حراك العسكريين المتقاعدين يرد على بيان وزارة المال

رد حراك العسكريين المتقاعدين على البيان الصادر عن وزارة المالية وأوضح انه “بالنسبة لتعويضات نهاية الخدمة فإن ما تقوله الوزارة عن قصة فتح اعتماد اضافي لتغطية بند نهاية الخدمة هو لذر الرماد في العيون لان الذين تسرحوا منذ اول العام تقدموا بطلبات التسريح قبل بداية العام بستة أشهر ويفترض ان يكون بند نهاية الخدمة قد لُحِظت فيه أعداد الذين سيتسرحون في بداية عام 2019 وبالتالي يُفترض ان يغطي هذا البند هؤلاء المتقاعدين منذ بداية العام، لذلك فان هذه الحجة باطلة”.

وسأل الحراك: “إذا كان بند نهاية الخدمة غير كافٍ لتغطية كلفة هؤلاء المسرحين وإذا كانت الوزارة تقول انها طلبت فتح اعتماد لتغطية كلفة هؤلاء المسرحين فهل يستغرق فتح الاعتماد تسعة أشهر؟”.

وأضاف بيان الحراك، “بالنسبة لحقوق المتقاعدين من المساعدات المدرسية والمساعدات المرضية، فالوزارة لم تحدد سبب عدم دفعها ولا يوجد سبب لعدم دفعها لأنها ملحوظة في موازنة 2019 ولم يحصل فيها اي زيادة وهي مرصودة من ضمن موازنة الجيش فما هو سبب التأخير في دفعها؟”.

وتابع، “نحن نقول ان السبب هو الاستنسابية والمزاجية التي حكمت تصرف وزارة المالية بحيث انها دفعت لموظفين ولم تدفع لموظفين آخرين (المتقاعدون العسكريون) فهذا يدل على قمة المزاجية والاستنسابية والكيدية بحرمان هذه الفئة من المواطنين بحيث ان معظمهم لم يسجلوا ابنائهم في المدارس. ان الفساد ليس في سرقة المال او هدره فحسب بل بالاستنسابية والكيدية ايضاً”.

وأردف البيان، “نقول لوزارة المال ولكل المسؤولين هل تستطيع ايها المسؤول ان تبقى 9 أشهر من دون راتب؟ وكيف تؤمن معيشة عائلتك؟ الا إذا كلن لديك الكثير من المال الحلال! الأمر الذي ليس متوفراً لدى المتقاعدين الذين ليس لديهم سوى هذا الراتب. ان المتقاعدين ليسوا مكسر عصى وسيعلم الذين ظلموا اي منقلبٍ ينقلبون”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل