“القوات” ترفض الابتزاز السوري للحكومة

مطالبة وزير الشباب والرياضة محمد فنيش بالتّنسيق مع النظام السوري دفع وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق الى معارضة طرح المسألة في هذا التوقيت بسبب ما ستُنتجه من خلاف سياسي، كما رد وزيرا الحزب التقدمي الاشتراكي وائل أبو فاعور وأكرم شهيب بشكل حاسم، رافضين التّعامل مع “النظام الذي قتل شعبه”.

 

وكانت مداخلة لوزير الشؤون الإجتماعية ريشار قيومجيان أكّد فيها أنّ الجميع يعلم أنّ بعض الوزراء يقومون بزيارة سوريا، وأنّ بعض الأجهزة الأمنية على رأسها “الأمن العام” تقوم بشكل أو بآخر بالتنسيق مع السلطات السورية بقضايا حدودية أبرزها تنسيق عودة الآلاف من النازحين؛ حيثُ طالب “أصدقاء النظام” كما أسماهم بوجوب الضغط على السلطات السورية لتسهيل عودة السوريين كما تسهيل مرور الصادرات اللبنانية، وإلا فإنّ العرقلة من الجانب السوري ستكون بمثابة ابتزاز للحكومة اللبنانية لجرّها الى مفاوضات مرفوضة التزاماً بمبدأ “النأي بالنفس”.

 

ووافق أبو فاعور على كلام قيومجيان حول الابتزاز السوري، مُتحدّثاً عن الغرامات المرتفعة التي تُفرض من الجانب السوري على مرور البضائع اللبنانية، فيما اعتبر وزير الخارجية جبران باسيل، أنَّ مصلحة لبنان تصبّ في وجوب التنسيق مع سوريا لناحية الوضع الاقتصادي وعودة النازحين السوريين.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل