واكيم: لبنان وطننا وفيه باقون

اختتم مكتب الرياضة – بيروت في حزب القوات اللبنانية دورة الرئيس الشهيد بشير الجميل الـ12 في الميني فوتبول على ملاعب بلدية بيروت.

شارك في الدورة 8 فرق وأحرز خلالها فريق القوات اللبنانية – بيروت اللقب بعد فوزه على فريق السلام – الأشرفية بنتيجة 6-3.

حضر الدورة النواب عماد واكيم، نديم الجميّل، جان طالوزيان، منسق بيروت في “القوات” دانيال سبيرو، عضو المجلس المركزي رياض عاقل، رئيس منطقة الأشرفية الكتائبية ميشال رجي، عدد من المخاتير والفاعليات البيروتية، رئيس مكتب الرياضة في القوات نهرا بعيني، جمع من المسؤولين القواتيين وحشد من المحازبين.

استُهِلّ الاحتفال بالنشيدين اللبناني والقواتي، ثم كلمة لمستشار منطقة بيروت الثانية ورئيس مكتب الرياضة في بيروت فادي أبو عدس رحب فيها بالحضور وبالمشاركين، واكد أن المسيرة مستمرة “ع دعسات بشير” في مدرسة القوات اللبنانية بقيادة الحكيم.

كما ألقى النائب نديم الجميّل كلمة شدد خلالها على وحدة الصف القواتي الكتائبي، مؤكدا أن “أيادي هذين الحزبين ستظل مشبوكة لترسيخ العلاقة التي تعتبر استمرار للجبهة اللبنانية الحقيقية التاريخية التي حافظت على لبنان في الـ75،  وفي 14 آذار وفي النضال الطلابي وفي الانتخابات النيابية”، جازما أننا “سننتصر سويا على كل من يحاول وضع اليد على البلاد”.

ودعا الجميّل المسؤولين إلى الاعتراف بأخطائهم لأن البلد على شفير الهاوية وهم يتله‍ون بأمور تافهة موضحاً أننا “نمر بظروف دقيقة تتطلب الكثير من الانتباه إلا أن ايماننا بوطننا كبير وسنسعى دائما وأبدا للحفاظ عليه يدا بيد كتائب وقوات لبنانية”.

وشكر الجميل القوات اللبنانية في بيروت لتنظيمها دورة الرئيس بشير الجميل في الميني فوتبول للسنة الـ12 على التوالي.

بدوره، أكد واكيم أن “يد القوات اللبنانية ممدودة لحزب الكتائب في أي وقت من الأوقات من أجل الحفاظ على لبنان”.

ولفت واكيم الى أنه “لا يمكن الهرب من الواقع الأليم الذي نعيشه ولكن في الوقت عينه لا يمكن الاستمرار بسياسة إلقاء اللوم على الآخرين”، مشدداً على أنه “من غير المقبول الدفاع عن نظام بشار الأسد الذي نكّل باللبنانيين ومحاولة التطبيع معه وتأمين الغطاء له من خلال التفاوض المباشر مع النظام لعودة النازحين”.

وأخذ واكيم مثال الجمهورية القوية التي ارتسمت معالمها لوحدها في 21 يوم لأن بشير الجميّل كان رئيسا قويا ولم ينتحل صفة الرئيس القوي، معتبراً “محاولات البعض ان يقرفونا ستبوء بالفشل لأن لبنان وطننا وفيه باقون”.

ودعا اللبنانيين الى التفكير مليّا قبل الانتخابات، فالشعب هو من يُشكل سلطته لذا عليه أن يعي تماما من سينتخب كي لا تكون السلطة “مبهبطة” على بعض الأشخاص كما هي الحال مع طرف من الأطراف السياسية الحالية.

ووعد واكيم بالسعي الدائم والعمل الدؤوب من أجل قيامة لبنان والوصول الى الجمهورية القوية التي يستحقها الشعب اللبناني.

في الختام تم توزيع الميداليات والكؤوس على الرابحين والمشاركين.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل