بالفيديو: ماذا حدث خلال “التعتيم الإلكتروني” في العراق؟

 

بعدما باتت السيطرة على المظاهرات أمرا صعبا نتيجة الغضب الشعبي العارم في العراق، لجأت السلطات العراقية إلى قطع الإنترنت وحجبت مواقع التواصل الاجتماعي، لكن في هذه الأثناء وقعت تطورات “خطيرة”.

فقد قفز عدد ضحايا استخدام قوات الأمن العراقية للعنف من 9 أشخاص إلى 31 شخصا، بينما أصيب المئات خلال المظاهرات التي تطالب بالقضاء على الفساد وتحسين الخدمات، لكن المطالب تصاعدت أيضا إلى الدعوة لاستقالة حكومة عادل عبد المهدي.

وتمكن بعض العراقيين من نشر فيديوهات في وقت لاحق لما حدث خلال ليل الأربعاء، حيث يمكن مشاهدة آلاف المتظاهرين يهرعون في الشوارع بينما تطلق قوات الأمن وابلا من الرصاص الحي.

وسمع أصوات انفجارات في أنحاء متفرقة من البلاد خلال عمليات الفض.

وبحسب موقع “نت بلوكس” المتخصص في رصد التعتيم الإلكتروني، أظهرت البيانات أنه تم حظر مواقع “فيسبوك” و”توتير” وتطبيقي “واتساب” و”إنستغرام” وغيرها من المنصات الاجتماعية ووسائل الاتصال في العراق، من قبل العديد من مزودي الإنترنت، اعتبارا من ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي.

وتأتي هذه القيود في الوقت الذي أُبلغ فيه عن إصابة المئات بجروح عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص على المحتجين.

ودعت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية إلى “إنهاء الحظر غير القانوني عن الوصول إلى الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ورفع حظر التجول التعسفي المفروض في العديد من المناطق وسط احتجاجات على مستوى البلاد على البطالة والفساد وضعف الخدمات العامة”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل