صيارفة “الشنطة” إلى القضاء

كشفت مصادر واسعة الاطلاع لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، عن “توجهات لدى السلطات العليا لاتخاذ إجراءات رادعة بحق بعض مكاتب الصيرفة والصرّافين، والتي ترى أن ثمة شبهات تحوم حول تورطهم بالمشاركة في استغلال أزمة شح السيولة بالدولار في الفترة الآخيرة”.

وتقول المصادر ذاتها، إن “عدد الصرّافين الشرعيين قد لا يتجاوز الـ300، فيما هناك المئات يمارسون مهنة الصيرفة من خارج الأطر القانونية ولا يحوزون رخصةً رسمية وشرعية تخوّلهم ذلك، بما يمكن تسميتهم بـ(صيارفة الشنطة)”.

وتكشف عن أن “الفلتان الذي حصل في الفترة الأخيرة حول سعر صرف الدولار الأميركي، موضوع متابعة وتحقيقات، وسيتم تحميل المسؤولية للصرّافين المتورطين في البلبلة التي حصلت، بصورة غير منطقية، وصولاً لإحالتهم إلى القضاء المختص في حال ثبوت مسؤوليتهم في استغلال الأزمة بما يخالف القوانين، الحائزين منهم على رخص قانونية لممارسة مهنة الصيرفة أو المخالفين على حد سواء”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل