حبشي: صار الوقت لوضع يدنا على الجرح

اعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي أن المحكمة الخاصة بلبنان اختصاصها الحكم على الأفراد وليس على الجماعات، وتوصيف هذه المجموعة بـ”مجموعة الأشرار” ممكن لأنه الأفضل للوصول إلى ما يريدونه.

وقال حبشي عبر “mtv”، “النزوح من المدرسة الخاصة إلى الرسمية من أسبابه الوضع الاقتصادي عند الأهالي لأن الوضع يلزم الأهالي بنقل الأولاد من المدارس الخاصة إلى الرسمية في وقت أن هناك إشكالية على المدارس”.

ولفت إلى أن أكثر من 500 تلميذ في عرسال على لائحة الانتظار، ويجب ان ننظر الى المسألة التربوي خارج اي إطار سياسي. وأضاف، “لا أرى أن مهمة الوزير أكرم شهيب سهلة والعرض الذي قام به جورج غانم واقعي والمهمة صعبة بالظرف الحالي وهذا يتطلب أن نلتفت إلى الوضع التعليمي لإنقاذه”.

وفي موضوع تجميع المدارس، أشار حبشي إلى أنه بداية لحل جوهري لمشكلة المدارس لان هناك فائض بالكلفة ولا يمكن أن يبرر وهذه مسؤولية ليست على الوزير بل هي كناية عن التراكمات التي ولدت منذ الحرب الأهلية إلى اليوم ويدفع ثمنها المواطن.

ورأى أن الأهالي يحملون عبء كبير جداً ولكن الإشكالية التي تصوّر أن هناك صراع بين المدرسة الخاصة والرسمية. واعتبر حبشي أن هناك مشكلة بنيوية بطريقة إدارة التربية من قبل الدولة ويجب أن نتطلع إلى إصلاح جوهري فيها. وسأل الأساتذة الذين يعلّمون بالمدرسة الرسمية، لم أولادكم في يتعلّمون في المدارس الخاصة؟

وقال، “صار الوقت لوضع يدنا على الجرح، اليوم المدرسة الخاصة لها فضل على لبنان من مؤتمر اللويزة عام 1967 إلى العديد من المداخلات إلى ان نرى 1736 مدرسة خاصة منهم قلائل مدارس كاثوليكية، والمدراس الرسمية خلقت تقدم في المجتمع”.

وشدد حبشي على وجوب ذكر في كتاب التاريخ أحداث خارج المنطق السياسي، والحل في موضوع الرئيس بشير الجميل هو وضع الفقرة أنه رئيساً للجمهورية انتخب واغتيل.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل