غانتس: أنا الرئيس

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو عن خيبة أمله من رفض منافسه في الانتخابات الخميس عرضه بحث تشكيل حكومة وحدة، لكنه قال إنه يظل منفتحاً على الحوار.

وكتب نتنياهو، الملقب بـ”بيبي” عبر “تويتر” “أنا مندهش ومحبط من حقيقة أنه، حتى الآن، ما زال بيني غانتس يرفض دعوتي للقاء. عرضي بأن نجتمع ما زال قائما يا غانتس. هذا ما يتوقعه المواطنون منا”. وكان نتنياهو يريد أن يكون رئيس وزراء لسنتين ومنافسه لسنتين خلال فترة المنصب التي تستمر 4 سنوات.

وأعلن بيني غانتس، منافس نتنياهو في الانتخابات التشريعية الخميس، أنه يريد أن يكون رئيس حكومة الوحدة الوطنية التي من المقرر أن تنبثق من هذه الانتخابات.

“أنا الرئيس”

وقال رئيس حزب “أزرق أبيض” قبل اجتماع مع كوادر حزبه للصحافيين “الإسرائيليون يريدون حكومة وحدة (..) أريد أن أشكل هذه الحكومة على أن أتولى رئاستها”. ولم تصدر النتائج النهائية للانتخابات الإسرائيلية التي أجريت الثلاثاء حتى الآن. لكن تشير وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى تقدم تحالف أزرق أبيض بمقعدين على حزب الليكود اليميني بزعامة نتنياهو، وذلك بعد فرز 97 في المئة من الأصوات.

نتنياهو يتراجع

وفي وقت سابق الخميس، أحدث نتنياهو مفاجأة بدعوته غانتس إلى أن يشكلا معاً حكومة وحدة بعدما كان دعا إلى تشكيل حكومة يمينية. وقال رئيس هيئة الأركان السابق إن تحالفه لديه غالبية المقاعد ويجب أن يترأس الحكومة المقبلة. وقال غانتس “لقد صوت الشعب بوضوح لصالح الوحدة”. وأضاف “حتى الآن، حصل أزرق أبيض على 33 مقعداً بينما لم يحصل نتنياهو على الأغلبية الكافية لتشكيل الائتلاف كما كان يأمل”.

وتابع “سوف نستمع إلى الجميع لكننا لن نقبل فرض الإملاءات علينا”. ويسعى نتنياهو إلى البقاء في منصبه بأي وسيلة ومواصلة حكمه كرئيس للوزراء في إسرائيل بينما يواجه احتمال اتهامه بالفساد في الأسابيع المقبلة، حيث إن مصيره سيكون وراء القضبان على الأرجح إذا كان خارج اللعبة.

المصدر:
العربية

خبر عاجل