‏”فشخة لقدام فشختين لورا”‏

كشفت مصادر وزارية، في موازاة زحمة الاجتماعات الوزارية التي ‏يترأسها رئيس الحكومة ‏سعد الحريري، انّ الامور في هذه الاجتماعات ‏في حالٍ تشبه المراوحة السلبية.‏

وقالت المصادر: “الصورة اننا نخطو خطوة الى الامام، لكننا نخطو ‏اثنتين الى الخلف، فبقدر ما نحن نقترب من الحلول بقدر ما نبتعد. ‏فالقضايا كلها مطروحة مع بعضها البعض، ولكن ينقصها الحسم بسبب ‏آليّات المتابعة الضعيفة وسوء الإدارة في تحديد الأولويات وتقدير ‏الوقت”.‏

واشتكَت المصادر من “تَداخل الأوقات والمواعيد ببعضها البعض ‏لجلسات الحكومة وعمل اللجان”، لكنها أكدت في المقابل “التزام ‏المواعيد الدستورية لرفع الموازنة العامة الى مجلس النواب، باعتبار ‏انّ هذا القرار هو الوحيد المتّفق عليه من دون مماطلة بين الرؤساء ‏الثلاثة وامام المجتمع الدولي ولا إمكانية للتراجع عنه، امّا باقي الملفات ‏فهي على هِمّة الشباب”.‏

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل