكانت الديمقراطية، سيادة القانون والفساد في المرتبة الثالثة (17%)، وتليها العلاقات مع الفلسطينيين، الدبلوماسية وعملية السلام (11%)، والدين والدولة (5%).

-المسار الانتخابي

 

وقد فتحت مراكز الاقتراع بإسرائيل أبوابها امس في أول انتخابات إعادة للكنيست في تاريخ البلاد، يسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من خلالها لتمديد ولايته بعد نكسة انتخابات نيسان الماضي.

 

وبدأ الناخبون البالغ عددهم 6,4 مليون ناخب، بالإدلاء بأصواتهم في الساعة السابعة صباحا، ليستمر التصويت حتى الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي.

 

ويشارك نحو 20 ألف من رجال الشرطة والأمن والمتطوعين في تأمين عملية الاقتراع، بينما أعلن الجيش الإسرائيلي أمس عن فرض إغلاق شامل للضفة الغربية، والمعابر مع قطاع غزة يوم الانتخابات.

 

ويواجه نتانياهو (69 عاما) تحديا هو الأكبر في مسيرته لإعادة انتخابه، وإن كان خصمه هو نفسه كما في انتخابات أبريل رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس وتحالفه الوسطي «أزرق وأبيض».

 

وأشارت استطلاعات الرأي إلى سباق انتخابي شديد التقارب، حيث من المتوقع أن يحصل كل من «الليكود» و«أزرق وأبيض» على 32 مقعدا لكل منهما في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

 

وبعد فوز نتنياهو وحلفائه في الانتخابات الماضية، كلفه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين بتشكيل الحكومة، لكنه فشل في مهمته.

 

ويعتبر فشل نتنياهو في تشكيل ائتلاف حكومي عقب انتخابات أبريل من أكبر الهزائم في حياته السياسية. وفضل نتنياهو بعد أسابيع من المناقشات التوجه إلى إجراء انتخابات ثانية بدلا من المجازفة بطلب ريفلين من شخص آخر محاولة تشكيل الحكومة.

-هموم وحسابات نتنياهو

 

والخطر الذي يواجهه نتنياهو يتعدى البقاء رئيسا للوزراء، ويرى كثيرون أنه في حال فوزه سيسعى إلى أن يمنحه البرلمان حصانة من المحاكمة، في الوقت الذي يواجه فيه احتمال توجيه اتهام إليه في قضايا فساد في الأسابيع المقبلة.

 

وإدراكا للمخاطر، قضى نتنياهو الأيام الأخيرة من حملته الانتخابية في محاولة لجذب القوميين اليمينيين الذين يمثلون مفتاحا لإعادة انتخابه لتعزيز الإقبال على التصويت بين صفوف قاعدته الانتخابية.

 

وشملت جهود نتنياهو إعلانه تعهدا مثيرا للجدل بضم غور الأردن في الضفة الغربية المحتلة والذي يمثل ثلث مساحتها.

 

وأبرز نتنياهو في خطابه أيضا قضية النمو الاقتصادي في بلاده وعلاقاته مع زعماء العالم مثل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وحاول وصف خصومه بأنهم «ضعفاء» و«يساريين»، على الرغم من أوراق اعتمادهم الأمنية.

 

أما خصمه غانتس الذي شغل في السابق منصب رئيس هيئة الأركان، فقدم نفسه في حملته الانتخابية كبديل مشرف لنتنياهو.

 

ويقول غانتس إنه وائتلافه الوسطي «أزرق أبيض» الذي يضم ثلاثة رؤساء أركان عسكريين سابقين، يريد تشكيل حكومة وحدة تدعمها الغالبية العظمى من الإسرائيليين.

 

-ليبرمان: صانع الملوك؟

 

ومع أن نتنياهو وغانتس هما اللاعبان الأساسيان، إلا أن أفيغدور ليبرمان، الذي شغل سابقا منصب وزير الدفاع، وكان اليد اليمنى لنتنياهو قبل أن يتحول إلى منافس له، قد يلعب دور صانع الملوك في حملته التي اعتمدت شعار «لجعل إسرائيل طبيعية من جديد».

 

وتظهر استطلاعات الرأي اكتساب ليبرمان شعبية كبيرة بسبب حملته ضد الأحزاب اليهودية المتشددة التي تعتبر جزءا مهما من ائتلاف نتنياهو المخطط له.

 

ويتهم ليبرمان هذه الأحزاب بالسعي إلى فرض الشريعة اليهودية على السكان العلمانيين في إسرائيل، ويريد انتزاع تشريع ينهي إعفاء اليهود المتشددين من الخدمة العسكرية الإلزامية.

