فكرة “الانطلاق العكسي” تحدث جدلاً في كواليس الـF1

وجه العديد من السائقين يتقدمهم بطل العالم الحالي البريطاني لويس هاميلتون والسابق الألماني سيباستيان فيتل، انتقادات لاذعة لاقتراح منظمي بطولة العالم للفورمولا وان باعتماد “ترتيب انطلاق عكسي” في السباقات لزيادة التنافس.

وبموجب الأنظمة المعمول بها حالياً في سباقات الفئة الأولى، تراجعت إمكانية التجاوز الذي يضيف حماسة على المنافسات، وبات الترتيب النهائي مشابهاً إلى حد كبير لترتيب السائقين عند خط الانطلاق، لاسيما على الحلبات التي لا توفر مساحات كافية للتجاوز.

ومن ضمن الاقتراحات التي بدأ تداولها من قبل مجموعة “ليبرتي ميديا” الإعلامية الأميركية المالكة لحقوق الفورمولا وان، اعتماد ترتيب انطلاق عكسي، أي أن ينطلق السائقون الذين يحلون في المراكز المتقدمة في التجارب الرسمية، من المراكز الأخيرة في يوم السباق.

وبدأ هذا الطرح بإثارة حفيظة السائقين على رغم أنه لا يزال اقتراحاً متداولاً ولم يعتمد رسمياً بعد. ومن هؤلاء فيتل سائق فيراري الذي لم يحاول تلطيف انتقاداته للاقتراح، واصفاً إياه ببساطة بـ “الهراء”.

وأضاف المتوج بطلاً للعالم أربع مرات بين العامين 2010 و2013 مع فريق ريد بول “لا أعرف أي عبقري تقدم به، لكنه ليس الحل. هو مقاربة خاطئة بالكامل”.

ولم يرق الطرح أيضا لهاميلتون سائق مرسيدس، بطل العالم في العامين الماضيين، والذي قال على هامش جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم التي تقام في وقت لاحق اليوم “لا أعرف ماذا أقول. الناس الذين اقترحوا ذلك لا يعرفون عما يتحدثون”.

أما زميل فيتل شارل لوكلير فأكد أنه لن يكون “سعيداً” بحال نُفِّذَ الاقتراح.

وأضاف إبن موناكو البالغ من العمر 21 عاما، والذي حل أولاً في التجارب الرسمية للمراحل الثلاث الأخيرة هذا العام “لا أعتقد أن هذا هو الحل بالنسبة الى الفورمولا وان أعتقد أن على الأفضل أن يفوز وأن يبدأ من المركز الأفضل، لا أن يتم اعتماد ترتيب عكسي”.

وحذر النمساوي توتو وولف مدير فريق مرسيدس من أن طرحاً مماثلاً قد يؤدي إلى تراجع اهتمام المشجعين بالرياضة، بدلاً من زيادة إقبالهم عليها.

وأوضح “أرى أننا نحظى حالياً بصيغة قوية جداً في عطلة نهاية الأسبوع، علينا أن نكون حذرين جداً لناحية القيام باختبارات في رياضة يتابعها مئات الملايين من المشجعين على مدى الموسم”.

وسعت “ليبرتي ميديا” منذ استحواذها على حقوق البطولة من “عرابها” البريطاني بيرني إيكليستون في 2017، إلى زيادة إقبال المشجعين لاسيما من الجيل الشاب. وعمدت المجموعة إلى إجراء تعديلات طفيفة في مواعيد السباقات لتعزيز المشاهدة التلفزيونية، ومنح مساحة أكبر لوسائل التواصل الاجتماعي وتنظيم مناسبات ترويجية في مدن كبرى حول العالم.

المصدر:
bein sports

خبر عاجل