المؤتمر الثالث والعشرون لـ”القوات” في أميركا الشمالية

استُكملت أعمال المؤتمر الثالث والعشرين للقوات اللبنانية في أميركا الشمالية حيث أقام جهاز الشهداء والمصابين والأسرى في الحزب لفتة تقدير وإجلال لشهداء المقاومة اللبنانية تحت عنوان “حكاية مجد” بحضور رئيس مركز مونتريال جو كرم، فارتفعت الأعلام القواتية مرفرفةً في القاعة وأُضيئت الشموع عن أرواحهم على وقع أغنية “ما راحوا”.

وشدد الأمين المساعد لشؤون الانتشار مارون سويدي في كلمته، بدايةً، على ان القوات اللبنانية قدمت 15 ألف شهيد من أجل لبنان، وقال: “هؤلاء الشهداء يشكلون واحد بالمئة من مجموعة بشر كان يبلغ عددهم حينها مليون ونصف مليون نسمة، وهذا يعني أن 1% من الشعب استُشهدوا، وهذا ليس رقماً صغيراً”.

وتابع السويدي: “حكاية مجد هي تعبير يقوم به جهاز الشهداء ومصابي الحرب في القوات لتكريم الشهداء، وهذا الجهاز مشكور على التحضيرات التي قام بها لمشاركتنا هذا التكريم في الانتشار”.

وختم السويدي: “لا يمكن اختصار الوفاء لشهدائنا في قداسٍ أو احتفال بل علينا الاستمرار بمسيرتهم والسير على خطاهم”.

بدوره، ألقى مسؤول جهاز الشهداء والمصابين والأسرى في حزب القوات اللبنانية في أميركا طوني بارودي كلمة لفت خلالها الى ان شهداء القوات اللبنانية هم من كل لبنان، من الشمال الى الجنوب، أتوا من كل منطقة، فاجتمعوا وقاتلوا وناضلوا واستُشهدوا للحفاظ على الوطن.

وسرد بارودي قصة شخصية عن والدته التي كانت مسعفة للمصابين خلال أيام الحرب في لبنان، معتبراً أنه “لولا شهادة هؤلاء الشباب الأبطال لما بقيَ لبنان”.

وفي الختام، دعا بارودي الجميع لمواصلة الصلاة عن أرواح الشهداء، واعداً أرواحهم الطاهرة أننا لن ننساهم مدى العمر.

في الختام قدم بعض المناضلين شهادات حياة عن التجارب التي عايشوها خلال الحرب في لبنان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل