فيكتوريا بيكهام نادمة على عملية تجميل

طالما كان اسم فيكتوريا بيكهام رائداً في عالمي الموضة والأزياء لسنوات طويلة. واليوم، يتصدّر اسمها عالم الجمال أيضاً بعد أن أطلقت علامتها التجميلية Victoria Beckham Beauty.

وفي مقابلة مع مصمّمة الأزياء البالغة من العمر 45 عاماً، تحدّثت فيكتوريا عن أسرار جمالها احتفالاً بإطلاق علامتها، أصرّت بيكهام على أن الجراحات التجميلية لم تكن يوماً مغرية بالنسبة لها.

عندما سُئلت عمّا إن كانت فكرت في إجراء جراحة تجميلية ما، قالت فيكتوريا: “لم تغرني عمليات التجميل”، وتابعت “أريد أن أظهر بأجمل نسخة عن نفسي ولا أريد أن أغيّر أيّ شيء فيّ. أحبّ طريقة تقدّمي في السنّ وأنا مرتاحة مع نفسي”. وتتابع فيكتوريا قولها إنّ الجميع سوف يتقدّمون في السنّ لأنّ هذه هي حال الدنيا.

حين تكلّمت عن أكبر الأخطاء التي ارتكبتها في المكياج، اعترفت مصممة الأزياء بأنّه كان لديها العديد في السابق. قالت “كنت أضع الكثير.. الكثير من قلم تحديد الشفاه في أيام Spice Girls”.

وتابعت “ربما كان حفل جوائز الموسيقى الأميركية أسوأ مظهر مكياج لي على الإطلاق. كنت أضع الكثير من كلّ شيء. الكثير من الظلال، والكثير من الحمرة، والكثير من أحمر الخدود ولكن كان ذلك في التسعينيات”.

ولكن على ما يبدو، لم يكن المكياج المبالغ فيه هو الشيء الوحيد الذي تندم عليه بيكهام. ففي مقابلة عام 2017، أعربت فيكتوريا عن أسفها لقرارها تكبير ثدييها في عام 1990، محذرةً النساء من القيام بهذه الجراحة.

المصدر:
نواعم

خبر عاجل