تركيا تطمئن اللاعبين… والأسد “يشرّع” المواجهة

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الاربعاء، إن تركيا ستبلغ كل البلدان ذات الصلة بعملياتها شمال سوريا بما في ذلك نظام الأسد.

وشدد تشاووش أوغلو على أن: “الإرهابيون هدفنا الوحيد في شمال سوريا، وهكذا سنساهم بشكل كبير في تأمين وحدة الحدود السورية”، أضاف: “هذا حقنا الناجم عن ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي”.

يأتي ذلك، في وقت أعلنت تركيا استكمال استعداداتها لشن عملية عسكرية داخل الأراضي السورية، واستقدمت تعزيزات عسكرية إلى الحدود.

في المقابل، ردت مصدر في الخارجية السورية على العملية التركية بالقول، “عازمون على صد الاعتداء التركي إحباطه بكل السبل المشروعة

وقالت الخارجية، اليوم الأربعاء، إن “سوريا تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية التي تشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي وخرقا سافرا لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سورية”.

وأوضحت أن “السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة”.

وحملت دمشق “بعض التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأميركي” مؤكدة استعدادها “لاحتضان أبنائها الضالين إذا عادوا إلى جادة العقل والصواب”.

المصدر:
RT

خبر عاجل