 

وحال ليبرمان دون تمكن نتنياهو من تشكيل ائتلاف حكومي بعد انتخابات نيسان، بعدما رفض التخلي عن مطلبه المتعلق بالخدمة العسكرية لليهود المتشددين.

 

وليس من الواضح ما إذا كان ليبرمان سيصادق على نتنياهو رئيسا للوزراء مرة أخرى، وهو ما قد يكون كافيا للرئيس الإسرائيلي ليطـلب من غانتس محاولة تشكيل حكومة.

-الصوت العربي

 

ويتطلع المواطنون العرب في إسرائيل للعب دور مؤثر في الانتخابات الجارية، وسط تفاؤل في أوساط «القائمة المشتركة» التي تمثل أصواتها، بتحقيق نتيجة مماثلة أو حتى أفضل من تلك التي حققتها بانتخابات الكنيست الـ20 التي أجريت عام 2015 (13 مقعدا).

 

ومنحت استطلاعات الرأي الأخيرة «المشتركة»، ما بين 11 حتى 12 مقعدا، بينما تأمل القائمة بالحصول على 14 مقعدا، في حال تجاوزت نسبة مشاركة المواطنين العرب في الانتخابات 63% من أصحاب حق الاقتراع.

 

واعتبر رئيس «القائمة المشتركة» أيمن عودة أنه في حال بلغت نسبة تصويتهم (العرب) 65%، فإن ذلك «كفيل بإسقاط» حكومة اليمين.

 

 

**************************************

افتتاحية صحيفة الشرق

 

«قضاء» في محاكمة الفاخوري و«قدر» في المحكمة الدولية  

مجلس الوزراء يقر سـلة تعيينات… والمحروقات في إضراب اليوم

 

في سبتمبر ۱۸, ۲۰۱۹

 

حدثان قضائيان ظللا الساحة اللبنانية الداخلية، ولئن كان مصدرهما خارجي.في وقت بدأ مجلس الوزراء درب «جلجلة» الموازنة الجديدة، بالتزامن مع اضراب قطاع المحروقات اليوم احتجاجا على عدم توفير الدولار للقطاع.

 

الحدث القضائي الاول مرتبط باسرائيل مع مثول العميل عامر الفاخوري امام القضاء العسكري لـفظائع ارتكبها بحق مواطنيه، اذا كانت صفة المواطنة لازالت تصلح لمن تعامل مع العدو ونكّل بأبناء وطنه، والثاني من لاهاي مع صدور القرار الاتهامي للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان، اول امس في ثلاث قضايا متلازمة ومترابطة مع قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ‏ورفاقه، هي محاولة اغتيال حماده ومحاولة اغتيال الوزير السابق الياس المر واغتيال الامين العام السابق للحزب ‏الشيوعي جورج حاوي، الذي اتهم ‏سليم عياش بتنسيق وتنفيذ هذه الجرائم. ما بين الحدثين تقاطع وتشابه لناحية ارتكاب جرائم قتل في حق اللبنانيين، لكن بفارق وحيد هو ان تصنيف المجرمين ليس نفسه في بلد يختلف فيه مفهوم العدالة بحسب اختلاف الولاء السياسي وفائض القوة الحزبي.

 

اذ فيما مثل العميل الفاخوري أمام قاضية التحقيق العسكري نجاة ابو شقرا، التي قررت تنفيذ مذكرة إلقاء القبض الصادرة في حقه، بعدما صرح بانه يرغب بحضور محامية أميركية أتت خصيصا لحضور جلسات استجوابه والدفاع عنه، وتبين أنها لم تستحصل بعد على الأذن من نقيب المحامين في بيروت فعرضت ابو شقرا طلبه على مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس لإبداء الرأي، وستحدد موعدا جديدا لاستجوابه، قالت مصادر في حزب الله  ان «قرار المحكمة الدولية لا يعنينا»، علما انه يُقال ان عياش هو قيادي في الحزب. وتوقعت ان يتطرق الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الى القضية في اطلالته المرتقبة يوم الجمعة المقبل.

 

وعلى هذا الخط، أصدرت رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان، القاضية إيفانا هردليشكوفا، امس بيانًا حثّت فيه المتهم في الاعتداءات المتلازمة على التعاون مع المحكمة (سليم عياش) واطلعته فيه على حقوقه.

 

اما في قضية الفاخوري وفي حين كان لافتاً غياب حزب الله عنها لجهة عدم إصداره بياناً رسمياً يُحدد فيه موقفه، بإستثناء ما اعلنه رئيس المجلس التنفيذي السيد هاشم صفي الدين منذ ايام «عن ان الإجرام وارتكاب المجازر وتعذيب الأسرى من المقاومين والرجال والنساء لا يمكن ان يمحى بتقادم السنين»، لم تشأ مصادر حزب الله ردا على سؤال  «اضافة المزيد الى موقف صفي الدين «لانه كفّى ووفّى» على حدّ تعبيرها، الا انها اكتفت بالقول «ان العميل الفاخوري وغيره من العملاء مسيّرات من نوع آخر». واكدت «اننا سنتصدّى لاي محاولة لترتيب ملفات عملاء اخرين تحت اي مُسمّى».

في مجال آخر، التأم مجلس الوزراء، ظهرا، في جلسة عادية في القصر الجمهوري، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء. وبحث في جدول أعمال من 26 بندا أبرزها سلّة تعيينات. وفي السياق، عين المجلس مازن سويد رئيسا لايدال وعضوين متفرغين سيمون سعيد وعلاء حمية و٣ اعضاء غير متفرغين وعين علي حمدان مفوضا للحكومة في ايدال. كما أقر تعيين فرحات فرحات اميناً عاماً لمجلس الخصخصة. وأفيد ان وزير الاشغال يوسف فنيانوس اعترض على تعيين فرحات فرحات، فيما وزراء القوات اللبنانية اعترضوا على كل التعيينات في ايدال والخصخصة بسبب اسلوب طرح التعيينات.

 

وأقرّ المجلس مشروع مرسوم النظام المالي لحساب صندوق مساعدات المستأجرين. وسحب موضوع المعابر غير الشرعية والشرعية عن جدول اعمال مجلس الوزراء بناء على طلب وزير الدفاع الياس بو صعب لاحتياجه مزيدا من البحث. وأفيد ان  مجلس الوزراء لم يوافق على البند السادس لاقتراح قانون يرمي الى تعديل مادتين من القانون الخاص بحقوق المعوقين وذلك تماشيا مع طلب وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان الذي يعتبره مجحفا بحق ذوي لاحتياجات الخاصة.

 

الى ذلك، وفي ختام الجلسة، استمع المجلس الى ايجاز قدمه وزير المال علي حسن خليل حول مشروع موازنة 2020. وفي هذا الاطار، علم ان الرئيس الحريري قال إن «مجلس الوزراء سيباشر غدا درس الموازنة بالتفصيل من خلال جلسات متتالية لانهائها في وقتها الدستوري وطلب من الوزراء جهدا اكبر لتنتهي قبل 15 تشرين الاول».

 

وليس بعيدا من الشأن المالي، وعشية توجه رئيس الحكومة الى فرنسا الخميس المقبل، رحّب رئيس الجمهورية بالتعاون القائم بين المجلس الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي، متمنياً أن يتعزّز هذا التعاون في مجالات عدة أبرزها البنى التحتية والطاقة والتعليم والبيئة. وعرض خلال استقباله في قصر بعبدا، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي باتريك برناسكوني الموجود في لبنان بدعوة رسمية من نظيره اللبناني شارل عربيد، العلاقات اللبنانية – الفرنسية والحرص الذي يبديه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتطويرها في المجالات كافة، مشدداً على ان التعاون بين المجلسين الاقتصاديين اللبناني والفرنسي من شأنه أن يؤدي إلى تطوير الأداء وتبادل الخبرات، ومعتبراً أن بروتوكول التعاون الذي وقّع أمس بين المجلسين سيساهم في الاستفادة من الخبرة الفرنسية العميقة.

 

من جهة ثانية وخلال اجتماع موسع عقد في مقر تجمع الشركات المستوردة للنفط في لبنان «APIC، ناقش المجتمعون نتيجة الاتصالات التي جرت منذ اسبوع حتى اليوم مع كل المسؤولين المعنيين بموضوع توفير الدولار الاميركي للقطاع لتغطية الاستهلاك الفعلي من المحروقات (بنزين، ديزل اول وغاز)، وتأمين عمليات تحويل مقبوضات المواد النفطية من الليرة الى الدولار الاميركي. وقرر التوقف عن العمل ليوم واحد، اليوم الاربعاء في 18 ايلول الجاري.

 

واحدث هذا الاعلان حالة هلع لدى الموطنين فاندفعوا الى محطات البنزين لملء خزانات سياراتهم خوفا من الازمة المرتقبة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل